غدد بارتولين: موقعها، وظيفتها، الأمراض التي تصيبها، هل يمكن استئصالها؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٢ ، ١٣ أغسطس ٢٠٢٠
غدد بارتولين: موقعها، وظيفتها، الأمراض التي تصيبها، هل يمكن استئصالها؟

موقع غدد بارتولين

تسمّى كذلك بالغدد الدهليزية الكبيرة، وهي أحد مكونات الجهاز التناسلي في الإناث والتي تماثل الغدد البصلية الإحليلية في الذكور، وهي زوج من الغدد تقع بين المهبل والفرج في الجزء الخارجي من الأعضاء التناسلية الأنثوية،[١] وتتمثل الوظيفة الرئيسة لغدة بارتولين في إفراز المخاط الذي يوفر الرطوبة للفرج ويعمل على تليين المهبل، فهي توجد تحديدًا في الجوانب الخلفية من الشفرين الكبيرين ويبلغ حجمها 0.5 سم وتفرز المخاط في قناة طولها 2.5 سم، وتتكون غدد بارتولين من أنوع مختلفة من الظهارة أي الأنسجة الطلائية فأنسجة جسم الغدة هي أسينية مخاطية، وفي القناة فهي ظهارة انتقالية وظهارة حرشفية في الفتحة،[٢] وفي هذا المقال سيتم الحديث عن وظيفة غدد بارتولين والأمراض التي قد تصيبها ومناقشة إمكانية استئصالها.

وظيفة غدد بارتولين

ما دور غدة باتولين في الجسم؟ تلعب غدة بارتولين دورًا مهمًا في الجهاز التناسلي للأنثى على الرغم من حجمها الصغير الذي يماثل حجم حبة البازلاء، وسُميت الغدة ببارتولين نسبةً للطبيب الدنماركي كاسبر بارتولين الذي كان أول من وصفها في القرن السابع عشر، وفي جسم الأنثى يوجد غدتين بارتولين تقعان بشكلٍ متناظر في المنطقة الخلفية من فتحة المهبل، وتتمثل الوظيفة الرئيسة لهذه الغدد في إفراز المخاط وتزييت أو تزليق المهبل والفرج، وقد تكون غدد بارتولين عرضة للعدوى وتكوين الخراج، مما يؤدي إلى الألم الدهليزي وعسر الجماع، ويرجع سبب العدوى إلى النمو البكتيري أمّا الخراج فيعود سببه إلى تكوّن أكياس بارتولين،[٣] وفيما يأتي سيتناول المقال الأمراض التي تصيب غدد بارتولين ويناقش أسبابها وطرق الوقاية منها.

الأمراض التي تصيب غدد بارتولين

ما هي الأمراض التي قد تصيب غدة بارتولين؟ تُعرف غدد بارتولين أيضًا بأنها الغدد الفرجية المهبلية، وقد تُصاب ببعض الأمراض مثل الالتهاب أو كيس بارتولين أو الخرّاج أو أورام غدة بارتولين السرطانية،[٤] وفيما يأتي سيتم الحديث عن كلٍ من الأسباب والأعراض والمضاعفات لهذه الحالات المرضية بالإضافة إلى طرق العلاج والوقاية منها:


كيس بارتولين

قد تتراكم السوائل في قناة الغدة مما يؤدي إلى انسدادها فتصبح الغدة مليئة بالمخاط وتتضخم مما يشكّل كيس بارتولين، إذ تتكون الأكياس في 2% من النساء في العشرينات من العمر ومع تقدم المرأة في العمر تقل احتمالية الإصابة بالأكياس، ويتراوح حجمها من حبة البازلاء إلى حجم كرة الجولف أو أكبر، وتظهر في أحد جانبي المهبل.[٥]

  • الأسباب: في العادة لا يُعرف سبب حدوث الانسداد ونادرًا ما تنتج الأكياس عن الأمراض المنقولة جنسيًا.
  • الأعراض: أكياس بارتولين لا تسبب أعراضًا إلا عندما تصبح كبيرة ومنها:
    • عدم الراحة أثناء الجلوس أو المشي أو الجماع.
    • تلاحظ المرأة وجود كتلة غير مؤلمة بالقرب من فتحة الفرج مما يجعل الفرج يبدو غير متوازن.
    • ألمًا شديدًا وحمّى إذا تشكل خراج داخل الكيس بسبب العدوى.
    • إفرازات مهبلية.
  • علاج الخراجات عند النساء تحت سن 40: يمكن علاج كيس بارتولين منزليًا باستخدام حمام المقعدة أو نقع المنطقة بالماء الدافئ لمدة 10 إلى 14 دقيقة وذلك 3 أو 4 مرات في اليوم، وحينها قد يختفي الكيس بعد أيامٍ قليلة، فيما عدا ذلك يقوم الطبيب بجراحة لإجراء فتحة دائمة في قناة الغدة إلى سطح الفرج، وبالتالي يمكن للكيس تصريف أي سوائل، كما تتم الجراحة إما عن طريق القسطرة أو عملية التوخيف الجراحية وتحت التخدير العام، بعد العملية ستعاني المرأة من الإفرازات لبضعة أسابيع وإذا تكررت الأكياس فتتم إزالتها جرحيًا.
    • علاج الخراجات عند النساء 40 سنة وما فوق: في هذا العمر يجب علاج جميع أكياس غدة بارتولين باستثناء تلك الموجودة على حالها منذ سنوات ولم تتغير، وذلك عن طريق إزالة الكيس بالكامل جراحيًا أو إزالة جزء من الكيس للكشف فيما لو كان ورم سرطاني ومن ثم إجراء عملية التوخيف.

خراج بارتولين

يحدث خرّاج بارتولين في إحدى الغدد الواقعة على جانبي فتحة المهبل، إذ إن إنسداد الغدة قد يؤدي إلى تكوين الكيس، وإذا أصيب الكيس بالعدوى يؤدي ذلك إلى الخراج، ويكون الخرّاج مؤلمٌ للغاية، ومعظم النساء اللواتي يعانين من خراج بارتولين يتعافين تمامًا ولكن البعض تعود لتعاني مرةً أخرى، وعادةً يحدث الخرّاج على جانب واحد فقط من المهبل في كل مرة، وتعدّ النساء اللواتي في سنّ الإنجاب هنّ الأكثر عرضة للإصابة، في حين إن 2% من النساء يعانين من خرّاج بارتولين في حياتهن، وفيما يأتي الأسباب والأعراض والعلاج: [٦]

  • الأسباب :يعتقد الأطباء أن الخرّاج ناتج عن دخول البكتيريا والتي تسبب الانتفاخ والعدوى وانسداد الغدة، مما يؤدي إلى تراكم السائل في الغدة وازدياد الضغط على المنطقة وذلك للأسباب الآتية:
    • البكتيريا مثل؛ الإشريكية القولونية.
    • الأمراض المنقولة جنسيًا مثل؛ الكلاميديا ​​أو السيلان
    • تكوّن كتلة تحت الجلد على جانب واحد من المهبل.
    • الألم أثناء أي نشاط يضغط على المنطقة مثل المشي أو الجلوس أو الجماع.
    • الحمّى.
    • تورّم واحمرار ودفء المنطقة.
    • حمام المقعدة الدافئ.
    • نقع المنطقة بالماء الساخن لتخفيف الألم.
    • استخدام مزيج من زيت شجرة الشاي وزيت الخروع كمرهم للمنطقة المصابة، مما يغزز الدورة الدموية ويقلل الالتهاب.
    • المضادات الحيوية، إذ يُحتمل أن يكون الخراج ناجم عن العدوى.
    • عملية التوخيف أو التجيُّب الجراحية وفيها لا يتم إغلاق الشق، مما يسمح بحد أقصى من التصريف.
  • الوقاية: لا توجد طريقة محددة لمنع خراج بارتولين، ولكن بعض الإجراءات الصحية قد تساهم في الوقاية منها:
    • ممارسة الجنس الآمن واستخدام الواقيات.
    • النظافة الصحية الجيدة والتي تحمي المنطقة من البكتيريا.
    • الحفاظ على صحة المسالك البولية.
  • مضاعفات خرّاج بارتولين: إذا تفاقمت حالة الخراج وبقيت بدون علاج فقد تنتشر العدوى إلى أعضاء أخرى من الجسم، فقد تدخل مجرى الدم مما يسبب تسمم الدم وهي حالة شديدة الخطورة.

أورام غدة بارتولين

تعدّ الأورام السرطانية لغدة بارتولين نادرة وتشكّل حوالي 5% من سرطانات الفرج، ويتم تشخيصه عن طريق أخذ خزعة كما يجب متابعة النساء في حال الأورام الخبيثة مع وجود احتمالية الختان،[٧] ويوجد عدة أنواع لأورام بارتولين هي؛ سرطان حرشفية الخلايا، سرطان الغدية، سرطان الغدة الكيسية[٤]

  • بعض المعلومات والإحصائيات المهمة عن هذا المرض:

يشكّل سرطان الحرشفية ما يقارب 35-50% من الحالات ويتبعها الأورام الغدية بدرجة أقل، حيث يتم تشخيص أورام بارتولين عند متوسط عمر 57 سنة، وفيما نسبته 10% يكون للمرضى تاريخ في التهاب غدد باتولين، وعادةً يتم اكتشاف الورم عند الحمل على الرغم من عدم وجود علاقة مسببة، ويكون مع كتلة عميقة في الأشفار ومغطى بجلدٍ سليم، ومن هنا يتم الخلط بين سرطان غدة بارتولين والأكياس والخراج، خاصة لدى النساء الصغيرات في السن. [٨]

  • الأعراض: بسبب موقع الغدة قد لا تشعر المرأة بالأعراض إلا عندما يصبح الورم كبيرًا، مع ذلك فيما يأتي بعض الأعراض أو المؤشرات: [٩]
    • عسر الجماع.
    • وجود كتلة مؤذية أو متقرحة.
    • تضخم المنطقة لدى أي مرأة بعد انقطاع الطمث تعد ورمًا خبيثًا حتى يثبت العكس.
    • انتشار الكتلة إلى الإسكية المستقيمة ومن ثم إلى العقد الأربية عن طريق نمط الانتشار اللمفاوي لسرطان الفرج.
    • الانتشار الخلفي للكتلة نحو العقد الحوضية.
    • استئصال موضعي وقد يتوسّع حتى استئصال الفرج الجذري.
  • استئصال العقد اللمفية الأربية.
    • العلاج الإشعاعي أو العلاج الكيميائي.


هل يمكن استئصال غدد بارتولين

اعتمادًا على المعلومات السابق ذكرها فإن الأكياس الكبيرة أو الخراج يتطلب الرعاية الطبية والمحاولة بشتى الطرق العلاجية الممكنة وتعتمد طريقة العلاج على حالة المريض ووجود العدوى، كما يمكن علاج أورام بارتولين باستئصال الفرج، أو العلاج الاشعاعي، والعلاج بالأكسجين عالي الضغط لتعزيز التئام الجروح بعد عملية استئصال الفرج الجذري، كما يمكن التعامل مع المرحلة الأولى من سرطان بارتولين باستئصال العقد اللمفاوية،[٣] يمكن استئصال غدد بارتولين، ولكن يترتب على استئصال غدد بارتولين والغدد اللمفاوية بعض المضاعفات والآثار منها: [١٠]

  • قد تؤدي إزالة مساحة واسعة من جلد الفرج إلى مشاكل في التئام الجروح أو التهابها.
  • عند إزالة الأنسجة الموجودة على أحد جانبي فتحة مجرى البول، فقد يذهب المجرى إلى الجانب الآخر.
  • قد تتشكل أكياس مملوءة بالسوائل بالقرب من الجروح أو تجلطات دموية قد تنتقل إلى الرئتين.
  • قد تؤدي الجراحة إلى انخفاض الرغبة أو المتعة الجنسية.
  • الالتهابات البولية.
  • الشعور بعدم الراحة عند ارتداء ملابس ضيقة.
  • الوذمة اللمفية في منطقة الفخذ وتسبب الألم والتعب.
  • الشعور بالخدران في المنطقة بعد استئصال الفرج الجذري.

المراجع[+]

  1. "What is a Bartholins cyst?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-06-18. Edited.
  2. "Bartholin gland masses: Diagnosis and management", www.uptodate.com, Retrieved 2020-06-18. Edited.
  3. ^ أ ب "Clinical Pathology of Bartholins Glands: A Review of the Literature", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-06-18. Edited.
  4. ^ أ ب "Bartholin glands", radiopaedia.org, Retrieved 2020-06-18. Edited.
  5. "Bartholin Gland Cysts", www.merckmanuals.com, Retrieved 2020-06-19. Edited.
  6. "Bartholins Abscess", www.healthline.com, Retrieved 2020-06-19. Edited.
  7. "Bartholin Gland Diseases", emedicine.medscape.com, Retrieved 2020-06-19. Edited.
  8. "Bartholin Gland", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-06-20. Edited.
  9. "Invasive Cancer of the Vulva", www.sciencedirect.com, Retrieved 2020-06-19. Edited.
  10. "Surgery for Vulvar Cancer", www.cancer.org, Retrieved 2020-06-19. Edited.