علم بورما: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٢ ، ١٠ أغسطس ٢٠٢٠
علم بورما: ألوانه ومعانيها، وسبب اختيار هذا الشكل له

بورما

إنَّ بورما أو ميانمار كما تُسمى تقع في قارة آسيا عاصمتها نايبيدا، ويبلغ تعداد سكانها 54،589،000، يحدُّها من الشَّمال والشَّمال الشَّرقي الصٍّين، ومن الجنوب والجنوب الغربي خليج البنغال وبحر اندامان، أمَّا من الشَّرق فتحدُّها لاوس، وبنغلادش في حدودها المغربيَّة لتأتي الهند في حدودها الشَّماليَّة الغربيَّة، تتميَّز الحياة البرِّيَّة فيها بالتَّنوع فتعيش فيها الببغاوات والطواويس بالإضافة للفيلة التي يعملون على تدريبها، تضم العديد من الأجناس المختلفة، إلَّا أنَّ البورميون والكارين هما أغلب السّكان، لغتهم الأساسيَّة هي البورميَّة والإنجليزيَّة، وتضم العديد من الدِّيانات أكثرها انتشارًا هي البوذية وأقلها الهندوسيَّة، تُبنى قراها على شكل دائرة أو مستطيلة إذا كانت على ضفاف الأنهار وبواسطة الخيزران والأخشاب، وتعدُّ مناطقها الشَّماليَّة من أكبر مصدري الأفيون، يميِّزُ بورما آثارها المتمثِّلة بالمعابد البوذِّيَّة القديمة وبأدبها الذي يجمع ثقافتها الدِّينيَّة والنَّظرة العلمانيَّة، وتعمل الدَّولة على إحياء التُّراث القديم من صنع المشغولات الخشبيَّة وصنع الطُّبول من البرونز بالإضافة للتدريب على رقصاتها الشَّعبيَّة، وسيتمُّ ذِكر تاريخ علم بورما فيما يأتي.

تاريخ علم بورما، وسبب اختيار هذا الشكل له

لقد عانت منطقة بورما الكثير من قبل الغزوات الذين حاولوا السَّيطرة على أراضيها، وفي كل مرحلةٍ من المراحل كان يمثل تلك الأراضي علم القوة والدَّولة التي سيطرت عليها، وقد مرَّ علم بورما بالكثير من المراحل التَّاريخيَّة حتَّى وصل إلى شكله الآني، وهي كالآتي:


علم بورما في المراحل المبكرة

قبل الحديث عن المراحل المبكرة لعلم بورما، لا بدَّ من الحديث عن تاريخ هذه المنطقة بشكل عام، فقد كانت القبائل الهنديَّة تعيش على أراضيها، ومن ثمَّ غزت المغول أراضي بورما بقيادة قوبلاي خان لتصبح بورما تحت حكم المغول وذلك في عام 1044، وبعد هذا التَّاريخ بدأت فكرة الأعلام تظهر في بورما فقد تجلَّت في علمين اثنين هما كالآتي:

  • علم بورما ما بين 1300 و 1500: لم يذكر أنَّ بورما أو ميانمار كما أصبح اسمها فيما بعد تملك علمًا يمثِّل أراضيها، وإنَّ أوَّل علم أُثر في بورما كان عبارة عن رايةٍ خضراء يتركَّزُ عليها شعارٌ ذهبيٌّ، وقيل أنَّ هذا العلم أُدخِل في ظل أسرة مونس ما بين عام 1300-1500.
  • علم بورما ما بين 1752 و 1885: في هذه الفترة الزَّمنيَّة كانت بورما تحت حكم أسرة كونبونك، وقيل أنَّه بهذه الفترة اتَّخذت العائلات الحاكمة علمًا يرمز إلى الأراضي التي تحكمها، وكان عبارة عن رايةٍ بيضاء يتوسَّطها طائر الطَّاووس.


علم بورما خلال فترة الاستعمار البريطاني

لقد خاضت بورما الكثير من الحروب من أجل محاولة ردع الاحتلال البريطاني عن أراضيها، إلَّا أنَّه تمَّ احتلالها في نهاية المطاف بتاريخ 1885، ولكن لم تخضع مناطق بورما بشكل كاملٍ للاحتلال البريطانيِّ، وإنَّما كان الاحتلال بشكل تدريجيِّ للمناطق، وفي تلك الأثناء كان لكل منطقةٍ تدرُّجاتها التَّاريخيَّة الخاصَّة بعلمها، والتي مرَّ بها وهي كالآتي:

  • علم تيناسيريم: لقد كان ساحل تيناسيريم تحت حكم الاحتلال البريطانيِّ، وهو من أولى المناطق التي سقطت ورُفع عليها علم بريطانيِّ، وكان عبارة عن رايةٍ حمراء اللون.
  • علم ماندالاي عام 1885: لقد كانت ماندالاي تحت حكم الملك ميندون، والذي كان يتَّخذُ رايةً حمراء بثلاثة ذيول وعليها صليبٌ أسود، حيث قيل أنَّ النَّصرانية قد انتشرت حينها، استطاعت بريطانية الدُّخول إلى العاصمة ماندالاي وإلحاقها بمستعمراتها، لترفع عليها رايتها الحمراء، ولكن أضافت على الجانب الأعلى لهذه الرَّاية علم المملكة المتَّحدة، بالإضافة لوجود نجمة الهند على الطَّرف المقابل لعلم بريطانية.
  • علم بورما عام 1939: وعندما تمَّ احتلال بورما بشكل كامل وإلحاقها بالمستعمرة الهندية البريطانيَّة، تمَّ رفع علم الاستعمار البريطاني، والذي كان عبارة عن رايةٍ زرقاء اللون تضمُّ علم المملكة المتَّحدة وشعار الطَّاووس لبورما.


علم بورما خلال الاحتلال الياباني

لقد ناهضت بورما الاستعمار البريطاني وأزالت رمز علم بريطانيا من علمها، إلَّا أنَّها سرعان ما أصبحت مستعمَرَةً من قبل اليابانين والذين رفعوا عليها رايةً بيضاء تتخللها دائرةً حمراء، وذلك ما بين عامي 1942 - 1943، ومن ثمَّ رفعت رايةً بخطوطٍ ثلاثيَّةٍ أفقية هي الحمراء والخضراء والصَّفراء ويتوسطها الطَّاووس، وفي نهاية الحرب العالميَّة الثَّانية استعادت بريطانيا مستعمرة بورما.


علم بورما في الفترة 1948 - 1962

في هذه الفترة تنقَّلت بورما بين النِّظام الاتِّحاديِّ والنِّظام الاشتراكيِّ، وفي كل مرحلةٍ من تلك المراحل كان هناك علمٌ يمثِّلُها، ومن تلك الأعلام ما يأتي:

  • علم بورما عام 1948: أعلنت بورما في هذا العام استقلاليتها، ورفعت علمًا يمثل حكمها، وهو عبارة عن رايةٍ حمراء اللون في جانبه شريطٌ أزرق، ونجمةٌ بيضاء اللون محاطةٌ بخمس نجومٍ صغيرة الحجم.
  • علم بورما عام 1974: وهذا كان تاريخٌ بارز إذ غيَّرت بورما نظام حكمها لاشتراكي، وغيَّرت علمها لتستعيض عن النَّجمة بالذُّرة والعجلة المحاطة ب12 نجمة.
  • عام بورما 2006: وما لبثت أن اعتمدت علمًا بخطوط أفقيَّة وهي الأحمر والأخضر والأصفر وبنجمة خماسيَّة في أعلى العلم.
  • علم بورما عام 2010: تمَّ بهذا التَّاريخ إحراق الأعلام القديمة أجمعها، ورُفع العلم الذي اعتُمد رسميًّا، وهو عبارة عن راية بثلاث خطوطٍ أفقيَّة مرتَّبةً لتبدأ بالأصفر والأخضر، ومن ثم الأحمر ويزينه نجمةٌ كبيرةٌ بيضاء في وسط العلم.


وصف علم بورما، ألوانه ومعانيها

لقد تنَّقل علم بورما -التي أصبحت تُعرف باسم اتَّحاد ميانمار الاشتراكيِّ بتاريخ 1988- بكثير من التَّغيرات التي تثبت تصميم وعزم أهلها على الحرِّيَّة والاستقلال، وقد تميَّزَ بمجموعةٍ من الألوان والشِّعارات التي سيتمُّ الحديث عنها فيما يأتي:


ألوان علم بورما وتصميمه الهندسي

على الرُّغم من عدم وجود تعليل ثابت يشرح سبب اختيار ألوان علم بورما بالضَّبط إلَّا أنَّه ورد في تفسيرها بعض الشُّروحات هي كالآتي:[١]

  • اللون الأصفر: يرمز إلى الوحدة الوطنيَّة التي سعى من أجلها شعب بورما، بالإضافة إلى روح التَّضامن المتواجدة بين أفرادها.
  • اللون الأخضر: لطالما كان يرمز اللون الأخضر إلى السَّلام، بالإضافة إلى هذا كان يرمز هنا إلى جمال الطَّبيعة والهدوء المرافق لمناظرها المريحة للنَّفس.
  • اللون الأحمر: إنَّ اللون الأحمر يرمز إلى عزيمة وإصرار الشَّعب في خوض المعارك وشجاعته من أجل تحقيق ما يبتغي.


رموز علم بورما

لقد مرَّ على علم بورما العديد من الرُّموز منها ما تغيَّر ومنها ما اعتُمد عليها في العلم الحالي، ومن هذه الرُّموز ما يأتي:[٢]

  • كوز الذُّرة: إنَّ هذا الرَّمز الذي تمَّ تغيره كان يرمز إلى الفلاحين، والنُّجوم المحيطة به ترمز إلى ولايات ومدن بورما.
  • الطَّاووس: يرمز إلى السَّعادة والدِّيانة البوذيَّة وقيل أنَّه رمزٌ للشَّمس.
  • النَّجمة البيضاء: وهو الرَّمز الذي تمَّ اعتماده إلى بهذا التَّاريخ بعلم بورما وهو يرمز إلى الوحدة.


الشكل الهندسي لعلم بورما

إنَّ الألوان التي ثبت عليها علم بورما هي عبارة عن خطوطٍ أفقيَّة متساوية الحجم، ومرتبةٌ بحيث يكون الشَّريط العلوي هو الأصفر ومن ثمَّ الأخضر ويليه الأحمر، ليشكِّلوا رايةً مستطيلة الشَّكل يكون العرض فيها ثلثي الطُّول، على أن يشغل النَّجم في العلم ثلثي عرض الرَّاية، ولقد أُصدر مرسوم حكوميٌّ يقضي بإحراق جميع الأعلم القديمة والتي لا تمثِّل هذا الشَّكل الهندسي.[١]


تحية علم بورما واستخداماته

يعدُّ علم بورما واحدًا من الأعلام التي تعمل على توحيد الأعراق والجنسيات المختلفة على أرض بورما، ولذلك تعمل الحكومة على نشره على أراضيها ورفعه على المباني الحكوميَّة والمؤسسات العامَّة والخاصَّة، بالإضافة إلى أنَّه يمثل جمهورية بورما في المؤتمرات الدُّوليَّة، وتحيي الجنسيات المختلفة هذا العلم بالوقوف أمامه بشموخ واحترام أثناء رفعه.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Flag of myanmar - Colors, Meaning, History", www.edarabia.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.
  2. "flag of Myanmar", www.britannica.com, Retrieved 2020-06-26. Edited.