علامات سكرات الموت

علامات سكرات الموت
علامات-سكرات-الموت/

ما هي سكرات الموت؟

ما يصيب النفس من شدائد وكُرب، بسبب نزع الروح من الإنسان.[١]


ما هي علامات سكرات الموت؟

لسكرات الموت علامات بها يعرف الإنسان أنّه مقبل على الموت أو أنّه مات بالفعل فتجب بذلك له أحكام الميّت، وهي:

  • حشرجة الصدر، وضيق النفس، والغرغرة؛ قال رسول الله صلى الله عليه سلّم في الغرغرة: "إنَّ اللهَ يقبلُ توبةَ العبدِ ما لم يُغرغِرْ"،[٢] فهذه من علامات قرب الموت.[٣]
  • استرخاء أقدام المحتضر، واعوجاج أنفه وامتداد جلد جبهته.[٤]
  • انفصال الزنديْن وانقطاع النفس.[٣]
  • حدّة البصر، وسواد العينين، وذلك يكون للبالغين.[٥]
  • انفصال الفك وبرودة البدن.[٥]
  • انفراج الشفتين مع عدم انطباقهما.[٥]


هل هناك علامات معينة تتضح على الشخص قبل موته ب40 يومًا؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: علامات الموت قبل 40 يومًا


كيف تكون سكرات الموت على المؤمن؟

العبد المؤمن تخرج روحه بسهولة ويسر، فتكون وطأة سكرات الموت عليه خفيفة ميسّرة، لما ورد في الأثر النبوي، عن البراء بن عازب عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم قال واصفًا خروح الروح من النفس الإنسانية المؤمنة، قال: "ثمَّ يجيءُ ملكُ الموتِ حتَّى يجلسَ عند رأسِه فيقولُ أيتها النفسُ الطيِّبةُ اخرُجي إلى مغفرةٍ من اللهِ ورضوانٍ قال فتخرجُ فتسيلُ كما [تسيلُ القطرةُ مِن فِي السِّقاءِ] فيأخذُها فإذا أخذها لم يدَعوها في يدِه طرفةَ عينٍ حتَّى يأخذوها فيجعلوها في ذلك الكفنِ وذلك الحَنوطِ يعني الَّذي [جاء] مع الملائكةِ من الجنَّةِ"،[٦][٧]


هل هناك علامات تتضح على المرء ويُحكم منها أنّه مات موتةً حسنة؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: علامات حسن الخاتمة


لكن هذا الأمر يؤخذ بعمومه، لأنّه قد تكون سكرات الموت واحتضار الروح شديدة ومؤلمة على العبد المؤمن؛ وذلك يكون لتكفير ما عليه من الذنوب والخطايا، ولرفع درجاته ومنزلته في الحياة الآخرة، وخير مثال على صعوبة احتضار الروح عند العبد، مثال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عندما جاءته سكرات الموت، فقد روي عن عائشة  أم المؤمنين رضي الله عنها أنّها قالت: "ما أغبط أحداً بهون موت بعد الذي رأيت من شدة موت رسول الله صلى الله عليه وسلم"،[٨] فالنّظر هنا للأصل، وهو تخفيف السكرات عن المؤمنين، إلّا أنّها قد تشتد على البعض المؤمن لرفع منزلتهم.[٩]


كيف تختلف سكرات الموت على غير المؤمن؟

 الإنسان الكافر، تكون سكرات الموت عليه شديدة صعبة، تنبئ بسوء خاتمته، وعاقبة أمره، فتخرج روحه بصعوبة وشدّة،[١٠] فقد ورد في السنّة النبوية عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم وصفًا لكيفية خروج روح الإنسان الكافر أنه قال: "يجيءُ ملَكُ الموتِ حتَّى يجلِسَ عند رأسِه فيقولُ أيَّتُها النَّفسُ الخبيثةُ اخرجي إلى سخطِ اللهِ وغضَبِه فتتفرقُ في أعضائِه كلِّها فينزِعها نزعَ السَّفُّودِ من الصُّوفِ المبلولِ فتتقطُّعُ بها العروقُ والعصبُ"[٦][٧]


وكما ورد في القرآن الكريم، في وصف نزع الملائكة لروح الكافر، قال الله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذْ يَتَوَفَّى الَّذِينَ كَفَرُوا الْمَلائِكَةُ يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ وَذُوقُوا عَذَابَ الْحَرِيقِ. ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ}.[١١][١٢]


طبيًا؛ هل هناك علامات يتضح من خلالها أن الإنسان سيموت؟ لمعرفة ذلك قم بالاطلاع على هذا المقال: علامات الاحتضار الطبية

المراجع[+]

  1. محمد العلي، كتاب أحوال المحتضر، صفحة 75. بتصرّف.
  2. رواه المنذري ، في الترغيب والترهيب، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:4/121، إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما.
  3. ^ أ ب مجموعة من المؤلفين، فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1521. بتصرّف.
  4. عبدالله الطيّار، الفقه الميسّر، صفحة 458. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت الجامعة الإسلامية المدينة المنورة، كتاب بحوث لبعض النوازل الفقهية المعاصرة، صفحة 2. بتصرّف.
  6. ^ أ ب رواه ابن تيمية، في تلبيس الجهمية، عن البراء بن عازب، الصفحة أو الرقم:6/567، مشهور.
  7. ^ أ ب ابن تيمية، كتاب بيان تلبيس الجهمية في تأسيس بدعهم الكلامية، صفحة 567. بتصرّف.
  8. رواه الألباني ، في صحيح الترمذي، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم:979، صحيح.
  9. محمد العلي، كتاب أحوال المحتضر، صفحة 82. بتصرّف.
  10. محمد العلي، كتاب أحوال المحتضر، صفحة 85. بتصرّف.
  11. سورة الأنفال، آية:50
  12. [السيوطي]، الدر المنثور في التفسير بالمأثور، صفحة 80. بتصرّف.

110735 مشاهدة