علاج فقاعات الحروق وآثارها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٣ ، ١ سبتمبر ٢٠١٩
علاج فقاعات الحروق وآثارها

فقاعات الحروق

إنّ فقّاعات الحروق هي من التظاهرات الجلدية التي يمكن أن تُشاهد في حروق الدرجة الثانية بشكلٍ رئيس، ولكنّها يمكن أن تتظاهر في الحروق الخفيفة أو الشديدة، كما يمكن الوقاية من تشكّلها في حال القيام بالإسعافات الأولية بشكل سريع وفعّال، وتوصف فقاعات الحروق بأنّها التشكّل الحاصل فوق منطقة الحرق والحاوي على سائل شفاف، والذي يمكن أن يتقيح في حال حدوث الإنتان الموضعي فيها، ولا يُنصح بإزالة هذه الفقاعات من قبل الشخص، حيث يمكن أن يؤدّي ذلك إلى الإنتان بالجراثيم المحيطة بمنطقة الأذية، وهناك عدّة خطوات يمكن القيام بها لتسهيل علاج فقاعات الحروق وتخفيف آثارها على المدى البعيد. [١]

علاج فقاعات الحروق

غالبًا ما يحتاج المريض المصاب بالحروق من الدرجة الأولى إلى عدّة خطوات بسيطة لتخفيف آثار الحرق ومنع حدوث الاختلاطات وتخفيف الألم، ويمكن للإسعافات الأولية أن تمنع حدوث أو تشكّل فقاعات الحروق، فمن الخطوات المتّبعة في علاج فقاعات الحروق في الحروق الخفيفة ما يأتي: [٢]

  • تمرير الماء البارد على منطقة الحرق لمدّة عشر دقائق.
  • تطبيق الكمادات الباردة بشكل لطيف على منطقة الحرق.
  • تغطية الحرق بقطعة قماشية لا تلتصق عليه، ويجب أن تكون معقّمة.

كما يجب تجنّب القيام بالإجراءات الآتية:

  • تطبيق الثلج مباشرة على منطقة الحرق، حيث يمكن أن يؤدّي هذا إلى تخفيف التروية الدموية.
  • تطبيق أيّ من المنتجات الغذائية -كالزبدة- على منطقة الحرق، حيث يمكن أن تحبس الحرارة ضمن الحرق.
  • وضع القطن مباشرة على الحرق، فقد يلتصق القطن بمنطقة الأذية ويؤدّي إلى حدوث الإنتان.

أمّا في حال الحروق الشديدة، يجب الاتصال بالإسعاف فورًا أو نقل المريض لأقرب مستشفى، ويجب القيام بالإجراءات الآتية عند انتظار الإسعاف:

  • رفع منطقة الحرق أو الإصابة فوق مستوى القلب إن أمكن ذلك.
  • تطبيق قطعة قماشية باردة ونظيفة وجافّة على منطقة الحرق.
  • الاستلقاء ورفع القدمين وإبقاء باقي الجسم دافئًا لمنع حدوث الصدمة.
  • عدم علاج الحروق الشديدة بالماء البارد، فقد يقود هذا الأمر إلى الصدمة.

آثار فقاعات الحروق

عند كون الحروق بسيطة وبدرجة خفيفة، فإنّه يمكن علاج فقاعات الحروق بدون مشاكل أو اختلاطات بعيدة الأمد، ويمكن الحصول على العلاج المناسب دون الحاجة للذهاب للمستشفى، ويجب في هذه الحالة عدم محاولة إزالة فقّاعة الحرق أو عصرها لأنّ ذلك يمكن أن يؤدّي إلى الإنتان وبالتالي احتمالية إطالة فترة زمن الشفاء، بالإضافة إلى زيادة نسبة حدوث الندبة كاختلاط لهذه الفقاعات. [١]
ومن اختلاطات أو آثار الحروق التي يمكن أن تحدث عند عدم الحصول على العلاج المناسب -أو عند كون الحرق شديدًا- ما يأتي: [٣]

  • الإنتان الجرثومي الموضعي، والذي قد يقود إلى إنتان الدم، وهو من الحالات الخطيرة والتي تتطلب العلاج بالصادات الحيوية بشكل سريع.
  • فقدان السوائل من منطقة الحرق، وهذا قد يقود إلى هبوط حجم الدم بشكل كبير، مما يحمل خطر حدوث الصدمة بنقص الحجم.
  • انخفاض درجة حرارة الجسم بشكل خطير.
  • المشاكل التنفسية التي قد تنجم عن التعرض لأبخرة الحريق.
  • تشكّل التندبات في مناطق واسعة من الجسم.
  • المشاكل المفصلية والعظمية، كقصر الأوتار التي تربط العضلات بالعظام أو تحدّد الحركات المفصلية أو العضلية.

فيديو عن علاج فقاعات الحروق وآثارها

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية الجلدية والعلاج بالليزر الدكتورة دانا العزب عن كيفية علاج فقاعات الحروق، وتبدأ بذكر درجات الحروق الأربعة ومدى تأثيرها على جسم المصاب، وتؤكد أن ليست جميع الحروق تتسبب بظهور الفقاعات.

[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Should You Pop a Burn Blister?", www.healthline.com, Retrieved 24-05-2019. Edited
  2. "How to recognize and treat a burn blister", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 24-05-2019. Edited.
  3. "Burns", www.mayoclinic.org, Retrieved 24-05-2019. Edited.
  4. "كيفية علاج فقاعات الحروق"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-09-2019.