علاج دوالي الخصية بالخل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
علاج دوالي الخصية بالخل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

الخل

يُعرَّف الخل بأنه سائل حامض يُصنع عن طريق تخمير السوائل الكحولية المخففة في سائل يحتوي على حمض الأسيتيك، ويُمكن صُنع الخل من التفاح أو العنب أو الشعير أو الشوفان، كما يُمكن أن يُصنع من البيرة والسكريات والأرز، أي أن الخل يُمكن صنعه من سائل يمكن تحويله إلى كحول، وقد تم تصنيع الخل منذ القِدَم، لكن تقدمث تقنية تصنيعه وإدخال التحسينات عليها، ومن أهم شروط تكون الخل هو كمية الهواء التي تتعرَّض لها الأحماض في السائل، فكلما تعرَّض السطح للهواء، كلما زادت كمية الأحماض في الخل، وللخل العديد من الاستخدامات، ومن استخداماته الرئيسة إدخاله كتوابل إلى الأطعمة وفي هذه الحالة يُضاف إليها نكهة الثوم أو البصل أو الأعشاب والتوابل الأخرى، أو يُضاف إليه الزيت والتوابل ويُصبح صلصة تُستخدم في السلطات والخضار المطبوخة واللحوم والأسماك، كما تم استخدامه لحفظ اللحوم والأسماك والفاكهة والخُضار، أو لتخليلها.[١]


دوالي الخصية

وهو تضخُم في الأوردة الموجودة داخل كيس الصَّفن الذي يحمل الخصيتين، ويُشبه دوالي الخصية في شكله دوالي السَّاقين، وتُعد الإصابة بدوالي الخصية من المشاكل التي تؤدي إلى انخفاض إنتاج الحيوانات المنوية، وانخفاض جودتها، مما قد يُسبب الإصابة بالعقم في بعض الأحيان، ويمكن تشخيص دوالي الخصيتين بسهولة وعادةً لا يتم وصف العلاجات للمُصاب، ولكن في حال وجود أعراض مصاحبة لدوالي الخصية يقوم الطبيب بالتدخل الجراحي للتخلص منها، وتتضمن الأعراض المصاحبة لها الشعور بالألم المتزايد يومًا بعد يوم، والحاجة إلى جهد مضاعف عند القيام بالجهد البدني، والشعور بالراحة فقط عند الاستلقاء على الظهر، والإصابة بالعقم أو ضعف الخصوبة، وحدوث تورُّم في كيس الصفن، أو ملاحظة اختلاف في حجم الخصيتين، ولا يوجد سبب واضح للإصابة بدوالي الخصيتين لكن أحد الأسباب الرئيسة هو ضعف تدفق الدم داخل الأوردة في كيس الصفن مما يؤدي إلى توسع هذه الأوردة وهذا بدوره يتسبب بتلف الخصية.[٢]


علاج دوالي الخصية بالخل: حقيقة أم خرافة قد تضرك؟

لا يوجد دليل لعلاج دوالي الخصية بالخل أو حتى إمكانية استخدامه لعلاج الدوالي، وفي دراسة اُجريت على 120 مريض تم اختيارهم عشوائيًا وتقسيمهم إلى مجموعتين، المجموعة الأولى تلقت العلاج بتطبيق خل التفاح موضعيًا على منطقة دوالي الساقين إضافةً إلى العلاج الموصوف من قبل الطبيب، وأما المجموعة الثانية فلم تتلقى أي علاج، وبعد فترة من العلاج لوحظ انخفاض في الأعراض التي يعاني منها المرضى كالتشنجات والألم والتورم في الساق، والحكة وازرقاق اللون في المجموعتين سواء المجموعة التي تلقت العلاج أو المجموعة الأخرى، وقد أدى الاستخدام الموضعي للخل إلى ظهور أعراض جانبية، لذا لا يعد الخل بديلًا عن العلاجات الطبية المتوفرة، ولا يوجد دليل على صحة استخدامه بل قد يتسبب بآثار جانبية تؤدي إلى حدوث المضاعفات.[٣]


وإذا كانت دوالي الخصية تُسبب الألم أو العقم أو حدوث ضمور في الخصية، يجب اللجوء للطبيب لتلقي العلاج، وعادةً ما يكون العلاج عملية جراحية لإغلاق الوريد المصاب وإعادة تدفُّق الدم إلى أوردة الخصية، ويوجد نوعين من الجراحة للخصية وهما: الجراحة المفتوحة، والجراحة بالمنظار، ولكن في الحالات الخفيفة التي لا تتطلب التدخل الجراحي لأنها لا تسبب الألم ولا تؤثر على الخصوبة فيُمكن تناول المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية مثل الأستامينوفين أو الأيبوبروفين، وارتداء الدعامة الرياضية لتخفيف الضغط.[٢]

المراجع[+]

  1. "Vinegar", www.britannica.com, Retrieved 2020-07-11. Edited.
  2. ^ أ ب "Varicocele", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-07-11. Edited.
  3. "The Effect of External Apple Vinegar Application on Varicosity Sympto", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-11. Edited.