علاج حساسية البندق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٨ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
علاج حساسية البندق

حساسية البندق

تعرف حساسية الطعام بأنّها عبارة عن رد فعل غير طبيعي من قبل جهاز المناعة تجاه نوع معين من الطعام، وعادةً تكون الحساسية لدى البالغين من بعض أنواع الأسماك أو بعض أنواع المكسرات مثل البندق أو الجوز، أما حساسية الأطفال فقد تكون تجاه البيض والحليب والفستق والمكسرات والصويا والقمح، وتتراوح أعراض الحساسية من أعراض خفيفة إلى أعراض شديدة وخطيرة قد تؤثر على حياة الشخص، وحساسية البندق هي حساسية تجاه البروتين الموجود بالبندق؛ حيث يقوم جهاز المناعة بإنتاج مواد كيميائية، منها الأجسام المضادة ومادة الهيستامين histamine، وعند تناول البندق من قبل لأشخاص اللذين يعانون من الحساسية تظهر عليهم أعراضها، فما هي هذه الأعراض؟ وما هو علاج حساسية البندق؟[١]

أعراض حساسية البندق

عند تناول البندق من قبل الأشخاص اللذين يعانون من الحساسية تبدأ عملية رد الفعل من جهاز المناعة، وذلك من خلال ظهور أعراض على الشخص، وفي بعض الحالات قد تتطور وتبدأ بالظهور خلال دقائق قليلة وعادةً ما تكون شديدة، وفي بعض الحالات قد تأخذ من نصف ساعة إلى عدة ساعات قبل الظهور، ومن الأعراض التي قد يعاني منها المصاب بحساسية البندق والتي تتراوح في شدتها، ما يأتي:

  • آلام في البطن وحدوث تشنّج واضطراب في المعدة.[٢]
  • الغثيان و/أو القيء.[٢]
  • الإسهال.[٢]
  • حكّة في الفم أوالحلق أوالجلد أو العينين أو اليدين وغيره من من مناطق الجسم.[٢]
  • ضيق وصعوبة في التنفس.[٢]
  • صفير مع النفس.[٢]
  • مشاكل وصعوبة في البلع.[٢]
  • احتقان أو سيلان الأنف.[٢]
  • فرط الحساسية، ويشمل أكثر من عرض من هذه الأعراض:[٣]
    • السعال وصفير وألم وحكّة أو ضيق في الصدر.
    • الإغماء، الدوار، الارتباك، أو ضعف عام بالجسم.
    • قشعريرة، طفح جلدي، حكة، تورم، أو احمرار الجلد.
    • ضيق أو صعوبة في التنفس وتسارع ضربات القلب.
    • تورّم أو حكّة في الشفاه أو اللسان.
    • شحوب ونبض ضعيف.
    • القيء والإسهال والتشنجات.
    • تورّم أو حكّة في الحلق تسبّب ضيق في الحلق وصعوبة في البلع.

علاج حساسية البندق

علاج حساسية البندق غير موجود بصورة حقيقية وفعالة، ولكن في حال تم تشخيص حساسية البندق لدى الشخص فيجب الابتعاد عن جميع الأطعمة أو المشروبات التي تحتوي على البندق، مثل بعض الحبوب، قهوة البندق، أو الشوكولاتة، بالإضافة أنّ البندق يصعب تحديده في المنتج؛ حيث أن بعض المصانع قد يحدث فيها التلوث التبادلي cross contamination حيث ينتج المصنع موادًّا تحتوي على البندق، وأخرى لا تحتوي عليه، فمن المتوقع أن ينتقل جزء للمواد التي بطبيعتها لا يوجد فيها البندق، فتقع المسؤولية على المصنع بإضافة عبارة على المنتج أنّه قد يحتوي على بندق أو على مواد مسبّبة للحساسية، وعلى المستهلك أن يقوم دائما بقراءة المكوّنات والتحذيرات الموجودة على المنتج، من الأطعمة المؤكدة أنها تسبب الحساسية المثلجات، البسكويت، الحلويات، والخبز المصنوع من البندق؛ فبعضها يعتبر مصادر خفيّة للبندق ولا يتوقع المستهلك وجودها في هذا المنتج.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Hazelnut Allergy", www.livestrong.com, Retrieved 30-06-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Understanding Tree Nut Allergies: Symptoms, Treatment, and More", www.healthline.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.
  3. "Allergies and Anaphylaxis", www.webmd.com, Retrieved 30-6-2019. Edited.