علاج الثالول بالخل: ما بين الخرافات والحقائق

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ٢٣ يوليو ٢٠٢٠
علاج الثالول بالخل: ما بين الخرافات والحقائق

الخل

الخل هو عبارة عن سائل حامضيّ له رائحة نفاذة، يتم تصنيعه عن طريق تخمّر أي سائل من السوائل الكحوليّة المخففة في سائلٍ يحتويّ على حمض الأسيتيك، ومن المواد التي يمكن إنتاج الخل منها؛ التفاح، العنب، الشعير أو الشوفان المملور، الكحول الصناعيّ، كما إن هناك خل مصنوع من البيرة والسكريات والأرز وغيرها من المواد، ويمكن تصنيع الخل من أي سائل يمكن تحويله إلى كحول في عمليّة تتكون من خطوتين، وتقوم إنزيمات الخميرة بتحويل السكر الموجود في عصير الفاكهة أو سائل آخر إلى كحول وغاز ثاني أكسيد الكربون، ويتّحد الكحول الذي يتشكل مع الأكسجين الجوّي بفعل بكتيريا تدعى بكتيريا حمض الأسيتيك، فيتشكل حمض الأسيتيك والماء، وهذا ما اكتشفه العالم الفرنسي لويس باستور، وتختلف نكهة الخل ورائحته اعتمادًا على مكوناته من أحماض وإسترات عضوية مشتقة من الفاكهة أو المواد الأخرى التي يتم إنتاجه منها، وعلى الرغم من أن الخل معروف منذ القدم، إلا أن عمليّه تصنيعه لا زالت تتحسن ويتم تطويرها.[١]

الثالول

الثالول هو عبارة عن نمو صغير للنسيج الخشن في الجلد يمكن أن يظهر على أي مكان من الجسم، يحدث نتيجة فايروس يدعى فيروس الورم الحليمي البشري، يسبب هذا الفيروس النمو المفرط والسريع للكيراتين، وهو عبارة عن بروتين صلب على الطبقة العليا من الجلد، ويعتمد ظهوره على موقعه وسمك الجلد، ويحتوي الثالول على نقاط سوداء، وهي عبارة عن أوعية دموية يمكن أن تؤدي إلى النزيف، وينتقل فيروس الورم الحليمي عن طريق ملامسة الجلد، المناشف أو الأحذية لأشخاص مصابين، ولفيروس الورم الحليمي سلالات مختلفة، وكل سلالة تسبب نوع مختلف من الثآليل.[٢]

لمعرفة المزيد من المعلومات، يمكنك قراءة المقال الآتي: طرق علاج الثآليل.


علاج الثالول بالخل: ما بين الخرافات والحقائق

يتكوّن الخل من حمض الأسيتيك وهو حمض عضوي متطاير، بالإضافة إلى مكونات أخرى تشمل الفيتامينات والأملاح المعدنية والأحماض الأمينية ومركبات البوليفينوليك مثل حمض الجاليك والكاتيكين وحمض الكافيك وحمض الفيروليك، والأحماض العضوية غير المتطايرة مثل التارتاريك والستريك والماليك وحمض اللبن، ويتم تداول وصفة الخل بين الناس في عدة ثقافات كعلاج للثالول، وكان قديمًا يتم إعداد الخل لتنظيف التقرحات وعلاج القروح، وذلك لأنه يمتلك خصائص مضادة للعدوى ومضادة للميكروبات، ويمكنه محاربة الالتهابات، ولكن لا تدعم الأبحاث العلمية استخدام الخل كعامل مضاد للعدوى.[٣]


يوصى أحيانًا باستخدام الخل لعلاج الثالول وذلك عن طريق تطبيق الخل على المنطقة المصابة التي تحتوي على الثالول، ولكن لا توجد دراسات وأدلة علمية تثبت فعاليته في علاج الثآليل[٤]، وفي دراسة تبحث في الأدلة العلمية للاستخدامات الطبية للخل ورد فيها بعض التقارير التي تشير إلى أن التطبيق الموضعيّ المتعاقب لمحاليل حمض الأسيتيك وهو أحد مكونات الخل بتركيز عالٍ تقريبًا حتى 99٪ يمكن أن يخفف الثآليل، وذلك بسبب قدرته على تدمير أنسجة الثالول بشكل ميكانيكي، وفي بعض الدول النامية يتم استخدام الخل من قبل القابلات بهدف الكشف عن عدوى فيروس الورم الحليمي البشري المسبب للثالول، وذلك لأن حمض الخليك يسبب تغيرات بصرية في الآفات الفيروسية، وهذه الطريقة تساعد بالكشف عن الإصابة به، وتصل حساسية هذه الطريقة إلى 77%، [٣] ويعتقد العلماء أن الخل يمكن أن يقضي على الثالول بالطرق الآتية: [٥]

  • الخل هو وسط حمضيّ قادر على قتل بعض أنواع الفيروسات.
  • يسبب الخل حروق في الجلد الذي يلمسه ويعمل على تدميره ببطئ، ليتسبب في سقوط الثالول، وهذه الطريقة تشبه طريقة عمل حمض الساليسيليك في علاج الثالول.
  • الأحماض تتسبب في حدوث تهيّج مما يحفّز قدرة جهاز المناعة على محاربة الفيروس الذي تسبب في تكوّن الثالول.


المحاذير والآثار الجانبية لاستخدام الخل في علاج الثالول

على الرغم من أن للخل تأثيرات على الثالول، إلا أن استخدامه الموضعي على الجلد قد يتسبب في ظهور بعض الآثار الجانبية الغير مرغوبة، وقد قام العلماء بدراسة تأثير الاستحدام الموضعي للخل على الجلد، ويعد استخدام الخل على الجلد غير آمن حيث يمكن أن يسبب حروق كيميائية بعد الاستخدام لمرة واحدة، وقد تم الإبلاغ عن مجموعة من الحالات التي سببَّ لها حروقًا كيميائية، وتشمل الآثار الجانبية لاستخدام الخل ما يأتي:[٦]

  • من الممكن أن يسبب وضع الخل غير المخفف على الجلد بالحروق الكيميائية بسبب طبيعته الحمضيّة الشديدة، لذا يجب تخفيف الخل قبل استخدامه،[٧] وفي أغلب الحالات تحدث الحروق عند ملامسة الجلد للخل لفترات طويلة أما الفترات القصيرة فهي أقل عرضة للحروق.[٨]


  • من الممكن أن يسبب استخدام الخل على الجلد تهيّج للجلد أو تحسسه.[٩]
  • من الممكن أن يؤدي استخدام الخل الموضعي على الجلد إلى تندب وفرط تصبغ ما بعد الالتهاب.[١٠]
  • قد يؤدي استخدام الخل على الجلد إلى التهاب الجلد نظرًا لحموضته الشديدة التي تتراوح بين 2.0 و 3.0.[١١]
  • قد يؤدي استخدام الخل على الجلد إلى إزالة الزيوت تمامًا من الجلد، وهذا يؤدي إلى إزالة الحاجز الذي يحمي الجلد من دخول الميكروبات التي تسببحب الشباب والعدوى.[١١]
  • من الممكن أن يؤدي استخدام الخل على الجلد إلى احمرار وتورم الجلد المتضرر.[١١]
  • يجب عدم استخدام الخل على الجروح المفتوحة.[٩]


إذ لوحظ عند استخدام الخل بشكل موضعي على الجلد لعلاج الثالول تهيّج أو حرقان مستمر على الجلد، أو أعراض رد فعل تحسسي، أو أي أعراض أخرى غير مرغوبة، فيجب التوقف عن استخدام الخل على الفور واستشارة الطبيب، حيث تتواجد خيارات أخرى لعلاج الثالول أكثر أمانًا[٩] مثل العلاج باستخدام المستحضرات الطبية التي تحتوي على حمض السالسيليك أو العلاج بالتبريد أو باستخدام أحماض أخرى، ويمكن أيضًا أن يقوم الطبيب بإزالته بالجراحة أو باستخدام الليزر.[١٢]

المراجع[+]

  1. "Vinegar", www.britannica.com, Retrieved 2020-07-05. Edited.
  2. "How to treat a wart", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2020-07-05. Edited.
  3. ^ أ ب "Vinegar: Medicinal Uses and Antiglycemic Effect", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2020-07-05. Edited.
  4. "APPLE CIDER VINEGAR", www.webmd.com, Retrieved 2020-07-05. Edited.
  5. "Can You Remove Warts with Apple Cider Vinegar?", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-07. Edited.
  6. "APPLE CIDER VINEGAR", www.rxlist.com, Retrieved 2020-07-06. Edited.
  7. "7 Side Effects of Too Much Apple Cider Vinegar", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-14. Edited.
  8. "Can You Cure Your Acne With Apple Cider Vinegar?", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-14. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Does Apple Cider Vinegar Help with Psoriasis?", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-14. Edited.
  10. "Can Apple Cider Vinegar Remove Skin Tags?", www.healthline.com, Retrieved 2020-07-14. Edited.
  11. ^ أ ب ت "Apple Cider Vinegar for Clearing Acne", www.verywellhealth.com, Retrieved 2020-07-14. Edited.
  12. "Common warts", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-07-14. Edited.