علاج نقص الصفائح الدموية عند الحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:١٦ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
علاج نقص الصفائح الدموية عند الحامل

نقص الصفائح الدموية عند الحامل

تتعَدّدُ أسباب نقص الصفائِح الدمويّة لدى الحوامل، فقد يرتبط السبب ارتباطًا مباشِرًا بالحمل، وقد يكون المسبب الرئيس هو نقص التغذية، كما قد يكون السبب مناعيًّا أو بسبب بعض أنواع الأدوية، ومع وجود الحمل، ينبغي على الطبيب العمل على علاج نقص الصفائح الدموية عند الحامل في أسرع وقتٍ ممكن؛ وذلك تجنّبًا لحدوث المضاعفات الخطيرة للأُم والجنين حين الولادة، وتجنّبًا لحدوث نقص الصفائح لدى الجنين، لذلك يجب معرفة سبب نقص الصفائح ومباشرة معالجتها، في هذا المقال، سيتم مناقشة أبرز أعراض وطرق علاج نقص الصفائح الدموية عند الحامل.[١]

أسباب نقص الصفائح الدموية

يتم تصنيع الصفائح الدمويّة داخل النخاع العظمي والأنسجة العظميّة، ويحصل نقص الصفائِح الدمويّة إذا كانت العظام لا تنتج كميّات تكفي حاجة الجسم، أو إذا تم تدميرها بشكلٍ أسرع من تصنيعها، ومن أبرز أسباب نقص الصفائح الدموية ما يأتي:[٢]

  • حدوث نقص الصفائح بسبب الحمل.[٣]
  • حدوث تحلل في كريات الدم الحمراء والذي يؤدي إلى تسمم الحمل.[٣]
  • ارتفاع في إنزيمات الكبد.[٣]
  • نقص صفائح الدم المناعي.[٣]
  • بعض الأسباب قد تكون سابقة لحدوث الحمل، وتستمر حتى بعد حدوث الحمل، مثل:[٢]
    • حدوث فقر الدم اللاتنسجي، والذي يصيب نخاع العظم.
    • احتمالية الإصابة بأحد أنواع السرطان التي تؤثر على نخاع العظم مثل سرطان الغدد الليمفاوية، أو سرطان الدم.
    • مسببات وراثيّة، مثل الإصابة بمرض فيسكوت آلدريك.
    • الإصابة ببعض الأمراض التي تؤثر على نسبة الدم، مثل الجدري، الحصبة الألمانية، النكاف، أو فيروس نقص المناعة.
    • قد يحدث دمار النخاع العظمي الذي يُشكل الصفائح الدمويّة بسبب العلاج الإشعاعي أو الكيميائي.
    • التعرض لبعض المواد الكيميائيّة وحدوث تسمم الجسم بها، مثل الزرنيخ والمبيدات الحشرية، حيث تعمل هذه المواد على إبطاء عملية تصنيع الصفائح داخل الجسم.

علاج نقص الصفائح الدموية عند الحامل

يتم علاج نقص الصفائح الدموية عند الحامل عن طريق أدوية الستيرويدات، والتي تحتوي على بعض المضاعفات النسبيّة للمرأة الحامل وجنينها، ولكن في بعض الحالات التي تقل فيها نسبة الصفائح لدرجةٍ كبيرة قد تصل لانتقال الأجسام المضادة عبر المشيمة إلى الجنين وتتسبب في نقص الصفيحات لديه، قد يتم إجراء عملية استئصال الطحال، ولكن يُنصح بتجنب هذه العملية قدر الإمكان إذا ما توفر بديل عنها، وفي حالاتٍ متأخرة، من الممكن استخدام بعض أنواع الأدوية المثبطة للمناعة، مثل أزاثايوبرين، سايكلوفوسفامايد وغيرها، ولكن قد تتسبب هذه الأدوية ببعض الأعراض الجانبية الخطيرة مثل العقم أو بعض الأورام الحميدة،[٣] وقد يبدأ الطبيب المعالجة عن طريق نقل الدم أو الصفائح الدموية إلى المرأة الحامل بعد إجراء العديد من الفحوصات، كما قد يتم تبديل بعض الأدوية المسببة لنقص الصفائح الدموية، مثل عقار الهيبارين، ويتم استبداله بأدويةٍ أخرى، كما قد يتم تبديل بلازما الدم للحامل بعد إجراء بعض الفحوصات.[٤]

المراجع[+]

  1. "Thrombocytopenia in pregnancy", www.uptodate.com, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  2. ^ أ ب "Thrombocytopenia", www.webmd.com, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "What causes immune thrombocytopenia in pregnancy?", www.medscape.com, Retrieved 2019-12-29. Edited.
  4. "Thrombocytopenia (low platelet count)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-12-29. Edited.