علاج مرض السكر بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علاج مرض السكر بالأعشاب

مرض السكر

مرض السكر هو واحد من الأمراض الأيضية التي تؤثر على الجسم عامة، حيث إن الجسم يهتم بإيجاد تركيز مثالي للسكر في الدم ضمن سلسلة من العمليات تندرج تحت مفهوم التوازن homeostasis، فارتفاع تركيز السكر في الدم هو المسبب الأساسي لمرض السكر والذي يترتب عليه أعراض خطيرة، ثم إن علاج مرض السكر بالأعشاب أو بغيرها ليس ناجعًا أو فعالًا، فالعلاجات الموجودة تهدف إلى ضبط الحالة المرضية حتى لا تزداد سوءًا، ومرض السكري نوعان: النوع 1 والنوع 2، وكلاهما مختلف في الفئة المستهدفة وآلية الحدوث، السبب الرئيس في هذا المرض يتعلق بهرمون الإنسولين، سواء كان الخلل في كمية الهرمون أو في طريقة عمله في الجسم.

أعراض مرض السكر

ينظر أرباب علم الطب دائمًا إلى أن أعراض مرض السكري تتمثل في ثلاث أمور أساسية 3P's تدل على الإصابة بمرض السكر، وهي كثرة الأكل Polyphagia وكثرة الشرب Polydipsia وكثرة التبول Polyuria، لكنَّ هذه الأعراض قد تكون موجودة في أمراض أخرى غير مرض السكري، فأعراض مرض السكري بجانب الأعراض الثلاثة السابقة تتمثل فيما يأتي:[١]

  • إرهاق وضعف عام في الجسم.
  • جفاف الفم وحكة الجلد.
  • عدم وضوح الرؤية.
  • بطء في التئام الجروح.
  • آلام وتخدر في القدمين والساق.
  • هبوط في الوزن.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • رائحة مميزة في الفم -تشبه رائحة مزيل طلاء الأظافر-.

أسباب مرض السكر

ترجع أسباب حدوث مرض السكر بشكل أساسي إلى مشكلة في هرمون الإنسولين، سواءً كان ذلك بسبب قلة إنتاجه من غدة البنكرياس أو كان بسبب عدم قدرة الخلايا في الجسم على التعامل مع الهرمون وفقدان الهرمون لقدرته الوظيفية، ويرجع تنوع مرض السكر إلى الأسباب الفعلية لكل نوع، تُذكر على النحو الآتي:

مرض السكري النوع 1

يتميز هذا النوع بأنه قد يصنف تحت بند أمراض جهاز المناعة Autoimmune Disease وتكون هذه الأمراض وراثية، والتي يقوم فيها جهاز المناعة بمعاملة خلايا بيتا الموجودة في جزر لانجرهانز في البنكرياس والمسئولة عن إنتاج هرمون الإنسولين معاملة الخلايا الغريبة، فيقوم بمهاجمتها وتدميرها، مما يؤدي إلى نقصان كمية الإنسولين المنتجة في الجسم، ونظرًا لأن الحالة هي عبارة عن خلل وراثي فإن الأعراض تظهر في الأعوام الأولى من عمر المريض حتى عمر عشرة أعوام. [٢]

مرض السكري النوع 2

يتطور هذا النوع من مرض السكر بشكل تدريجي مع تقدم العمر ويتميز بمقاومة الخلايا الإنسولين في الجسم، لأسبابٍ مجهولة، تتوقف خلايا الجسم عن الاستجابة للإنسولين بفعالية، وبسبب هذه المقاومة، لا تستطيع خلايا الجسم والكبد وخلايا العضلات استيعاب وتخزين الجلوكوز المستخدم في الطاقة فيبقى الجلوكوز متراكمًا في الدم، ويسبب ارتفاع السكر في الدم ضعفًا في وظائف الجسم، يحدث النوع الثاني من داء السكري في أغلب الأحيان لدى الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو الحركة.[٣]

الوقاية من مرض السكر

يُنظر إلى الوقاية على أنها الإجراءات اللازمة التي تُتبع لكي يبقى الشخص بعيدًا عن أي حالة مرضية، ولكن الأمر في مرض السكر يختلف، فالتنوع سيد الموقف والوقاية تختلف في النوعين، فالنوع الأول ببساطة لا إمكانية للوقاية منه ويرجع ذلك لأسباب حدوثه والتي تعد وراثية تمامًا حيث لا يوجد عوامل بيئية مسببة له، لكن قد تكون الوقاية ناجحة في النوع الثاني من مرض السكر، حيث أثبتت دراسة لجامعة بورتوريكو للعلوم الطبية أن تغيير نظام الحياة وتقليل نسبة السعرات المُتناولة ومحاولة تقليل الوزن الزائد وممارسة الرياضة كلها وسائل وقائية مهمة تقلل من نسبة الإصابة بمرض السكري النوع الثاني. [٤]

تشخيص مرض السكر

فحص عينات الدم هي الوسيلة الوحيدة لتأكيد وجود مرض السكر في الجسم، وقد يتم ذلك بمعرفة التركيز الدقيق للجلوكوز في الدم، وقد يتم ذلك بمعرفة تركيز بعض المركبات التي ترتفع بالتزامن مع ارتفاع تركيز الجلوكوز في الدم، وبسبب اختلاف الاختبارات التي تقدم للمريض، فبالطبع ستختلف قيم التركيز المرجعي Reference لكلٍ منها، وتتضمن القائمة الآتية الاختبارات المعتمدة والقيم المرجعية لكلٍ منها في حالات مرضى السكري: [٥]

  • مستوى بلازما الجلوكوز أثناء الصوم FPG من 126 ملغ/ ديسيلتر أي 7.0 مليمول/ لتر أو أعلى.
  • اختبار تحمل الغلوكوز 75 غرام OGTT، ويكون مستوى الجلوكوز في البلازما لمدة ساعتين من 200 ملغ/ ديسيلتر أي 11.1 مليمول/ لتر أو أعلى.
  • الجلوكوز البلازمي العشوائي Random plasma glucose من 200 ملغم/ ديسيلتر أي 11.1 مليمول/ لتر أو أعلى في مريض يعاني من أعراض كلاسيكية من ارتفاع السكر في الدم أو أزمة ارتفاع السكر في الدم.
  •  مستوى الهيموغلوبين A1C، البالغ 6.5٪ أو أعلى.

علاج مرض السكر بالأعشاب

يعتبر علاج مرض السكر بالأعشاب عادةً مشهورةً في بعض البلدان وخصوصًا الآسيوية حيث كان العلاج البديل جزءًا من التراث العام للبلدة والدواء المفضل عند الأطباء، ولكن مع تطور العلم وظهور الأدوية المستخلصة توجه الغرب نحو التعامل مع الطب بصورة واضحة أكثر لمعرفة آلية عمل الأدوية، ونظرًا لعدم قدرة الأطباء الغربيين على معرفة الآلية الواضحة التي يقوم عليها علاج مرض السكر بالأعشاب قاموا بتجنب هذا العلاج، إلا إنه وعلى مر العصور كان العلاج بالأعشاب موضع ذهول عند بعض الباحثين وذلك لنجاعته وفعاليته في علاج مرض السكر، وقد ثبت بالإحصائيات والدراسات أن علاج مرض السكر بالأعشاب يكون بوساطة ما يأتي:[٦]

  • الحنظل: هو نبات شعبي من أصول آسيوية والذي كان يُقترح لعلاج مرض السكري والمضاعفات المتعلقة بالسكري، يُعتقد أن آلية العمل هو وجود مواد مشابهة لتركيب الإنسولين وأحد هذه المواد هو عديد الببتيد بي polypeptide-p، وبالتالي يقترح أن يكون لها تأثيرات على خفض الجلوكوز، وقد أدى استعمال عصير الحنظل الطازج لمدة ثلاثة أيام بعيدًا عن تعاطي الأدوية إلى انخفاض نسبة السكر في حالتي الصيام وما بعد الوجبات.
  • الحلبة: توصف الحلبة كعشب بقولي يُزرع في الهند وشمال أفريقيا، تستخدم البذور كمكون غذائي وتوابل معروف في الأوساط العربية ويُعتقد أنها تحتوي على كميات عالية من البروتينات والألياف، تشير التقارير إلى أن الحلبة لها تأثير في خفض سكر الدم في كل من الدراسات الحيوانية والإنسانية ويرجع هذا التأثير لاحتواءها على الألياف، الذي بدوره سيؤثر على إفراغ المعدة وقد يؤدي إلى انخفاض في مستويات الجلوكوز في الدم بعد الأكل، ويُعتقد أيضًا وجود مواد مشابهة لتركيب الإنسولين الحيواني كمادة 4-هيدروكسيآيسولوسين 4-hydroxyisoleucine.
  • العارياء: يُذكر أن أوراق نبات العارياء أو خلاصتها هي أكثر المستحضرات استخدامًا في النبات، وتحتوي النبتة بعضًا من المركبات المضادة لمرض السكر مثل: أحماض العارياء؛ oleanane- triterpenoid- saponins، وقد أثبتت دراسات واسعة على النماذج الحيوانية قدرة مستخلص العارياء على تحسين امتصاص الجلوكوز في الأنسجة المحيطية وزيادة إفراز الإنسولين وزيادة عدد خلايا بيتا في البنكرياس.

المراجع[+]

  1. Early symptoms of diabetes, , "www.webmd.com", Retrieved in 08-09-2018, Edited
  2. Diabetes Overview, , "www.healthline.com", Retrieved in 08-09-2018, Edited
  3. Mechanisms linking obesity to insulin resistance and type 2 diabetes, , "www.ncbi.nlm.nih.gov", Retrieved in 06-09-2018, Edited
  4. Diabetes mellitus prevention, , "www.ncbi.nlm.nih.gov", Retrieved in 08-09-2018, Edited
  5. Type 2 Diabetes Mellitus, , "www.emedicine.medscape.com", Retrieved in 06-09-2018, Edited
  6. Diabetes and Herbal (Botanical) medicine, , "www.ncbi.nlm.nih.gov", Retrieved in 08-09-2018, Edited