علاج انسداد الأنابيب بالعسل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٨ ، ٢٩ أكتوبر ٢٠١٩
علاج انسداد الأنابيب بالعسل

دور الأنابيب في الجهاز التناسلي الأنثوي

أنبوب الرحم أو قناة فالوب هو جزء من أجزاء الجهاز التناسلي الأنثوي والذي يلعب دورًا هامًا في عملية الحمل، حيث تنتقل البويضة الناتجة عبر القناة من المبيض إلى الرحم، ويجب أن يكون عند كل أنثى أنبوبان ما لم يكن هناك أي مشاكل بيولوجية، عمليات جراحية أو حدوث حمل في خارج القناة أدّى إلى فقدان واحد من هذه الأنابيب.[١] نظرًا لأهمية هذه الأنابيب يعد البحث عن علاج انسداد الأنابيب بالعسل أمرًا ضروريًا، ومن الجدير بالذكر أن الجدار المخاطي الموجود في هذه الأنابيب يفرز سائل يساعد على إبقاء الحيوان المنوي والبويضة على قيد الحياة حيث يتكون من عدة مكونات من بينها الصوديوم، الكالسيوم، الغلوكوز، البروتينات، وحمض اللاكتيك.[٢]

تشخيص انسداد الأنابيب

قبل الوصول لنقطة علاج انسداد الأنابيب بالعسل سيتم التحدث عن آلية التشخيص، فقد يعتمد الطبيب في تشخيصه على التاريخ الطبي للمريض، على سبيل المثال يعتبر الطبيب انسداد قناتي فالوب خيارًا واردًا إذا تعرضت الأنثى في السابق لانفجار الزائدة الدودية أو عانت صعوبة في الحمل لفترة طويلة، وقد لا يكون تشخيص انسداد الأنابيب بالأمر السهل لأن هذه الأنابيب تستطيع الفتح والإغلاق فلا يمكن تمامًا تحديد فيما إن كانت مغلقة أم مسدودة، ومع ذلك توجد ثلاث اختبارات رئيسية قد تساعد في التشخيص وهي:[٣]

  • اختبار الأشعة السينية: أو ما يُعرف بتصوير الرحم والبوق حيث يقوم الطبيب بحقن صبغة غير مؤذية في الرحم والتي ستتدفق خلال قناتيّ فالوب، وتظهر الصبغة بواسطة الأشعة السينية وإذا لم تعبر الصبغة خلال القناتين قد يدل ذلك على وجود انسداد.
  • اختبار الموجات فوق الصوتية: وهو مشابه جدًا لمبدأ عمل الاختبار الأول ولكن يقوم هذا الاختبار بتشكيل صورة للقناتين باستخدام الأشعة الصوتية.
  • إجراء عملية جراحية بالمنظار: يقوم الجرّاح بعمل ثقب صغير في الجسم وإدخال آلة تصوير بهدف التقاط صور للأنابيب، وتُعد الخيار الأفضل والأدق إلا أنَّ معظم الأطباء لا يفضلون اللجوء إليها.

العلاج الطبي لانسداد الأنابيب

قبل الحديث عن علاج انسداد الأنابيب بالعسل سيتم طرح الطرق الطبية المعتمدة، حيث ترتكز طريقة العلاج بشكل أساسي على كمية النسيج الندبيّ والإلتحامات الموجودة في الأنبوب، فعندما تكون الكميات قليلة يمكن للطبيب أن يُجري عملية جراحية بالمنظار ليُزيل الانسداد ويفتح القناة ولكن عندما تكون كميات الندب كبيرة قد لا يكون من السهل فتح القناة، أما عن إصلاح الأنابيب المتضررة نتيجة الحمل خارج الرحم أو حدوث التهابات فيستطيع الطبيب إزالة الجزء المتضرر وربط الجزئين الصحيحين معًا من جديد، ولكن هذه العملية قد تنجح عندما يكون جزء من الأنبوب قد تضرر وليس الأنبوب كاملًا لذا قد يكون من المُجدي البحث عن كيفية علاج انسداد الأنابيب بالعسل.[٤]

علاج إنسداد الأنابيب بالعسل

إذا وجد الانسداد في قناة واحدة ستبقى هناك احتمالية للحمل عن طريق انتقال البويضة عبر القناة الثانية، لكن إذا كانتا القناتان مسدودتان فيجب فتح واحدة منهم على الأقل لحدوث الحمل، وفيما يخص علاج انسداد الأنابيب بالعسل فلا يوجد مراجع طبية موثقة تستند إليها هذه المعلومة، على الصعيد الآخر يوجد الكثير من الطرق الطبيعية الأخرى التي يمكن استخدامها عوضًا عن علاج انسداد الأنابيب بالعسل، ومنها:[٥]

  • فيتامين ج: حيث يعد هذا الفيتامين مضاد للتأكسد ويخفف من الالتهابات عن طريق تحسين عمل جهاز المناعة، لهذا السبب قد يكون له دور في تخفيف الندب الموجودة في قناة فالوب، ومن الأفضل أن يتم أخذ حصة فيتامين ج من خلال الغذاء اليومي ولكن توجد أيضًا مكملات غذائية، وينصح بعدم تجاوز الكمية اليومية المسموحة لأنه قد يؤدي إلى اسهال وألم في المعدة.
  • الكركم: يعد الكركم مضاد طبيعي للالتهابات والذي يمكن استهلاكه كمكملات غذائية، إضافته إلى الغذاء أو حتى كشراب، ولا يسبب آثار جانبية إذا تم استخدام أقل من 8 غرامات في اليوم.
  • الزنجبيل: وهو مضاد للتأكسد والالتهابات.
  • الثوم: هناك دراسة واحدة أُجريت في عام 2004 تُبيّن دور الثوم في تحسين الإخصاب ولكن يجب أن يكون هناك المزيد من الأدلة.
  • تبخيرة المهبل: تساعد هذه الطريقة في حل كثير من المشكلات كتشجنات الدورة الشهرية، ويُنصح باستخدامها لعلاج إنسداد الأنابيب ولكن تحتاج المزيد من الأدلة كبقية الأمثلة بالإضافة إلى انها قد تتسبب في حدوث الحروق.
  • نبتة الشيح: أثبتت دراسة أُجريت عام 2014 أن الاستخدام الرئيس لهذه العشبة هو مساعدتها في قلب وضعية الجنين داخل الرحم.
  • زيت الخروع: على الرغم من عدم توفر الأدلة على فاعليته في علاج انسداد الأنابيب إلا أنه يعد آمنًا عند دهنه على الجلد للحصول على الترطيب.
  • نبتة الماكا: لها فوائد عدة في تحسين الإخصاب لكنها تفتقر للأدلة التي تثبت نجاحها في علاج انسداد الأنابيب.
  • ممارسة التمارين الرياضية: وهناك دراسة أُجريت في عام 2012 تثبت أهمية الرياضة في تحسين الإخصاب.
  • التقليل من شرب الكحول: لا توجد علاقة مباشرة بين شرب الكحول وانسداد الأنابيب لكن يفضل الابتعاد عنها عند محاولة الإنجاب.
  • ممارسة رياضة اليوغا: تقول بعض المراكز أن هذه الرياضة تقلل من التوتر الذي يؤثر عادةً على الإنجاب ويقلل من الخصوبة.
  • تحسين الحمية الغذائية: عن طريق تناول أنواع مختلفة من الطعام، شرب كميات كبيرة من المياه وأخذ المكملات الغذائية قبل التفكير بالإنجاب بعام واحد وأهمها حمض الفوليك.

بعد الحديث عن كيفية علاج انسداد الأنابيب بالعسل وإثبات عدم فعاليتها، وذلك لقلة المراجع التي تتحدث عن علاج انسداد الأنابيب بالعسل، يجدر بالذكر أن معظم العلاجات المذكورة تفتقر للدراسات التي تثبت فاعليتها في فتح الأنابيب.[٥]

مضاعفات انسداد الأنابيب

من أهم مضاعفات انسداد الأنابيب هو حدوث حمل خارج الرحم، حيث أن البويضة ستتعرض للإخصاب بشكل طبيعي ولكن إذا كان الأنبوب مسدودًا جزئيًا لن تُكمل هذه البويضة طريقها وستعلق في القناة محدثةً حالة طبية طارئة وهي الحمل خارج الرحم، وتزداد أيضًا احتمالية حدوث حمل خارج الرحم عند إجراء عملية جراحية وإزالة جزء من الأنبوب.، وبسبب هذه المخاطر يشجع الأطباء عملية التلقيح الصناعي خارج الجسم إذا كانت الأنثى ترغب بالإنجاب وتتمتع بصحة جيدة.[٤]

المراجع[+]

  1. "Uterine tube (Fallopian tube)", www.healthline.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  2. "Fallopian tube", www.britannica.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. "Signs and symptoms of blocked fallopian tubes", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "What You Should Know About Blocked Fallopian Tubes", www.healthline.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Natural Treatments for Blocked Fallopian Tubes", www.healthline.com, Retrieved 26-10-2019. Edited.