علاج القمل بالخل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٦ ، ٩ أكتوبر ٢٠١٩
علاج القمل بالخل

القمل

القمل عبارة عن حشرة صغيرة بلا أجنحة طفيّلية تتغذى على دم الإنسان، وينتشر القمل بسهولة بين الأطفال بسنّ المدرسة عن طريق الاحتكاك المباشر أو من خلال تبادل أغراضهم الشّخصية مع بعضهم البعض، ويوجد ثلاثة أنواع للقمل وهي: قمل الرّأس وهو الذي يعيش على فروة الرأس، وقمل الجسم الذي يعيش في الملابس وفراش النّوم وينتقل للجسم للحصول على الغذاء، وهذا النّوع يصيب عادةً الأشخاص غير القادرين على الاستحمام وغسل فراشهم بانتظام، أما النّوع الثّالث فهو قمل العانة ويعيش هذا النوع على جلد وشعر العانة وقد يتواجد بصورة أقل في في مناطق الجسم التي ينمو فيها شعر خشن كشعر الصّدر أو الرّموش أو الحاجبين، وسيتحدث هذا المقال عن فعالية علاج القمل بالخلّ.[١]

دورة حياة القمل

تقوم أنثى القمل بوضع بيضات صغيرة على الشّعر بالقرب من فروة الرّأس، و يسمى بيض القمل الصّئبان، وتبلغ أبعاد البيضة الواحدة 0.3 ملمتر عرضًا و0.8 ملمتر طولًا، ويكون شكلها بيضوي ولونها أبيض إلى أصفر، وتحتاج الصئبان من 6 إلى 9 أيام؛ أيّ بالمعدل أسبوع واحد تقريبًا حتى يفقس، وبعد أن تفقس الصّئبان يخرج القمل الصّغير وتبقى بقايا الصّئبان عالقة بالشّعر، ويستغرق القمل الصّغير الذي يكون حجمحه كحجم رأس الدّبوس أسبوعًا واحدًا حتى يصبح بالغًا، وعندما يصبح القمل بالغًا يكون حجمه بحجم حبة السّمسم، ويمتلك ستة أرجل ويكون لونه أسمرًا إلى أبيض مخضّر، وتكون الإناث عادةً أكبر حجمًا من الذّكور، ويمكن أن تضع الأنثى ثماني بيضات يوميًا، وتعيش القملة ثلاثين يومًا، حيث تتغذى أثناء ذلك على دم الإنسان، ومن دون الدّم تموت القملة في غضون يوم إلى يومين.[٢]

تشخيص الإصابة بالقمل

يتم تشخيص الإصابة بالقمل عن طريق النّظر بتفحص لفروة الرأس بحثًا عن الصّئبان الذي هو بيض القمل، أو البحث عن القمل الصّغير أو القمل البالغ، ولكن يصعب رؤية القمل الصّغير والبالغ لأن عددهما بالرأس قليل عادةً، ولأنهما ينتقلان بالرأس بسرعة، ولذلك يمكن تشخيص القمل عند رؤية الصّئبان، وتساعد الصّئبان على الاستدلال على قدم العدوى، فإذا كانت الصّئبان تتواجد على مسافة أكبر من ربع إنش من الرأس فهذا يعني أن عدوى القمل قديمة.[٣]

أعراض الإصابة بالقمل

تظهر مجموعة من الأعراض الواضحة على الشّخص المصاب تدعو للشكّ بوجود عدوى القمل، ومن المهم الانتباه فورًا عند ظهور أيّ من الأعراض، والتأكد من وجود العدوى لاتخاذ إجراء علاجي مناسب وللحفاظ على فروة الرأس صحية، لأن القمل معدٍ جدًا، وتكون أعراض الإصابة بعدوى القمل كالآتي:[١]

  • حكة شديدة.
  • الشّعور بالدّغدغة بسبب تحريك القمل للشعر.
  • رؤية حشرة القمل في الرأس أو على الجسم أو العانة أو الملابس، ويكون حجم القملة مقارب لحجم حبة السمسم أو أكبر قليلًا.
  • رؤية الصّئبان على الشّعر، وهو يشبه براعم القطن الصّغيرة، وهو يشبه أيضًا قشرة الرأس ولكن على عكس القشرة لا يمكن إزالة الصئبان بسهولة من الشّعر.
  • وجود نتوءات حمراء صغيرة على فروة الرّأس أو الرقبة أو الأكتاف.

أسباب الإصابة بالقمل

القمل هو عدوى تنتقل عند الاقتراب من شخص مصاب وملامسته، أو عن طريق استخدام الأغراض الشّخصية للشخص المصاب، ويكون شائعًا أكثر عند طلاب المدارس من عمر 3 سنوات وحتى 11 سنة وعائلاتهم ، ويصيب الفتيات بصورة أكبر من الأولاد، كما يصيب النّساء أكثر من الرّجال.[٣]

علاج القمل بالخل

يفضل الكثيرين اللجوء للعلاجات المنزلية للتخلص من القمل ومن ضمنها علاج القمل بالخل، ولكن لا يوجد دراسات كافية تثبت فعالية علاج القمل بالخل أو حتى استخدام الخل للحماية من الإصابة بالقمل، وقد أجريت دراسة عام 2004 قارنت بين علاج القمل بالخل وخمس علاجات منزلية أخرى للقمل وهي: المايونيز والكحول وزيت الزّيتون والفازلين والزبدة الذائبة، وقد بينّت الدّراسة أن علاج القمل بالخل هو الأقل فاعلية من بين جميع العلاجات المنزلية، ولكن حتى العلاجات المنزلية الأخرى لم تكن قادرة على التّخلص من القمل بشكل فعّال، حتى عند استخدامها على فترات طويلة، كما لم تستطع أن تقتل الصّئبان، أما الأفضل بينهم فقد كان الفازلين الذي قتل عددًا جيدًا من القمل ولكن على الرّغم من ذلك فهو ليس فعالًا في علاج القمل، ولذلك لا ينصح باللجوء لعلاج القمل بالخل أو بأي طريقة منزلية أخرى.[٤]

طرق علاج القمل

يمكن علاج القمل بالمنزل عن طريق استخدام الأدوية التي تباع في الصّيدليات بدون وصفة طبية، وهي الأكثر فعالية في علاج القمل، حيث لا ينصح بعلاجه بطرق أخرى كعلاج القمل بالخل، وتحتوي بعض الأدوية على مبيدات حشرية وأخرى لا تحتوي على مبيدات حشرية، ويجب الانتباه أنه لا يجوز استخدام أكثر من نوع من الأدوية لعلاج القمل في نفس الوقت، وفيما يأتي الأدوية المستخدمة لعلاج القمل:

  • الأدوية التي تحتوي على مبيدات حشرية، تتكون من المواد الفعّالة الآتية:[٥]
    • البيبرونيل بوتكسايد مع البيرثرين: ويمكن استخدام الأدوية المحتوية على هاتين المادتين للأطفال من عمر السنتين فما فوق.
    • البيرميثرين: ويمكن استخدام الشامبو المحتوي على هذه المادة للأطفال من عمر الشهرين فما فوق.
  • الأدوية التي لا تحتوي على مبيدات حشرية تتكون من الدايمثيكون، وهي مادة مصنوعة من السيليكون وهي تقوم بتطويق القمل وتكوين طبقة محيطة بالحشرة تمنعها من الحصول على الماء وبالتالي تقتلها، وقد أثبتت بعض الدّراسات أن أدوية القمل المحتوية على الدايميثيكون أكثر فاعلية من الأدوية المحتوية على المبيدات الحشرية.
وعند استعمال الأدوية يجب قراءة النّشرة المرفقة واتباع الطريقة الموصوفة بدقة، وبعد استخدام الدواء يفضل استعمال مشط ناعم أو مشط قمل للتخلص من الصئبان الميت العالق بالشّعر، وعند استخدام شامبو القمل يجب أن يوضع على الشّعر فوق مغسلة وأن يكون المصاب مرتديًا لجميع ثيابه، وأن لا يتم وضع الشامبو على الشّعر أثناء الاستحمام؛ للتقيل من تعرض مناطق أخرى من الجسم للدواء.[٥]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Lice", www.mayoclinic.org, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  2. "Lice", www.cdc.gov, Retrieved 08-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Head Lice", www.medicinenet.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  4. "Apple Cider Vinegar for Lice", www.healthline.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "What’s the Treatment for Lice?", www.webmd.com, Retrieved 06-10-2019. Edited.