عدد سكان البحرين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤١ ، ١٥ نوفمبر ٢٠١٩
عدد سكان البحرين

مملكة البحرين

تقع البحرين في الخليج العربي على الجهة الشرقية من شبه الجزيرة العربية، والتي ترتبط بالمملكة العربية السعودية بواسطة جسر الملك فهد ولكنها لا تشترك في حدودها البرية مع أي دول أخرى، وتعد مدينة المنامة عاصمة للبحرين بما في ذلك مركز البحرين الاقتصادي، ومن ناحية أخرى أُعلنت البحرين كدولة مستقلة عن بريطانيا في عام 1971م، وفي عام 2002م بعد الاستفتاء الشعبي على ميثاق العمل الوطني أصبح اسم البلاد مملكة البحرين، كما توصف البحرين بأنّها دولة عربية؛ لاحتوائها على ثلاث وثلاثون جزيرة منها جزيرة البحرين وهي أكبر الجزر فيها وجزيرة المحرق وجزيرة سُترة، وسيذكر خلال هذا المقال عن عدد سكان البحرين.[١]

عدد سكان البحرين

يبلغ عدد سكان البحرين 1,378,904 نسمة، وتصنف المدن في البحرين تبعًا لعدد سكانها من أكبر المدن عدد سكان وهي مدينة المنامة والتي يبلغ عدد سكانها 147,074 نسمة تليها مدينة المحرق بعدد سكان 97،458 نسمة ومن ثم الريف وأعداد السكان فيها 79،550 نسمة ومدينة دار كليب بعدد 65،466 إلى أصغرها عدد سكان وهي مدينة حمد والتي يصل عدد سكانها إلى 52،718 نسمة، كما يمكن ضمن التحدث عن عدد سكان البحرين ذكر بعض من المعلومات الأساسية عنها فيما يأتي:[٢]

  • تبلغ مساحة المسطحات الأرضية في البحرين 760 كيلو متر مربع، كما تبلغ المساحة الإجمالية فيها 760 كيلو متر مربع أيضًا .
  • تقدر الكثافة السكانية في البحرين بمعدل 1,814.35 لكل كيلو متر مربع.
  • يعد نظام الحكم في مملكة البحرين ملكي دستوري .
  • يبلغ الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد في دولة البحرين 50,300 دولار.
  • العملة النقدية في البحرين هي الدينار.

ضمن التحدث عن عدد سكان البحرين يمكن ذكر معلومات عن المجموعات العرقية في المملكة حيث يعد نصف عدد سكان البحرين هم من العرب، ومعظمهم من البحرينيين الأصليين ومنهم من الفلسطينيين أو العمانيين أو السعوديين، كما يتواجد في المملكة غالبًا بعضًا من القوى العاملة التي تأتي من دول مختلفة خارج البلد كإيران والباكستان والهند وبريطانيا والولايات الأمريكية المتحدة كما إنها تشكل ثلاثة أخماس عدد سكان البحرين، وأما عن اللغة الرسمية في البلاد فهي اللغة العربية وتستخدم اللغة الإنجليزية أيضًا على نطاقٍ واسعٍ فيها وتُعَد لغة إجبارية في جميع مدارس المملكة، وبالإضافة إلى ذلك تتواجد لغات أخرى يتواصل بها المغتربين بين بعضهم البعض كاللغة الهندية والأردية واللغة التاغالوغية.[٣]

التركيبية الدينية في البحرين

يعتنقون عدد سكان البحرين في الغالب الدياني الإسلامية فبعضهم من أهل السُّنة كالأسرة الحاكمة والعديد من البحرينيين الأثرياء والأكثر نفوذًا في المملكة والبعض الآخر من أهل الشيعة، ويعد هذا الاختلاف سببًا أساسيًا للتوتر السياسي والاجتماعي الذي يحدث في مملكة البحرين، ويجدر الإشارة هنا إلى أنّ خُمس عدد سكان البحرين يعتنقون الديانة المسيحية بينما ما تبقى منهم يعتقون ديانات أخرى كالديانة اليهودية والبهائية والديانة الهندوسية .[٣]

مناخ البحرين

تتمتع مملكة البحرين في فصل الصيف بمناخ مرتفع في درجات الحرارة ورطب حيث تتراوح درجات الحرارة في المملكة خلال النهار ما بين 32 إلى 35 درجة مئوية فأكثر، وتكون الليالي فيها رطبة، وأما عن فصل الشتاء في المملكة فيكون أكثر برودة إذ تنخفض درجات الحرارة إلى 21 درجة مئوية خلال الفترة بين شهري كانون الأول إلى آذار، ويصاحب ذلك هطولًا للمطر بمعدل 75 ملم خلال العام وتكون حينها الشمس مُشرقة على مدار العام مع تواجد رياح شمالية غربية رطبة وهي الرياح السائدة في البلاد ويمكن هبوب رياح جنوبية حارة وجافة والتي ينتج عنها رطوبة منخفضة مصاحبة بالرمال وغبار.[٣]

اقتصاد البحرين

احتلت البحرين المرتبة رقم 48 في العالم كمؤشر للتنمية البشرية، كما يعترف بها من قبل البنك الدولي بأنها بلاد ذات اقتصاد مرتفع، وتعد البحرين عضوًا في الأمم المتحدة في منظمة التجارة العالمية، ووفقًا للتقرير الصادر عن لجنة الأمم المتحدة الإفسادية والاجتماعية لغرب قارة آسيا لعام 2006 احتلت مملكة البحرين مرتبة أسرع نموًا اقتصاديًا في العالم العربي، وتتكرر ذلك في عام 2008م من قبل المراكز المالية في لندن.[١]

يعد البترول المنتج الأكثر تصديرًا في المملكة، والذي ما يمثل نسبة 60% من عائدات التصدير و70% من الإيرادات الحكومية، و11% من الناتج المحلي الإجمالي، كما يعد إنتاج الألومنيوم هو ثاني أكثر المنتجات المصدرة، تليها التمويل ومواد البناء، ومنذ أواخر القرن العشرين سعت المملكة إلى تنويع اقتصادها بحيث يصبح أقل اعتمادًا على المنتجات النفطية وذلك من خلال الاستثمار في قطاعي المصارف والسياحة.[١]

الثروة النباتية والحيوانية في البحرين

تُسبب الأمطار المنخفضة التي تتساقط في البحرين إلى قلة النباتات الطبيعية والحيوانات البرية فيها، ومع ذلك تتواجد فيها النباتات القادرة على تحمل الجفاف كالأعشاب والشجيرات، وبالنسبة للحيوانات البرية المتواجدة بالمملكة تشمل: الغزال والأرانب الصحراوية والضب والنمس والقنافذ والطيور البرية والتي تم تسجيل منها بما يقارب عن 330 نوعًا مختلفًا كالطيور المقيمة والتي تشمل على طيور العقاب والبوم والبلبل، وبالإضافة إلى تواجد الملايين من الطيور المهاجرة كالغراب والنورس والسنونو حيث تمر هذه الطيور عبر منطقة الخليج العربي في فصلي الشتاء والخريف، كما يتواجد 100,000 زوجً منها على جزر حوار؛ لذلك تعد الجزر والبحار الضحلة في مملكة البحرين ذات أهمية كبيرة على الصعيد العالمي.[١]

يتواجد في البحرين 25 نوعًا من البرمائيات والزواحف و21 نوعًا من الفراشات، كما تمتع البحرين بالبيئة الحيوية البحرية والتي تشمل على الشعاب المرجانية والسلاحف البحرية والدلافين والأعشاب البحرية واسعة النطاق والمستخدمة كعلف لبعض الأنواع المهددة بالانقراض في المملكة مثل أبقار البحر والسلاحف الخضراء.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Bahrain", en.wikipedia.org, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. "Bahrain", www.worldatlas.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Bahrain", www.britannica.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.