عادات وتقاليد العزاء في الأردن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٩ ، ٤ أغسطس ٢٠٢٠
عادات وتقاليد العزاء في الأردن

الأردن

تُعد المملكة الأردنية الهاشمية من الدّول العربية والتي يغلُب عليها الطّابع الإسلامي، ولها العديد من العادات والتقاليد التي تُميزها عن غيرها من الدّول، كما تُعد الدولة الأردنية من الدول التي تقع جنوب غرب آسيا، ولها حدود مشتركة مع العديد من الدّول العربية الأخرى، كدولة سوريا والعراق وفلسطين والمملكة العربية السعودية، ويتميز مناخ الأردن بالاستقرار إلى حد ما، كما تطل الأردن على البحر الأحمر من خلال خليج العقبة، وهو المنفذ البحري الوحيد للأردن، ورسخت المملكة الأردنية الهاشمية تضحيات شامخة تحت قيادتها الحكيمة، لذلك كان لا بُدَّ من توضيح بعض عادات وتقاليد العزاء في الأردن، وعادات وتقاليد الشعب الأردني بشكلٍ عام.

عادات وتقاليد العزاء في الأردن

بالأصل وفي قديم الزّمان تعد مراسم الدّفن والعزاء من الأمور البسيطة والتي لا يجوز المُبالغة فيها، إلا وأنّه في الوقت الحالي أصبح العزاء من الأمور المقلقة لدى العائلة، خاصّة أنّه أصبح مبالغًا به عما كان شائعًا في السابق، فهُناك من يُبالغ ويتباهى في الإنفاق على العزاء تأدية للواجبات الاجتماعية، مع نسيان الواجبات الدينية التي تُسهل على الأشخاص في ذلك، باعتبار أنَّ الدين الحنيف دين يُسر وليس عسر، وفي ما يأتي تم تسليط الضوء حول عادات وتقاليد العزاء في الأردن نظرًا لبساطة شعبها:

  • من واجب المعزيين تقديم الطعام لأهل المتوفي اقتداءً بالسول -صلى الله عليه وسلم-، لكن هناك الكثير من الأشخاص يجهلون هذا الأمر، ويتركون عبء مصاريف الطعام والشراب على كاهل أهل الميت.
  • من عادات الشعب الأردني التعزية على مدار ثلاثة أيام، ولكن يجدر الإشارة إلى عدم المكوث فترة زمنية طويلة في بيت العزاء؛ لأنَّ ذلك يُرهق أهل الميت ويحملهم أعباء هم بغنى عنها.
  • الوقوف بجانب أهل المتوفي ودعمهم ماديًّا أ معنويًّا، فمن الناحية المادية هناك العديد من الأشخاص يقومون بشراء التمر والقهوة العربية لمساندة أهل الميت والتخفيف عن كاهلهم، أو إحضار طعام الغداء لأهل البيت والمُعزيين، أما معنويًّا فتكمن في التخفي من حزن أهل الميت وعدم البكاء أمامهم.
  • يتم تحديد أوقات العزاء والتي غالبًا ما تكون ما بين الظهيرة إلى العشاء، فمن حق أهل الميت النوم أخذ قسط كافٍ من الرّاحة استعدادًا لليوم التالي.
  • غالبًا ما يكون بيت العزاء للرجال في الساحات العامة أو دواوين العائلة، أمّا النساء فيكون بيت العزاء عادةً هي بيت المتوفي.


عادات وتقاليد الشعب الأردني

يتميز الشعب الأردني بالسخاء والكرم الجود، كما إنهم من أكثر الشعوب الذين لهم عادات وتقاليد تميزهم عن غيرهم، سواء أكانت هذه العادات من الناحية الاجتماعية أم الثقافية أم الاقتصادية، ومن جمال هذه العادات ولطفها كان لا بُد من توضيحها كالآتي:[١]

  • تقديم الطعام للضيوف أمرًا لا بُدَّ منه عند الشعب الأردني، خاصّة تلك الأكلة الشعبية الشّائعة في الأردن ألا وهي المنسف الأردني، فهي من الأمور الأساسية التي يتمسك بها الشعب الأردني منذ قديم الزمن.
  • يقوم الشعب الأردني بالترحيب بالضيوف كل شخص على حدة، مهما كان عدد الضيوف إلا أنهم لا يلقون السلام على أجمعهم، بل كل ضيف يحظى بالتقبيل والمصافحة.
  • من العادات والتقاليد المُضحكة أنَّ الشعب الأردني يقوم بالاحتفاظ بالأكياس البلاستيكية الصغيرة داخل كيس بلاستيكي كبير، هذه العادة موجودة في أغلب البيوت الأردنية.
  • من الأماكن السياحية المُحببة لدى الأردنيين زيارة وادي رم والبتراء العقبة، فيذهب إليها السياح من كل أنحاء المملكة في عطل نهاية الأسبوع، وأيام العطل الصيفية.

المراجع[+]

  1. "10 Customs Only Jordanians Can Understand", theculturetrip.com, Retrieved 2020-06-01. Edited.