طريقة عمل القهوة العربية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طريقة عمل القهوة العربية

القهوة العربية مشروب ساخن تشتهر بإعداده بلاد الشام، والجزيرة العربيّة، والوطن العربيّ أجمع، وهذا المشروب العربيّ قهوة خفيفة تُضاف إليها حبات الهيل عند بعض أهالي الجزيرة العربيّة، بينما يستخدم البعض الآخر قهوة غامقة، وتُقدّم أحياناً مرّة في بعض المناسبات، وفي أحيان أخرى تُقدّم حلوة.

نشأة القهوة العربية

القهوة العربية وُجدت أوّلاً في اليمن ثمّ انتقلت لكل الجزيرة العربيّة، إلى أن وصلت لتركيا في القرن الخامس عشر، ثمّ انتقلت إلى إنجلترا، ومنها إلى كل أنحاء العالم، حيث تتغير طريقة إعدادها بتغيّر المكان الذي وصلت إليه، فأصبح هناك أيضاً القهوة التركيّة، والإيطاليّة، والبريطانيّة، وغيرها.

طريقة عمل القهوة العربية

المقادير:

  • ثلاثة أكواب من الماء.
  • ثلاث ملاعق كبيرة من القهوة المطحونة.
  • ملعقة كبيرة من حب الهيل.
  • خمس حبات من كبش القرنفل.
  • رشة صغيرة من الزعفران.
  • ملعقة صغيرة من ماء الورد.

طريقة التحضير:

  • نغلي الماء في وعاء القهوة الخاص على النار.
  • عندما تغلي الماء نضيف حبات الهيل والقهوة.
  • نحرّك المكوّنات جيّداً بالمعلقة، ونغلي القهوة لدقائق عشر إضافية.
  • نضيف حبات كبش القرنفل، ونحرّك مرّة أخرى، ثمّ نغلي القهوة لدقائق إضافية حتى نحصل على نكهة القرنفل.
  • نرفع قدر القهوة عن النار، ونغطيها لفترة قصيرة.
  • نضيف ماء الورد والزعفران - حسب الرغبة-.
  • نصفّي القهوة، ثمّ نصبّها في فناجين القهوة السادة.

مكانة القهوة عند العرب

  • القهوة عند العرب تعتبر رمزاً من رموز الكرم الذي يتفاخرون به، وقد حلّت مكان "لبن الإبل"، وصاروا يتفاخرون بشربها باعتبارها مظهراً من مظاهر الرجولة.
  • أمّا البروتوكول الخاص بشرب القهوة فإنّ لها أوانٍ خاصة لتقديمها والتي تُعرف بـ "الدلّة"، ويوجد أنواع مختلفة منها كالعمانية، والرسلانية، والقرشية، والبغدادية.

فوائد القهوة العربية وأضرارها

  • تحتوي القهوة على مادة الكافيين، والتي تعمل على زيادة نشاط الجهاز العصبيّ، والحدّ من الشهية، وبالتالي تخفيف الوزن، كما تقلّل من ألم العضلات الناتجة عن ممارسة التمارين الرياضيّة، ولكن يجب الحذر من الإسراف في شربها لأنّ شرب كميات كبيرة من الكافيين يعتبر جرعة سامة للجسم.
  • تساعد في الحد من الجذور الحرّة التي تسبّب الأورام السرطانيّة والتي تضعف الجهاز المناعي، واحتواء القهوة لمواد مضادة للأكسدة يقيها من هذه الأمراض.
  • تزيد من حساسية الجسم للإنسولين، وبالتالي هي مفيدة لمرضى السكري من النوع الثاني.
  • تقلّل من إنتاج إنزيمات الكبد، وبالتالي تقي الكبد من التليّف والسرطان الكبدي، كما وتقلّل من خطر الإصابة بالجلطات الدماغيّة.
  • لها تأثير إيجابيّ لمرض باركنسون "الشلل الرعاشي".
  • لا يجوز الإسراف في تناول القهوة، لأنّ لها تأثير سلبي على صحّة الجسم كالأرق، وزيادة حرقة المعدة، وزيادة أعراض مرض القولون العصبيّ، كما وتسبب ارتفاعاً في ضغط الدم، وزيادة عدد ضربات القلب.