طريقة عمل الحوسبة السحابية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
طريقة عمل الحوسبة السحابية

الحوسبة السحابية

يشير مفهوم الحوسبة السحابية إلى تشغيل برامج التطبيقات وتخزين البيانات الخاصة بأنظمة أجهزة الحاسوب المركزية وتزويد المستخدمين بها عبر الشبكة في حال طلبها من أي مكان بشكل مجاني أو بمقابل رسوم اشتراك، وأصبح مصطلح "الحوسبة السحابية" شائع الاستخدام في عام 2008، وسمي بهذا الاسم نسبةً لاستخدام رسومات الغيوم التي كانت تستخدم كدلالة على الشبكات في مخططات أنظمة الحوسبة والاتصالات، وكان السبب في الوصل إلى هذه التقنية هو عدم قدرة شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية في إنشاء مرافق حاسوب واسعة النطاق، فكان من الأفضل للشركات أن تقوم بتخزين بياناتها وتشغل التطبيقات على أنظمة الحوسبة والتي هي محفوطة بداخل مرافقها الخاصة، أما طريقة عمل الحوسبة السحابية فهذا ما سيتم توضيحه في هذا المقال.[١]

طريقة عمل الحوسبة السحابية

يمكن تلخيص طريقة عمل الحوسبة السحابية كالآتي: تقسم الحوسبة السحابية إلى قسمين وهما: الواجهة الأمامية Front-end، والنهاية الخلفية Back-end، وتمثل الواجهة الأمامية جميع ما يراه المستخدم، فهي تتيح له الوصول إلى البيانات المخزنة في السحابة من خلال استخدام برنامج الحوسبة السحابية أو باستخدام متصفح الإنترنت، أما النهاية الخلفية فهي المكون الأساسي للحوسبة السحابية إذ إنّها تقوم بتخزين البيانات بشكل آمن، وهي تمثل جميع الموارد من الخوادم والتخزين وأجهزة الحاسوب والخادم المركزي وغيرها، ويعد الخادم المركزي أهمها؛ فهو يسهل العمليات حيث أنه يتبع مجموعة من القواعد تسمى بإسم "البروتوكولات"، كما أنه يستخدم برنامج وسيط لضمان اتصال عالي الجودة وسلس بين أجهزة الحاسوب المرتبطة عبر الحوسبة السحابية، ويقوم مزودو خدمات الحوسبة السحابية بحفظ نسخ عديدة من البيانات وذلك لأخذ الاحتياطات جراء حالات فقدان البيانات أو انتهاكها أو حالات تهديدات الأمان، وبهذا تم تلخيص طريقة عمل الحوسبة السحابية.[٢]

أنواع خدمات الحوسبة السحابية

بعد معرفة طريقة عمل الحوسبة السحابية لا بدّ من معرفة أنواع خدمات الحوسبة السحابية، حيث تقوم الحوسبة السحابية بتوفير خدمات مختلفة للمستخدمين وكلٍّ منها يختلف مفهومها واستخداماتها والجهة المستفيدة منها[٣]، وهي كالآتي:[٢]

  • البنية التحتية كخدمة IaaS: تقدم هذه الخدمات على أساس الدفع مقابل الاستخدام، وتشمل هذه الخدمات توفير البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات مثل الخوادم والأجهزة وأنظمة التشغيل والشبكات وغيرها من الموارد، وعادةً ما يستفيد منها مسؤولي تكنولوجيا المعلومات، ومن مزودي هذه الخدمة كل من: Amazon Web Services وMicrosoft Azure وGoogle Compute.
  • منصة خدمية PaaS: توفر هذه الخدمة أنظمة سحابية وبيئات تشغيل لتطوير البرامج واختبارها وإدارتها من قبل مطورو البرمجيات، فيمكن للمطورين استخدام خدمات الحوسبة السحابية عند الطلب، حيث يقومون من خلالها بإنشاء تطبيقات الأجهزة المحمولة أو إنشاء شبكات الويب.
  • البرمجيات كخدمة SaaS: يستخدم هذه الخدمة المستخدمين النهائيين وكل ما يتوجب عليهم لاستخدامها هو الاتصال بالإنترنت من أي جهاز ذكي، سواء كان الاتصال من الهاتف الذكي أو الحاسوب الشخصي أو الحاسوب اللوحي لاستخدام التطبيقات والبرامج، ويتوجب على مزودي الخدمات السحابية صيانة هذه التطبيقات وإدارتها وإدارة البنية التحتية، كما أنّها تُقدم بموجب الدفع الفوري.

إيجابيات وسلبيات الحوسبة السحابية

تتمتع الحوسبة السحابية بالعديد من الإيجابيات والسلبيات، فإنّ من إيجابياتها القدرة على الوصول إلى الملفات ونقلها إلى أجهزة أخرى بكل سهولة، كما أنها تمكن المستخدمين من التحقق من بريدهم الإلكتروني من خلال أجهزة مختلفة، وتمكنهم من تخزين الملفات بمختلف الأحجام باستخدام خدمات متنوعة مثل Google Drive وDropbox، وإمكانية الاحتفاظ بنسخ احتياطية من الملفات المهمة للحصول عليها في حال تلف محرك الأقراص الثابتة، وهي أيضًا توفر للشركات إمكانية كبيرة لتوفير التكاليف، وتوفير مساحة تخزينية عالية على الأجهزة، أما سلبياتها فتكون في مسألة الأمن وخاصة إذا كانت المعلومات سرية كالمعلومات المالية لشركة ما، وعلى الرغم من محاولة مزودي الخدمة من حماية الملفات من هذه المخاطر كما تم الذكر خلال الحديث عن "طريقة عمل الحوسبة السحابية" إلا أنّها تبقى مشكلة مستمرة، فقد تقع كوارث طبيعية أو أخطاء داخلية تودي بالخوادم التي تحتفظ بها شركات الحوسبة السحابية كضحية، كما أنّه يمكن لموظف واحد أن يرتكب خطأ غير مقصود يؤثر على النظام بشكل كامل وذلك بسبب وصول عدد من الأفراد على المعلومات ومعالجتها باستخدام بوابة واحدة.[٤]

أمثلة على الحوسبة السحابية

بعد الحديث عن الحوسبة السحابية وإيجابياتها وسلبياتها وطريقة عمل الحوسبة السحابية وأنواع الخدمات التي تقدمها، نتطرق الآن للحديث عن بعض الأمثلة عليها، فلا بد من أن مستخدمي الإنترنت وتطبيقاته لا يدركون أنهم يستخدمون الحوسبة السحابية بشكل يومي في العديد من التطبيقات والبرامج، فما يتم من عمليات بين التطبيقات والحوسبة السحابية لا يدركه المستخدم وذلك لأن طريقة عمل الحوسبة السحابية تجري بشكل سريع جدًا يستحيل ملاحظته، ومن الأمثلة على تلك التطبيقات والبرامج ما يأتي:[٣]

تطبيق Soundcloud

وهو من التطبيقات الشائعة والذي يستخدم الحوسبة السحابية جيدًا، حيث يقوم الموسيقيون بتحميل الموسيقى الخاصة بهم ليقوم المتابعين بالاستماع إليها من خلال البث المباشر، فيمكن للمستخدم أو لمنشىء الملف الموسيقي إنشاء مجموعة تضم المسارات المفضلة لديه من الموسيقى، فتبقى تلك المجموعة مخزنة في السحابة مما يمكنه من الوصول إليها باستخدام أي جهاز وفي أي مكان. [٣]

محرك البحث Google

وذلك يكون من خلال كتابة استعلام في محرك البحث جوجل من أي جهاز في مكان ما، فيتم نقل الكلمات التي كتبت في الاستعلام عبر شبكة الإنترنت بسرعة كبيرة إلى واحد من بين مئات الآلاف من أجهزة الحاسوب المجمعة من Google، لإيجاد النتائج وإظهارها للمستخدم المستعلم فورًا، فقد يتم إيجاد الإجابة عن طريق جهاز حاسوب متواجد في طوكيو أو بكين أو غيرها.[٣]

البريد الإلكتروني

لم يكن ممكنًا في السابق إرسال واستلام الرسائل إلا من خلال برنامج يعمل على الجهاز الخاص بالمستخدم، ثم ظهرت خدمات البريد الإلكتروني المستندة للويب مثل Hotmail وتم تحميل البريد الإلكتروني إلى السحابة، فيمكن تخزين رسائل البريد الإلكتروني كما يمكن معالجتها من خلال خادم ومن ثم الوصول إليها من خلال متصفح الإنترنت بكل سلاسة.[٣]

المراجع[+]

  1. "Cloud computing", www.britannica.com, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب " How does cloud computing work?", www.quora.com, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Cloud computing", www.explainthatstuff.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  4. "Cloud Computing", www.investopedia.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.