طريقة استخدام زيت الحشيش

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ١٦ يونيو ٢٠١٩
طريقة استخدام زيت الحشيش

الطب البديل

الأدوية العشبية هي الركيزة الأساسية لما يُعرَف بالطب البديل أو "alternative or herbal medicine"، وتأتي على شكل أقراص كمكملات غذائية أو مساحيق أو نوع من الأشربة، والتي تُساعد في المحافظة على صحة الجسم العامة، ويجدر التنويه إلى أنّ الأدوية العشبية ليس بالضرورة أن تكون آمنة بمجملها كما يُشاع عنها لدى الناس، حيث أنّ هناك بعض الأعشاب مثل الإيفيدرا يمكن أن تُسبّب أضرارًا خطيرة، ولذلك يجب التعامل مع الأدوية العشبية حالها حال الأدوية الكيميائية المخبرية والاستشارة عنها قبل البدء باستخدامها، وسيتم في هذا المقال الحديث عن جوانب الطب الحديث وزيت الحشيش كمثال عليه والتعريج على فوائده بالإضافة إلى طريقة استخدام زيت الحشيش.[١]

جوانب الطب البديل

يتضمن الطب البدبل العديد من المجالات المختلفة والتي تُشكل الركائز الأساسية في ممارسته، ومن أشهر الأمثلة على الطب البديل في العصر الحاضر الإبر الصينية التي تُستخدَم في علاج العديد من الأمراض، هنالك ممارسات أُخرى للطب البديل تشمل الطب الشرقي والعلاج الطبيعي -المُتضمِّن استخدام الزيوت مثل زيت الحشيش والذي سيتم من خلال هذا المقال التنويه إلى طريقة استخدام زيت الحشيش- والطب الصيني وغيره، هنالك أيضًا الممارسات الطبية التي تعتمد على اللمس والمسّاج كأسلوب رعاية طبية يتمثّل في التلاعب اليدوي للأجزاء المتضررة من الجسم، خصوصًا عندما تكون الأمراض ذات منشأ عصبي، يستهدف الطب البديل علاجات اضطرابات العمود الفقري وهشاشة العظام واضطرابات حركة الجسم، تترافق أساليب الطب البديل أيضًا مع آليات عديدة مثل التدليك واليوغا والنظام الغذائي المثالي الغني بالأعشاب بالإضافة إلى الفواكه واللحوم والخضراوات والحبوب، تترافق أيضًا جوانب الطب البديل مع العلاج الكهرومغناطيسي والارتجاع البيولوجي والتنويم المغناطيسي أو التنويم بالإيحاء، بالإضافة إلى أساليب تستهدف الحواس من خلال الفن والرقص والموسيقى والصور المُوجَّهة. [٢]

زيت الحشيش

زيت الحشيش هو أحد الزيوت المُستخدَمة في الطب البديل، ويتم استخراجه من نبات القنب أو الماريجوانا "annabis Sativa"، يمتلك زيت الحشيش خصائص قوية في تخفيف الألم وحالات الاكتئاب ومكافحة السرطان، ويعمل كمضاد قوي ضد حالات القلق والتوتر النفسي، كما أنّه يُعزّز الشهية ويُساعد في مكافحة الأرق ويساعد على النوم ويحسّن عملية الهضم، وقد تم استخدام زيت الحشيش أو القنّب منذ آلاف السنين، وقد أصبح زيت الحشيش ذات شعبية كبيرة وشهرة واسعة في السنوات الأخيرة لارتباطه برواج الماريجوانا في بعض البلدان، ويجدر التنويه إلى أنّ إدارة العقاقير والأغذية قد وافقت في عام 2018 على عقار كانابيديول، وهو مُستخرَج من زيت الحشيش، وقد تمّت الموافقة لاستخدام هذا العُقار في علاج حالات معينة من الصرع لدى المرضى بعمر السنتين فما فوق. [٣]

فوائد زيت الحشيش

تظهر خصائص زيت القنب النقي أو زيت الحشيش غير المُخفف على شكل مادة خضراء ولزجة ويُعتبر شديد التقلب كيميائيًا، ويتم استخراجه -عن طريق التقطير بالبخار- من الزهور والأوراق العليا لنبات القنب، ويتم تصنيع وتوزيع زيت الحشيش تجاريًا في المقام الأول في فرنسا والعديد من الدول الأوروبية الأخرى، لكن تصديره محدود نوعًا ما كونه محظور في بعض الدول، وقد تم التنويه سابقًا حول العديد من فوائد زيت القنب وذلك في مكافحة العديد من الأمراض، وقبل التعريج إلى طريقة استخدام زيت الحشيش سيتم التفصيل حول الفوائد آنفة الذكر بالإضافة إلى فوائد أُخرى، وذلك على النحو الآتي:[٣]

  • يُساعد في حالات الصداع النصفي والإجهاد وانعدام الشهية والمشاكل الجنسية، كما أنّه يحد من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، ويُساعد في تقليل الألم وتحسين الحالة الصحية للقلب، كما أنّ تناول كميات قليلة منه قبل النوم يُساعد في تحسين النوم ومكافحة الأرق.
  • يتفاعل زيت الحشيش مع بروتينات معينة في الجسم، مما يُؤدّي إلى إرسال إشارات كيميائية إلى العقل والجهاز المناعي، وذلك يؤثّر إيجابيًا في التخفيف من حدّة الآلام المزمنة، لذلك يُستخدَم بشكل واسع في تسكين الألم.
  • يُساعد في تحسين الحالة المزاجية للإنسان.
  • يُساعد زيت الحشيش على تحفيز مستويات السيروتونين في الدماغ وبالتالي تحسين الحالة العقلية.
  • أظهرت تقارير عديدة أن المكونات النشطة في زيت القنب أو زيت الحشيش يمكن أن يكون لها آثار وقائية على السرطان، كما يُمكن أن يُسبّب انخفاضًا في حجم الورم، مما يجعل من الأسهل محاربة السرطان بشكل فعال.
  • يُخفّف ويُلطِّف من الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي بما في ذلك الغثيان والتقيؤ.
  • يُقلّل من علامات حبّ الشباب، وذلك كونه يتحكّم في إنتاج الزيوت الدهنية على البشرة ويُقاوم البكتيريا المسؤولة عن حب الشباب.
  • مفيد في حالات متلازمة درافيت ومرض باركنسون، ويمنع التنكّس العصبي والاضطرابات المعرفية، كما أنّه يُساعد في حالات مرض الزهايمر.
  • يُحافظ على صحة الأوعية الدموية والنظام الوعائي القلبي عن طريق التخلّص من الكوليسترول الزائد.
  • يُقلل من ارتفاع ضغط الدم ومن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية ومتلازمة الأيض الغذائي، ويُقلل أيضًا من الإجهاد التأكسدي في الجسم.
  • مُفيد في حالات الجلوكوما؛ حيث أنّه يقي من الضمور البقي واضطرابات العيون المختلفة.
  • مفيد في حماية البشرة؛ حيث يُساعد أيضًا على تحفيز انسلاخ الجلد الميت وإعادة نمو طبقات جلدية جديدة للبشرة، بالإضافة إلى كونه يمنع التجاعيد وعلامات الشيخوخة ويقي من الإكزيما والصدفية.

طريقة استخدام زيت الحشيش

إن طريقة استخدام زيت الحشيش تتمثّل في تحديد الجرعات الواجب تناولها لكل استخدام طبيّ مُعيّن، حيث أنّه -مثلًا- فيما يتعلّق بأمراض السرطان فيُوصَى بتناول 3 جرعات يوميًا من زيت الحشيش ومحاولة زيادة الكمية تدريجيًا يوميًا لتصل 1 غرام، ويُعتقَد أنّ طريقة استخدام زيت الحشيش فيما يتعلّق في علاج السرطان قد تستمر 90 يومًا، ويجدر التنويه أيضًا أنّه على الرغم من أن زيت القنب أو زيت الحشيش يمكن أن يكون علاجًا فعالًا للعديد من الحالات الصحية الشائعة، إلا أنه لا يزال مادة كيميائية فعالة وقوية ويمكن أن تُؤثّر على كيمياء الدماغ، وبالتالي فإنّه فيما يدور حول طريقة استخدام زيت الحشيش يجب أن يكون الإنسان دائمًا شديد الحذر وذلك حول الكمية التي ينبغي استخدامها والظروف المواتية للاستخدام، وهذا يستدعي بالطبع مراجعة استشاري طب بديل أو طبيب مُدرِك لجوانب الطب البديل والزيوت العطرية حتّى يتم وضع خطة سليمة حول طريقة استخدام زيت الحشيش.[٣]

المراجع[+]

  1. "Herbal Medicine", medlineplus.gov,02-06-2019، Retrieved 02-06-2019. Edited.
  2. "Types of Complementary and Alternative Medicine", www.hopkinsmedicine.org,02-06-2019، Retrieved 02-06-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "11 Benefits & Uses Of CBD Oil", www.organicfacts.net,02-06-2019، Retrieved 02-06-2019. Edited.