طرق لحماية بشرة طفلك في الصيف وأنشطته

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ١٤ سبتمبر ٢٠٢٠
طرق لحماية بشرة طفلك في الصيف وأنشطته

بشرة الأطفال

هل تختلف بشرة الأطفال عن بشرة البالغين في خصائصها؟

قد يظنّ البعض أنَّ بشرة الأطفال لا تختلف بشيء عن خصائص بشرة البالغين، ولكن الحقيقة أنَّها تختلف اختلافًا كليًّا، حيثُ تمتلك العديد من الخصائص التي سيتم ذكرها تباعًا فيما يأتي؛ بدايةً فإنَّ بشرة الأطفال والرُّضع معرَّضة للطفح الجلدي والإكزيما أكثر من غيرها، وهي أرق بعشرِ مرات من بشرة البالغين، كما أنَّ بنيتها ليست مضغوطة كبشرة الأشخاص الكبار، ومن جهةٍ أُخرى فإنَّ بشرة الأطفال لا تنتج الكثير من صبغة الميلانين وهذا ما يجعلها عرضةً لتلف الجلد وحروق الشمسِ بدرجةٍ أكبر، ومن المهم الإشارة إلى أنَّها تلتئم بسرعةٍ أكبر مما هو عليه عند البالغين، كما أنَّها لا تنتج أية دهون حتى الوصول إلى سنِّ البلوغ، بالإضافة إلى حاجتها للرطوبة كبشرة البالغين، ومن جهةٍ أُخرى تُعد بشرة الأطفال حسَّاسة لأكبر الحدود، وغيرها الكثير، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن موضوع طرق حماية بشرة الأطفال خلال فصل الصيف وأنشطتهِ المختلفة.[١]

طرق لحماية بشرة طفلك في الصيف وأنشطته

يُشكل فصل الصيف بحرارتهِ المرتفعة حالة من القلق عند الأهالي، لما يُسبِّبه من مشكلات لدى الأطفال عند ممارستهم للأنشطة المختلفة في ظلِّ درجات الحرارة المرتفعة وانخفاض معدلات الرطوبة، وفيما يأتي تفصيل لأفضل الطرق الواجب الالتزام بها لحماية بشرة الطفل في فصل الصيف.

استخدام واقي الشمس قبل الخروج

هل يجب استخدام واقي الشمس للأطفال كما هو الحال عند الكبار؟

اليوم الذي تكون فيه الشمس مختفية بسبب الغيوم أو الضباب الكثيف لا يُعطي عذرًا بعدم استخدام واقي الشمس، حيثُ إنَّ أشعة الشمس فوق البنفسجية تُسبِّب الضرر على بشرة الطفل حتى لو كانت الجو شتائيًا ولا يظهر فيه أيَّ شعاعَ شمس، لذلك يجب أن يكون الواقي الشمسي جزءًا لا يتجزء من روتين العناية بالطفل في جميع الأيام، سواءً كانت أيامًا مشمسة، أو رمادية اللون مُكحَّلة بالضباب والغيوم السوداء، ومن الجدير بالذكر أنَّ الأطفال التي تزيد أعمارهم عن الستة أشهر، ومن المهم استخدام واقي الشمس لهم عند اصطحابهم للخارج، حيثُ يُنصح باستخدام واقي الشمس ذو الأساس المعدني بدرجة حماية 15 SPF على أقل تقدير، مع التأكيد على إعادة تطبيقه خلال اليوم وبشكلٍ متكرِّر.[٢]

ضبط وقت الاستحمام

هل يضر كثرة الاستحمام ببشرة الطفل؟

قد يتعرَّض الطفل في أيام الصيف الحارة لأن يتعرَّق بشكلٍ كبير كالبالغين، ولكن هذا لا يعني حاجته بأن يستحم كثيرًا، [٣] ولعلَّ من أبرز النصائح التي يقدمها المختصون في مجال العناية بالطفل، هو عدم تعرِّيضه للظروف التي من شأنها التأثير على نسب الرطوبة في جلدهِ، رغبةً بعدم إصابته بتهيُّج الجلد وغيرها من المشاكل التي قد تسبِّب الانزعاج والضيق للطفل، ومن جهةٍ أُخرى يُشكِّل التعرُّض المفرط للماء سببًا من أسباب فقدان الرطوبة الطبيعية في جسم الطفل، لذلك يُنصح بالتقليل من أوقات الاستحمام، تجنُّبًا لتعريض الطفل للحكة، التي يعاني منها الأطفال المصابين بالإكزيما، وتجدر الإشارة إلى أنَّ عشر دقائق هو وقتٌ كافٍ للطفل للعبهِ بالماء وفركِ جسمهِ جيدًا.[٤]

كما يجب التذكير بأنَّ استخدام الماء الدافئ عوضًا عن الماء الساخن واستخدام رغوة الصابون في آخر مرحلة من حمام الطفل، بالإضافة إلى استخدام منظف لطيف، مع الحرص على تجفيف البشرة وترطيبها بمستحضر خاص بالأطفال، يساهم بالحفاظ على بشرة الطفل ناعمة ورطبة بعيدًا عن مسبِّبات الحكة، [٤] من جهةٍ أُخرى يجب التنبيه إلى ضرورة غسل المناطق المعرَّضة لتكاثر البكتيريا في حال تعرُّقهِ بشكلٍ كبير، كالرقبة، منطقة ما تحت الإبط والطيَّات الأخرى الظاهرة في جلده بالإضافةِ إلى تجفيفها بشكلٍ جيِّد، فحالة التعرُّق التي قد يتعرَّض لها الطفل من المحتمل أن تؤدي إلى حصر الغدد العرقية تحت الجلد، والذي من شأنهِ أن يؤدي إلى إصابة الجلد بالتهيُّج إضافةً إلى الطفح الجلديّ.[٣]

شرب الكثير من السوائل

قد يتعرَّض الطفل لحالة من فقد الماء والأملاح من جسمهِ، نتيجة الإصابة بالحمى، الإسهال أو القيء، أو عند ممارسته للتمارين الرياضية لفترةٍ طويلة، حيثُ يتعرَّق الطفل بشكلٍ كبير، مما يؤدي إلى فقدهِ لكمية كبيرة من الماء والأملاح، [٥] لذلك تُنصح الأمهات بالاهتمام بترطيب أجسام الأطفال من خلال أخذ حاجتهم من شرب الماء والسوائل المختلفة، الذي من شأنهِ أن يمنح الطفل النشاط الذي يساعده على الحركة في الهواء الطلق حتى مع التعرُّض للشمس، ومن المهم جدًا منح الطفل الماء وعرض فكرة شرب الماء طوال اليوم، ومن جهةٍ أُخرى يجب تضمين مجموعة متنوعة من الخضراوات والفواكه بالإضافةِ إلى العصائر الطازجة في النظام الغذائي للطفل.[٤]

"الحقيقة هي أنه يمكنك أن تفقد 3 إلى 4 في المائة من وزن جسمك من خلال الجفاف دون الشعور بأي أعراض حقيقية"، كما يقول ألب أركون، رئيس قسم طب الطوارئ في الكايسر بيرمانينت فونتانا ومراكز أونتاريو الطبية في جنوب كاليفورنيا.

اختيار الأقمشة المناسبة والاعتناء بها بالشكل الصحيح

هل للأقمشة دور في حماية بشرة الطفل؟

من الأمور المهم الالتزام بها بالنسبة للأطفال سواء كانوا حديثي ولادة أو ممن هم أكبرُ عمرًا من ذلك، هو اختيار الأقمشة المناسبة، بالإضافةِ إلى الاعتناء بها أفضل عناية لتبقى بحالة جيدة بالنسبة للاستخدام على جلد الطفل، ومن المهم الإشارة إلى ضرورة اختيار الأقمشة الناعمة، حيثُ إنَّ بشرة الأطفال حديثي الولادة تكون حسَّاسة جدًا للأقمشة، لذلك يوصي خبراء العناية بالأطفال باستخدام جميع أنواع قماش القطن، مع الإشارة إلى أنَّ مزيج القطن الناعم يؤدي دورهِ بشكلٍ جيد للأطفال.[٦]

بالرغم من أنَّ القماش العضوي يعد أنعم من أنواع القطن المختلفة، إلَّا أنَّه أغلى سعرًا منه، ومن جهةٍ أخرى تجدر الإشارة إلى أنَّه يجب الحذر من القطعة التي تُطبع عليها معلومات القماش، الحجم ومعلومات الغسيل في الجزء الخلفي من الرقبة، حيثُ إنَّها من الممكن أن تتسبَّب للطفل بتهيُّج الجلد، لذلك من المهم جدًا الانتباه للطفل في حال ملاحظة احمرار هذهِ المنطقة، والتخلُّص من القطعة المثبتة بقصها بطريقة لا تُسبِّب الحكة للطفل.[٦]

كما يجب الحرص على مراقبة الطفل من حيث كمية ملابسه، فالقاعدة العامة لعدد الملابس التي يجب أن يرتديها الطفل تنص على أنَّه يجب أن يرتدي عددًا من قطع الملابس تزيد عمَّا ترتديه الأم، لذلك من المهم جدًا الانتباه على حرارة الطفل، ففي الوقت الذي تشعر فيه الأم بسخونة طفلها جرَّاء ارتدائه لعددٍ معيَّن من الملابس، يجب عليها حينها أن تقوم بإزالة طبقةً منها، تجنُّبًا من تعريض الطفل للتعرُّق وفقدانهِ لكميةٍ أكبر من السوائل، والذي قد يعرِّض الطفل، في حالاتٍ معيَّنة إلى الجفاف في ظل ارتفاع درجات الحرارة في أيام الصيف الحارَّة،[٣] ومن جهةٍ أخرى يجب الانتباه على الطريقة التي يتم الاعتناء بها بالملابس، بغسل أغراض الأطفال بمنتج مصنوع خصيصًا لملابس الأطفال ليكون لطيفًا على بشرة الأطفال بالإضافة إلى كونه لا يتسبّب بالحساسية للأطفال،[٤]

الحذر من حروق الشمس

من المهم جدًا بالنسبة للأطفال الحذر من حروق الشمس لما لها من آثار شديدة على الأطفال، ولكن هذا الأمر لا يجعل الطفل حبيس البيت، حيثُ إنَّه يجب أن يخرج للعب في الهواء الطلق، ولكن في منطقة الظل مع مراعاة التقليل من التعرُّض المباشر للشمس ما أمكن، وذلك باستخدام المظلة، أو البقاء في خيمة في حال الجلوس عند الشاطئ أو المسبح، ومن الجدير بالذكر ضرورة تجهيز الطفل بقبعة عريضة الحواف، بالإضافة إلى إلباسه ملابس كاملة الطول والأهم أن تكون منسوجة بإحكام، مع الحرص على ارتدائهِ لنظاراتٍ شمسية، للحماية من أشعة الشمس الضارة، بالإضافة إلى الحذر من خروج الطفل في منتصف النهار.[٧]

اختبار التحسُّس

متى يتمّ اللجوء إلى إجراء اختبار التحسّس؟

يُعرف اختبار التحسُّس بأنَّه الاختبار الذي يُجرى بواسطة أخصائي الحساسية المعني بالأمر، لتحديد إذا ما كان الشخص يعاني من ردودِ فعلٍ تحسسية تجاه مادةٍ معروفة, وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذا الاختبار قد يكون على هيئة فحصٍ للدم، أو اختبار جلد، أو على هيئة نظامٍ غذائي للتخلُّص من مرضٍ مُعيَّن، [٨]

وقد يتم اللجوء إلى إجراء اختبار التحسُّس للأطفال، في حال ملاحظة ظهور بعض الأعراض التي تثير الشُّكوك حول وجود حالة حساسية أكيدة، حيثُ يعمل اختبار التحسُّس في هذهِ الحالة في التحقق ما إذا كانت هذهِ الأعراض ناتجة عن حالة حساسية معينة، وعلى سبيل الذكر لا الحصر قد يكون سيلان الأنف لدى الطفل ناتج عن إصابتهِ بالحساسية تجاه مادة معينة، أو قد يكون بسبب عدوى الجهاز التنفسي العلوي، ومن جهةٍ أخرى يساعد اختبار التحسُّس في معرفة المادة المُسبِّبة للتحسُّس، وهذا من شأنه أن يساعد أبَوَي الطفل على تجنُّب هذهِ المادة لتجنُّب الأعراض التي ظهرت على الطفل.[٩]

ومن جهةٍ أخرى يمكن اختبار التحسُّس عند الطفل من خلال استخدام كمية قليلة من منتجات العناية الخاصة به على بشرته، ففي بداية الأمر لمعرفة في حال كان يعاني من حساسية تجاه هذا المنتج، تجدر الإشارة إلى أنَّ المكون الذي يُعرف باسم بارا أمينوبنزويك هو الأكثر ارتباطًا بتفاعلات الحساسية، لذلك من المهم الانتباه على الطفل وبشرته ففي حال ملاحظة أية أعراضْ للحساسية يجب الانتقال إلى ماركة أخرى توفر الشروط الملائمة للاستخدام بالنسبة للأطفال.[٧]

المراجع[+]

  1. "10 Facts You Need To Know About Childrens Skin", www.skincity.co.uk, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  2. "Tips to Protect Your Babys Skin During the Summer", getzwell.com, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Caring for your baby in summer", www.babycenter.in, Retrieved 2020-08-11. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث "Easy Tips to Keep Babys Skin Safe in the Sun", mommysbundle.com, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  5. "Dehydration", kidshealth.org, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  6. ^ أ ب "How to buy baby clothes", www.babycenter.com, Retrieved 2020-08-09. Edited.
  7. ^ أ ب "How to Protect Baby's Skin in the Summer", www.parents.com, Retrieved 11-08-2020. Edited.
  8. "Allergy Testing", www.healthline.com, Retrieved 2020-08-10. Edited.
  9. "Allergy Testing in Children and Infants", acaai.org, Retrieved 2020-08-10. Edited.