طرق التغذية السليمة للأطفال في رمضان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٠ ، ٢٦ مارس ٢٠٢٠
طرق التغذية السليمة للأطفال في رمضان

التغذية السليمة للأطفال

إن التغّذية السليمة في مرحلة الطفولة والمراهقة مهمة جداً للنمو الصحي والتطور السليم والوقاية من الأمراض والحفاظ على وزن الجسم، واستهلاك جميع العناصر الغذائيّة الأساسيّة المهمة، والتقليل من مخاطر تطور بعض الأمراض مع تقدم العمر مثل هشاشة العظام وداء السكري من النوع الثاني وتسوس الأسنان ونقص الحديد وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، لهذا فإن الإرشادات الغذائيّة الأمريكية لعام 2015-2020 توصي باتباع نظام غذائي صحي للأطفال الذين تتراوح أعمارهم من سنتين أو أكثر وأن يحتوي النظام على جميع المجموعات الغذائيّة من الخضار والفواكه والحبوب الكاملة ومنتجات الألبان قليلة وخالية الدسم والأطعمة البروتينية مثل اللحوم والدجاج والبيض وكميّة قليلة من مجموعة الزيوت والدهون، وتوصي أيضًا بالحد من السعرات الحرارية التي تأتي من الدهون والسكريات والتقليل من تناول الأطعمة الغنيّة بالصوديوم،[١] وفي هذا المقال سوف يتم الحديث عن طرق التغذية السليمة للأطفال في رمضان.

طرق التغذية السليمة للأطفال في رمضان

إن للصوم فوائدًا كثيرةً تعود على الجسم والنفس، ويجب على الأم أن تدرب طفلها على الصيام تدريجيًا حتى يتعود على صيام يوم كامل، وعندما يبدأ الطفل بالصيام وحتى لا يسبب الصيام له مشاكل صحيّة، يجب توفير الغذاء الصحي المتوازن للطفل في وجبة الفطور والسحور، وأن تحوي الوجبات على العناصر الغذائية الأساسية من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن، حيث إن التغّذية السليّمة للأطفال مبنية على نفس مبادئ التغّذية السليّمة للبالغين، والجميع يحتاج إلى نفس العناصر الغذائيّة ولكن بنسب مختلفة حسب العمر،[٢] وفيما يأتي بعض النصائح وطرق التغذية السليمة للأطفال في رمضان.

تناول وجبة الإفطار والسحور

يجب أن تحوي وجبة الفطور على أطعمة غنيّة بجميع العناصر الغذائيّة الأساسيّة المهمة لصحة الطفل من البروتينات مثل؛ الدجاج واللحوم قليلة الدسم، ومن الكربوهيدرات مثل؛ الأرز والمعكرونة، وعلى كميّاتٍ مناسبةٍ من الخضراوات والفواكه مثل؛ الفاصولياء والبازلاء والسلطات والعصائر الطبيعية وعلى كميّات من منتجات الألبان مثل؛ اللبن قليل أو خالي الدسم، بينما السحور يجب أن يحتوي أيضًا على جميع المجموعات الغذائيّة من بروتينات مثل؛ البيض، وكربوهيدرات مثل؛ الخبز الأبيض أو الأسمر، ومن كميّاتٍ مناسبةٍ من الخضار والفواكه مثل؛ الخيار والبندورة والمشمش المجفف، وعلى منتجات الألبان مثل؛ الجبنة والحليب قليل أو خالي الدسم، ويجب الحد من استهلاك السكريات مثل السكر المضاف والمحليات والعسل، وأيضًا الحد من استهلاك الدهون المشبعة واستبدالها بأطعمة تحتوي على دهون الصحية مثل زيت الزيتون،[٢] وهذه من طرق التغذية السليمة للأطفال في رمضان.

تناول وجبات خفيفة بين الفطور والسحور

إن الوجبات الخفيفة بين الفطور والسحور مهمة جدًا لتغّذية الأطفال، ويجب أن تكون صحيّة لأنها تعد فرصة رائعة لإدخال العناصر الغذائية المهمة إلى النظام الغذائي للطفل وتوفر له الطاقة، وذلك بدلاً من الوجبات الخفيفة غير الصحيّة المليّئة بالسكريات والمكونات الصناعية، وفيما يأتي قائمة ببعض الوجبات الخفيفة الصحيّة التي يمكن تناولها بين وجبة الفطور والسحور:[٣]

  • زبادي كامل الدسم محلى بالعسل والفواكه الطازجة: يعد الزبادي وجبة صحية غنيّة بالبروتين والكالسيوم المهم جدًا لنمو العظام، ويفضل تحليته بالعسل والفواكه، ويعد بديلًا عن الزبادي الذين يتم تسويقه للأطفال الذي يحتوي على كمية عالية من السكر.
  • الفشار: يعد الفشار خيارًا صحيًا للأطفال لأنه يتكون من حبوب كاملة مغذية، لكن يجب الأخذ بعين الاعتبار عدم إضافة أي مكونات غير صحية عليه.
  • خليط من المكسرات والفواكه المجففة: إذا كان الطفل لا يعاني من الحساسية تجاه المكسرات، فإن خليط المكسرات مع الفواكه المجففة تعد وجبة خفيفة صحية غنيّة بالألياف ومضادات الأكسدة والدهون الصحية المهمة لنمو الطفل.
  • كرات الطاقة: يمكن صنع هذه الوجبة الخفيفة منزلياً عن طريق مزج الشوفان مع العسل والفواكه المجففة و الشوكولاتة الداكنة وبذور الشياه والكتان وعمل كرات صغيرة ووضعها في الثلاجة وتعد غنيّة بالبروتين والألياف الغذائية و مصدر لمضادات الأكسدة.
  • الفواكه طازجة: تعد قطع الفواكه الطازجة خيارًا صحيًا للأطفال، حيث إنها تحتوي على الفيتامينات والمعادن المهمة مثل البوتاسيوم وفيتامين A وفيتامين C، ويعد الموز والتفاح من الفواكه التي يمكن استخدامها كوجبة خفيفة أو يمكن تقطيع الأناناس والشمام والمانجو إلى قطع صغيرة حتى يسهل أكلها.
  • أصابع الجزر مع الحمص: يمكن صنع وجبة خفيفة للأطفال من تقطيع الجزر إلى أصابع أو أي خضار وتغميسها بالحمص، حيث إن الحمص خيار صحي غني بالبروتين والألياف ومضادات الأكسدة.

شرب كميات كافية من السوائل

يحتاج الطفل إلى كمية عالية من السؤال خصوصًا عند الصوم في الطقس الحار حتى لا يصاب الطفل بالجفاف، وتعتمد كميّة السوائل التي يحتاجها الطفل على العديد من العوامل مثل العمر والجنس وحالة الطقس ومقدار النشاط البدني الذي يقوم به الطفل، ولكن بشكل عام يفضل تناول حوالي من 6 إلى 8 أكواب من السوائل يوميًا، ويحتاج الأطفال الأصغر سنًا حوالي من 120 إلى 150 مل من السوائل والأكبر سنًا حوالي 250 إلى 300 مل، ويعد الماء أفضل مشروب صحي لأنه يرطب الجسم دون سعرات حرارية إضافيّة، ويعد الحليب خيارًا صحيًا لأنه مصدر غني بالعناصر الغّذائية وخاصة البروتين والكالسيوم ولا يحتوي على السكر المضاف، وأيضًا تعد العصائر الطبيعية من الفواكه والخضروات مشروب صحي ومفيد ويمد الجسم بالفيتامينات والمعادن ولكنها تحتوي على سكريات وتعد حمضية، وقد تسبب تسوس الأسنان خاصة عند استهلاكها بشكل متكرر، لهذا يجب الحد من استهلاكها، ويجب على الأطفال عدم تناول المشروبات الغازية ومشروبات الطاقة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين، لأنها غير مفيدة وتعد من المنبهات وغير مناسبة للأطفال ويوجد فيها كميّات عالية من السكر والأحماض وتؤدي إلى تسوس الأسنان،[٤] وهذه من طرق التغذية السليمة للأطفال في رمضان.

المراجع[+]

  1. "Childhood Nutrition Facts", www.cdc.gov, Retrieved 26-3-2020.
  2. ^ أ ب "Nutrition for kids: Guidelines for a healthy diet", www.mayoclinic.org, Retrieved 26-3-2020. Edited.
  3. "28 Healthy Snacks Your Kids Will Love", www.healthline.com, Retrieved 26-2-2020. Edited.
  4. "Hydration for children", www.nutrition.org.uk, Retrieved 26-3-2020.