طرق لتحسين عملية الأيض بشكل سريع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طرق لتحسين عملية الأيض بشكل سريع

يؤدي اتباع الأشخاص لأنظمة غذائية مزمنة, كالإفراط في تناول وجبات الطعام, أو التضور من الجوع, أو حتى تناول الأطعمة الخاطئة, إلى تحطيم التمثيل الغذائي الخاص بهم, و الذي يمكن إعادة بنائه و تحسين قدرته على العمل, باتباع بعض الطرق المفيدة التي تحفزه و تعزز من إمكانياته, و المتمثلة بالآتي:

التنوع في تناول الطعام

يستنزف اتباع نظام غذائي مزمن جميع المعادن الموجودة في الجسم, مما يؤثر سلبيا على طريقة توفيره للطاقة اللازمة لقيامه بمختلف النشاطات, على عكس تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الصحية, كالبروتينات الطرية, و الخضار, و بعض النشويات منخفضة السكر, التي تعزز من عمليات الأيض, و تساعد في شفائه.

تناول كميات كافية من الملح

يعمل انخفاض الصوديوم في الجسم على التقليل من عمليات الأيض, و بالتالي تخفيض كميات الطاقة التي يحتاجها الجسم للقيام بنشاطاته, بحيث يتم الحصول عليه من تناول كميات كافية من الملح, و ذلك باستخدام ملح الطعام البحري, أو أي مصادر طبيعية أخرى, كالزبادي, و الكرفس, و الخردل العضوي, و حليب اللوز, للحفاظ على نسب الطاقة.

البروتينات الخفيفة و الطرية

يحتاج الجسم إلى تناول بعض البروتينات الخفيفة, لإعادة نشاط التمثيل الغذائي لديه, بحيث يفضل تناول بعض بذور القنب أو الشيا, أو الأسماك, و الزبادي العضوي, و البيض, و الدواجن الطرية, عند تناول اللحوم, لتسهيل عملية امتصاصها في الجهاز الهضمي, بشكل أكبر من البقوليات و الفول.

عدم الإكثار من ممارسة التمارين الرياضية

لا يعني ذلك عدم القيام بها نهائيا, و إنما يشير إلى ضرورة الإعتدال عند ممارستها, لتجنب شعور الجسم بالإرهاق, و الحفاظ على الطاقة اللازمة لقيام عمليات الأيض بعملها على أكمل وجه.

التقليل من الإجهاد

يقلل التوتر بشكل دائم من التمثيل الغذائي للجسم, و يعيق من عمله, الأمر الذي يحتاج إلى بعض التقنيات الضرورية للحد منه, كرياضة اليوغا, و الحمامات الساخنة, و التنفس العميق, لإعادة النشاط اللازم لعمليات الأيض.

أخذ قسط كاف من الراحة

يساعد النوم لمدة 7-9 ساعات في اليوم من إنتاج ما يكفي من الهرمون الضروري لزيادة و تحسين عملية التمثيل الغذائي, الأمر الذي يزيد من طاقة الجسم, كما و يساعد في التقليل من الوزن الزائد.

تناول المعززات

تعرف المعززات بالأطعمة و المشروبات الضرورية لعلاج عمليات التمثيل الغذائي المضطربة, كتناول كميات صغيرة من الفلفل, و الشاي الأخضر, و المكسرات النيئة, و زيت جوز الهند, و الأفوكادو.