طرق علاج التشنج المهبلي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٥ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٩
طرق علاج التشنج المهبلي

التشنج المهبلي

يعرّف التشنج المهبلي بالحالة المرضية التي تنتج عن تشنج عضلي في عضلات أسفل الحوض عند السيدات، والتي يمكن أن تجعل التواصل الجنسي أكثر صعوبة وألمًا، ويمكن أن يمتنع الطرفان من التواصل، إذ يمكن أن تجعل من الإتصال الجنسي مؤلمًا، ويمكن أن تكون هنالك صعوبة أثناء الفحص السريري إذا تم إدخال منظار الفحص في المهبل، بسبب التشنج والتقلص الموجود في قاع الحوض الذي يمكن أن يحدث بشكل لاإرادي، ويمكن أن يؤدي إلى تشنج في عضلات الجسم بشكل عام وإيقاف التنفس بشكل مؤقت، وستكون أكثر العضلات المتأثرة هي عضلات العانة العقدية، وهي العضلة المسؤولة عن التبول، الجماع، النشوة الجنسية، حركة الأمعاء والولادة، وسيتم الحديث عن أهم طرق علاج التشنج المهبلي للسيدات في هذا المقال.[١]

أنواع التشنج المهبلي

هناك عدة أنواع مختلفة من التشنج المهبلي والتي يمكن أن تؤثر على النساء في مختلف الأعمار، وسيتم ذكر أنواع تشنجات المهبل، وذلك للمساعدة في معرفة طرق علاج التشنج المهبل عند النساء كالآتي:[١]

  • التشنج المهبلي الأولي: ويمكن أن يؤدي إلى التوتر في العلاقة الزوجية، إذ أن وجود الألم دائمًا في منطقة الحوض والمهبل، يمكن أن تؤدي إلى صعوبة أثناء الخضوع للفحص الطبي للنساء أو عند استخدام سدادة المهبل، وغالبًا ما تواجه هذه المشكلة النساء أثناء المحاولة الأولى للجماع مع الرجل، وبالتالي سوف يكون الرجل غير قادر على إدخال القضيب في المهبل، ويمكن أن يرافقه ذلك ألم، تشنجات عضلية بالجسم، وقد يصل الأمر إلى توقف المرأة عن التنفس للحظات.
  • التشنج المهبلي الثانوي: قد ينتج هذا النوع من التشنج في أي مرحلة من مراحل الحياة بالنسبة للمرأة، وعادةً ما يكون ناتجًا من ظرف معين، مثل العدوى أو التهاب ما، انقطاع الطمث، سماع خبر صادم، مشاكل أثناء العلاقة الحميمية أو الولادة.
  • التشنج المهبلي العالمي: ويوجد هذا التشنج المهبلي دائمًا، ويمكن أن يثيره أي شيء لحصول هذا التشنج.

أسباب التشنج المهبلي

لا يوجد سبب مباشر للتشنج المهبلي، ولكن يمكن ربط هذه المشكلة بالإيذاء الجنسي للمرأة، وجود صدمة حدثت لها في السابق، وقد تكون العوامل العاطفية أحد العوامل للتشنج المهبلي التي يمكن أن تساعد في معرفة طرق علاج التشنج المهبلي، لكن في أغلب الحالات، لا يوجد هنالك سبب مباشر،[٢] ويمكن أن يرتبط التشنج المهبلي عادةً بالقلق والخوف من ممارسة الجنس، ويمكن أن تكون بعض النساء مصابات بالتهاب في المهبل الناتجة أحيانًا من الجماع، وقد تكون هذه الالتهابات سببًا للآلام أثناء الجماع، لذلك من المهم مراجعة الطبيب لتحديد السبب الكامن وراء الألم أثناء ممارسة الجنس، ولمعرفة أهم طرق علاج التشنج المهبلي.[٣]

تشخيص التشنج المهبلي

عند القيام بتشخيص التشنج المهبلي سيقوم الطبيب بسؤال المريضة عن الأعراض، وإجراء الفحوصات السريرية للحوض وذلك لاستبعاد أي أسباب أخرى محتملة للألم والتشنجات، ومعرفة الألم الحاصل إذا كان أثناء الجماع أم نتيجة لوجود مشكلة أخرى، حيث سيساعد التشخيص في معرفة أهم طرق علاج التشنج المهبلي،[٤] وعادة ما يبدأ تشخيص التشنج المهبلي من خلال وصف الأعراض، وقد يقوم الطبيب بالسؤال عن الأعراض، وتاريخ حدوث المشكلة أول مرة، ومدى حدوثها والمسبب الرئيس للتشنج المهبلي، وقد تتضمن الأسئلة حول ما إذا قد تعرضت المرأة للإعتداء الجنسي أو سوء المعاملة من قبل الشريك، ويمكن أن تشعر بعض النساء بالتشنج أثناء إجراء الفحص السريري، وسيقوم الطبيب بدوره بطمئنة المريضة وجعل الفحص أكثر راحة، وعندما يشتبه الطبيب في التشنج المهبلي، فإنه سيقوم بإجراء الفحص بشكل لطيف ومساعدة المرأة في تسهيل دخول المنظار للفحص من خلال توجيهها بأماكن وضع اليد أو الأدوات الطبية، وشرح كل خطوة يقوم بها الطبيب، وأثناء الفحص يقوم الطبيب بالبحث عن وجود التهاب المهبل أو عدوى أدت إلى التشنج،[٢] ويمكن للطبيب تشخيص حالة المريضة من خلال معرفة بعض الأعراض التي يمكن أن تتعرض لها، مثل ألم أثناء الجماع الجنسي أو أثناء فحص المهبل، وغالبًا ما تشعر النساء اللواتي يعانين من الالتهابات المهبلية بالقلق أثناء الجماع، وبالتالي عدم مقدرتهم على الإثارة الجنسية وبعد التشخيص سيتم معرفة أهم طرق علاج التشنج المهبلي.[٥]

طرق علاج التشنج المهبلي

بعد إجراء التشخيص ومعرفة الأسباب التي تؤدي إلى التشنج المهبلي، يمكن أن تحتاج طرق علاج التشنج المهبلي إلى وجود أكثر من أخصائي اعتمادًا على السبب الذي أدى إلى مشكلة التشنج، والتأكد من وجود التهابات في المهبل، وسيكون الهدف من العلاج التقليل من الخوف والألم التلقائي للعضلات الذي يكون مرتبطًا بمشكلة التشنج، ويشمل العلاج عادةً مزيجًا من الممارسات الآتية:[١]

  • تمارين التحكم بأسفل الحوض: من خلال إجراء أنشطة لتقلص العضلات والإسترخاء، أو تمارين كيجل، وذلك لتحسين التحكم في عضلات أسفل الحوض.
  • الإرشاد والتعليم: إن تقديم شروحات عن التشريح الجنسي ودورة الإستجابة الجنسية، قد يساعد المرأة على فهم الآلام والأوجاع التي تحصل بالجسم.
  • الدورات العاطفية: تساعد هذه الدورات في المساعدة على تحديد العوامل العاطفية والتعبير عنها، وذلك للمساعدة في علاج مشكلة التشنج المهبلي.
  • التدريب والتمرين في دخول القضيب: حيث يمكن أن يتم استخدام موسع بلاستيكي، وإذا تم ادخاله فإنها تنتقل للخطوة التي تليها وهي تركه لمدة 10-15دقيقة وذلك للسماح للعضلات بالتعود على الضغط، بعد ذلك يمكن أن تقوم بتعليم الزوج بالآلية لدخول القضيب، وذلك عندما تشعر المرأة بالراحة تجاه ذلك، إذ يمكنها السماح لزوجها بوضع قضيبه بالقرب من المهبل، ولكن ليس في الداخل وعندما تشعر بالراحة التامة، يمكن للزوجين تجربة الجماع مرة أخرى حيث تعتبر من أهم طرق علاج التشنج المهبلي.
  • الجراحة: في حالات نادرة يمكن أن تحتاج طرق علاج التشنج المهبلي إلى الجراحة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "What you need to know about vaginismus", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Is Vaginismus?", www.healthline.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  3. "Vaginismus", www.webmd.com, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  4. "Vaginismus: Diagnosis and Tests", my.clevelandclinic.org, Retrieved 30-10-2019. Edited.
  5. "Vaginismus", www.medlineplus.gov, Retrieved 30-10-2019. Edited.