طبقات القشرة الأرضية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:١٦ ، ١٥ سبتمبر ٢٠١٩
طبقات القشرة الأرضية

الكرة الأرضية

يعرّف كوكب الأرض على أنّه الكوكب الثالث في المجموعة الشمسية من حيث البعد عن الشمس، كما أنّه الكوكب الأكثر كثافة والأضخم من بين الكواكب الأرضية الأربعة، والكائن الفلكي الوحيد المعروف بإمكانية وجود حياة عليه، ومن الجدير بالذكر أنّ جاذبية الأرض تتفاعل مع الأجسام الأخرى الموجودة في الفضاء وبشكل خاص مع الشمس والقمر، حيث تدور الأرض حول الشمس خلال 365.26 يومًا، وهي فترة تعرف باسم سنة الأرض، وخلال هذا الوقت تدور الأرض حول محورها حوالي 366.26 مرة، أمّا التفاعل التجاذبي بين الأرض والقمر فإنّه يسبب ظاهرة المد والجزر، ويُغطي الماء حوالي 71% من سطح الأرض أمّا الـ29% المتبقية فهي عبارة عن يابسة، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن طبقات القشرة الأرضية.[١]

القشرة الأرضية

قبل الحديث عن طبقات القشرة الأرضية يجب تعريف القشرة الأرضية، والتي تعرّف على أنّها مجرد طبقة رقيقة تحيط بالعالم، وعلى الرغم من أنّها الجزء الوحيد من الأرض الذي يُمكن لأيّ شخص أنّ يراه بالعين المجردة، إلا أنّها لا تمثل إلا 1% من إجمالي حجم الكوكب، كما أنّ الأرض ليست مجرد كرة صلبة من الصخور، إذ تتكوّن من طبقات تتميز بعناصر وأنواع مختلفة من الصخور الصلبة أو السائلة، وتمتلك درجات حرارة وسمك مختلفة؛ فالطبقة الخارجية للأرض هي القشرة، والتي تتميز بأنّها رقيقة مقارنة بالطبقات الأخرى،[٢] حيث تتكوّن القشرة من العديد من الأنواع المختلفة من الصخور التي تنقسم إلى ثلاث فئات رئيسة: النارية، المتحولة والرسوبية، إذ إنّ معظم تلك الصخور نشأت إما من الجرانيت أو البازلت، كما يصل سمك القشرة الأرضية تقريبًا إلى أكثر من 80 كيلومتر في بعض المواقع وأقل من كيلومتر واحد في مناطق أخرى[٣].

طبقات القشرة الأرضية

قبل الحديث عن طبقات القشرة الأرضية من الجدير بالذكر أنّ القشرة الأرضية تنقسم إلى عدة قطع تسمى الصفائح التكتونية، حيث تتحرك هذه الصفائح بالنسبة لبعضها البعض بحيث يتغير سطح قشرة الأرض دائمًا، حتى ولو بشكل بطيء[٢]، وبشكل عام يوجد نوعان من القشرة الأرضية وهما كالأتي:

القشرة المحيطية

تتألف القشرة المحيطية -أو ما يعرف بالقشرة البازلتية- من القشرة المحيطية العلوية والقشرة المحيطية السفلية، حيث تتكوّن القشرة المحيطية من صخور المافيك أو سيما الغنية بعنصريّ الحديد والمغنيسيوم، كما تتميز بأنّها أرق، أبسط وأكثر كثافة من القشرة القارية، إذ يُمكن تقسيمها إلى ثلاث طبقات كما يأتي[٤]:

  • الطبقة الأولى: يبلغ متوسط سمكها حوالي 0.4 كيلومتر، وتتكون من رواسب غير مجمعة أو شبه مجمعة، وعادةً ما تكون رقيقة أو غير موجودة بالقرب من الحواف المحيطية، ولكنها تكون أكثف على مسافة أبعد من هذه الحواف، أمّا بالقرب من الهوامش القارية توجد رواسب برية بمعنى أنّها مستمدة من الأرض، والتي تكون على عكس رواسب أعماق البحار التي تتكون من أصداف صغيرة من الكائنات البحرية، وعادة ما تكون جيرية وسليكونية، أو يمكن أنّ تكون مصنوعة من الرماد البركاني والرواسب البرية.
  • الطبقة الثانية: يمكن تقسيم هذه الطبقة إلى جزأين وهما: الطبقة A هي الطبقة البركانية العليا والتي يبلغ سمكها 0.5 كيلومتر، والتي تكون بدايةً زجاجية وأخيرًا تصبح بازلت بلوري، والطبقة الثانية هي الطبقة B والتي يبلغ سمكها 1.5 كيلومتر والتي تتكوّن من سدادات صخر بركاني.
  • الطبقة الثالثة: والتي تتشكّل عن طريق التبريد البطيء للصُهارة تحت السطح، وتتكوّن من صخور الجابرو ذات الحبيبات الخشنة وتراكم الصخور الفوق مافية، كما أنّها تُشكّل أكثر من ثلثي حجم القشرة المحيطية بسمك يبلغ حوالي 5 كيلومتر.

القشرة القارية

القشرة القارية -أو ما يعرف بالقشرة الجرانيتية- هي طبقة من الصخور النارية، الرسوبية والمتحولة التي تُشكل القارات ومناطق قاع البحر قليلة العمق بالقرب من شواطئها، وتسمى هذه الطبقة أحيانًا باسم سيال، كما أنّ القشرة القارية تتميز بأنّها أكثر سماكة من القشرة المحيطية، حيث يبلغ متوسط سمكها حوالي 7-10 كيلومتر، إذ أنّ حوالي 40٪ من سطح الأرض يشغلها حاليًا القشرة القارية، كما تُشكّل حوالي 70 ٪ من حجم قشرة الأرض.[٥].

المراجع[+]

  1. "Earth ", www.wikiwand.com, Retrieved 06-09-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "The Earth's Crust: Facts, Layers, Temperature & Composition", study.com, Retrieved 06-09-2019. Edited.
  3. "Why the Earth's Crust Is So Important", www.thoughtco.com, Retrieved 07-09-2019. Edited.
  4. "Oceanic crust ", www.wikiwand.com, Retrieved 07-09-2019. Edited.
  5. "Continental crust ", www.wikiwand.com, Retrieved 07-09-2019. Edited.