سبب نزول الإفرازات الصفراء للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٦ ، ٢٣ مايو ٢٠١٩
سبب نزول الإفرازات الصفراء للحامل

الإفرازات الصفراء للحامل

الإفرازات الصفراء للحامل هي أحد التغيرات التي يمكن أن تطرأ على المرأة أثناء الحمل، وهي واحدة من ضمن تغيرات كثيرة يمكن أن تحدث خلال أشهر الحمل المختلفة وتسبب قلقًا عند بعض النساء؛ فالإفرازات المهبلية الطبيعية لها خصائص معينة تعتاد عليها النساء، وعند تغير أحد هذه الخصائص من حيث اللون أو الكمية أو النوع فقد يسبب ذلك قلقًا للمرأة خصوصًا إذا حدث هذا التغيير أثناء أشهر الحمل فإنه يُسبب قلقًا إضافيًا حول صحة الجنين ومدى تأثره بسبب هذه التغيرات.

الإفرازات المهبلية الطبيعية

الإفرازات المهبلية هي السوائل التي تخرج من المهبل، وفي أغلب الأحيان تُعدُّ شيئًا طبيعيًا تتعرض له معظم النساء في مرحلةٍ ما من حياتهن، ويمكن أن تتغير كمية ونوع ولون الإفرازات التي تتعرض لها النساء طوال الدورة الشّهرية، كما يمكن أن تتغير أيضًا بتغير مراحل العمر المختلفة بما في ذلك خلال فترات البلوغ والحمل وانقطاع الطمث،[١] والإفرازات المهبلية الطبيعية تُشبه الماء، أو بياض البيض، أو الحليب، ولها رائحة خفيفة، وتنزل بمقدار 1 إلى 4 ملليلترات يوميًا خلال سنوات الإنجاب بمقدار 1/2 ملعقة صغيرة تقريبًا، ويمكن أن يزداد حجم الإفرازات عندما ترتفع مستويات هرمون الإستروجين أثناء الحمل أو بسبب استخدام حبوب منع الحمل.[٢]

الإفرازات المهبيلة والحمل

يتسبب الحمل في حدوث تغيرات في خصائص الإفرازات المهبلية، والتي قد تختلف في اللون والملمس والحجم، وغالبًا ما تكون الزيادة في الإفرازات المهبلية واحدة من أولى علامات الحمل، وبعض التغييرات في اللون قد تكون طبيعية في حين أن بعض التغييرات الأخرى قد تُشير إلى الإصابة بعدوى بكتيرية أو فطرية أو عدوى منقولة جنسيًا، مثل الكلاميديا أو السيلان، أو نوع آخر من العدوى، وتُعدّ الإفرازات الصفراء للحامل واحدة من ضمن العديد من الألوان المختلفة التي قد تتغير لها الإفرازات أثناء الحمل؛ حيث يعتبر تغير لون الإفرازات المهبيلة أحد أكثر التغييرات التي يمكن ملاحظتها أثناء الحمل، ويمكن أن يكون لون الإفرازات:[١]

  • أبيض حليبي.
  • أبيض عُقَدي.
  • أخضر.
  • أصفر.
  • رمادي.
  • بني.
  • زهري.
  • أحمر.

ولكل لون من هذه الألوان سبب خاص؛ فبعضها قد يكون طبيعيًا في حين أن البعض الآخر قد يشير إلى وجود مشكلةٍ ما تحتاج إلى عناية طبية، ويمكن أن تتسبب العدوى المهبلية والفيروسية في مضاعفات الحمل، لذا من المهم أن تستشيري الطبيب بمجرد ملاحظة أيٍّ من الأعراض التالية:[٣]

  • ألم أو حكة في المهبل.
  • إفرازات خضراء أو صفراء.
  • إفرازات كريهة الرائحة.
  • إفرازات بيضاء مثل الجبن المنزلي.

سبب نزول الإفرازات الصفراء للحامل

في بعض الأحيان قد تكون الإفرازات الصفراء للحامل طبيعية إذا كانت قليلة وبدون رائحة، ولكن إذا كان هناك إفرازات خضراء أو صفراء ذات رائحة كريهة، فمن المحتمل أن تكون نتيجة التهاب مهبلي سببه عدوى فطرية مثل الكانديدا أو عدوى الخميرة، أو عدوى بأحد الأمراض المنقولة جنسيًا، إذ تُعتبر عدوى الخميرة أحد أكثر الأمراض شيوعًا خلال فترة الحمل، وتتميز بوجود إفرازات مهبلية صفراء مصحوبة بحكة أو تورم أو ألم في المهبل أو حوله مع حدوث ألم أثناء الجماع وأحيانًا حرقان في البول.[٣]؛لذلك فإن الإصابة بـ عدوى الخميرة أو التهاب المهبل الجرثومي أو أحد الأمراض المنقولة بالاتصال جنسيًا عند الولادة، فقد يتسبب في إصابة الطفل، فمن الضروري زيارة الطبيب على الفور في حالة الشكوك بوجود عدوى أثناء الحمل، ويجدر بالذكر أن بعض النساء قد يعتقدن أن لديهن إفرازات مهبلية صفراء بسبب وجود تسريبات بولية بسيطة؛ فقد تظن المرأة أنها إفرازات مهبلية في حين أنها ليست سوى قطرات بول ولا علاقة لها بالمهبل.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "What do different colors of discharge mean in pregnancy?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved, 16-05-2019. Edited
  2. "Why Is My Vaginal Discharge Watery?"، www.healthline.com, Retrieved, 11-12-2017. Edited.
  3. ^ أ ب "Yellow Discharge in Female: 5 Most Disturbing Questions Answered", flo.health, Retrieved 16-05-2019. Edited.