ديفالبروكس الصوديوم: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ٢٧ يوليو ٢٠٢٠
ديفالبروكس الصوديوم: الاستطبابات، الآثار الجانبية والجرعة الآمنة

ديفالبروكس الصوديوم

يُعدّ عقار ديفاليبروكس الصوديوم أحد أنواع الأدوية التي تنتمي لمجموعة الأدوية المُضادّة للتشنّجات، حيث يستهدف هذا الدواء في طريقة عمله الجهاز العصبيّ المركزيّ، وبشكلٍ خاصٍ ومحدّد فإنّه يستهدف النواقل العصبيّة ومستقبلاتها في الدماغ، ولهذا السبب ولما لطريقة عمله من تأثيراتٍ خطيرةٍ وجديّةٍ على الجهاز العصبيّ فإنّه يتمّ استخدام هذا الدواء فقط بعد استشارة الطبيب المختصّ والمعالج ولا يمكن تناوله أو صرفه من دون وصفةٍ طبيّةٍ، ولدواء ديفالبروكس الصوديوم عدّةٌ من الأشكال الصيدلانيّة والتي تُعدّ كلًا من الأقراص فوريّة المفعول، الأقراص بطيئة المفعول وطويلة الأمد، والكبسولات من أهمّ هذه الأشكال الصيدلانيّة، ولما لهذا العقار من استخداماتٍ هامةٍ فإنّه سيتم الحديث في هذا المقال عن كلٍ من استطباباته، والجرعة الآمنة منه التي يُمكن استخدامها، إضافةً إلى آثاره الجانبيّة التي تنتج عن الاستخدام، وكلًا من المحاذير والتفاعلات الدوائيّة التي يجب الانتباه لها قبل أو أثناء استخدامه.[١]

استطبابات الديفالبروكس الصوديوم

يتمّ استخدام دواء ديفالبروكس صوديوم للسيطرة على مجموعةٍ من الاضطرابات التي تتعلّق بالجهاز العصبيّ ولعلاج هذه الحالات ما أمكن، وتُعدّ المشاكل والاضطرابات الآتية من أهم هذه الأمراض التي يُستخدَم ديفالبروكس الصوديوم لعلاجها:[٢]

  • لعلاج نوبات الصرع والتشنّجات والسيطرة عليها: حيث يُمكن أن يُستخدم لعلاج حالات التشنّجات المعقّدة الجزئيّة وتُسمّى أيضًا بالصرع البؤريّ والتي من الممكن أن تحدث وحدها بشكلٍ منفصلٍ أو نتيجةً لحدوث أنواعًا أخرى من نوبات الصرع والتشنّجات، إضافةً إلى نوبات الصرع التي يصحابها حدوث الغيبوبة، أو نوبات الصرع متعدّدة الحدوث.
  • لعلاج مرحلة الهوس في اضطراب ثنائيذ القطب والسيطرة عليه: حيث تشير هذه المرحلة من اضطراب ثنائيّ القطب إلى ذلك الوقت الذي يكون فيه مزاج الشخص المُصاب قويًا جدًا، وقد يكون هذا المزاج قويًا إما بشكلٍ مرتفعٍ وحسن المزاج، أو بشكلٍ غضبٍ وانفعاليّ.
  • للوقاية من حدوث نوبات الشقيقة: حيث يُمكن استخدامه للوقاية من حدوث هذه النوبات من الألم قبل حدوثها لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الشقيقة، وبالرغم من ذلك إلا أنّه لا يوجد حتى الآن ما يثبت أنّ استخدام هذا الدواء بعد حدوث هذه النوبات له دورٌ في علاجها أو السيطرة عليها، أي أنّه يُستخدم للوقاية فقط.

الجرعة الآمنة لديفالبروكس الصوديوم

بشكلٍ عام فإنّ أيّ دواءٍ يتمّ استخدامه يجب على المريض الانتباه إلى عدم تجاوز الجرعة الآمنة للاستخدام، كما إنّ الجرعة المُعطاة تختلف من مريضٍ إلى آخرٍ باختلاف العمر والوزن، إضافةً غلى الحالة الصحيّة التي استدعت هذا الاستخدام، وفي ما يأتي أهم النقاط المتعلّقة بالحرعة الآمنة ومقدارها لكلٍ من الاستطبابات المختلفة لهذا الدواء:[٣]

للسيطرة على نوبات الصرع والتشنّجات المركّبة الجزئيّة لدى البالغين

في هذه الحالات فإنّه يتمّ إعطاء المريض جرعةً فمويّة مقدارها 10 إلى 15 ميلليغرامًا من الدواء لكل كيلوغرامًا من الوزن يوميًا، ومن ثم يتمّ زيادة هذه الجرعة بشكلٍ أسبوعيّ بمقدرا 5 إلى 10 ميلليغرامًا لكل كيلوغرامًا من وزن المريض حتى يتمّ الوصول إلى الجرعة التي تعمل على السيطرة على الأعراض، وتُعدّ الجرعة القصوى التي يمكن تناولها هي 60 ميلليغرمًا من الدواء لكل كيلوغرامًا من الوزن يوميًا.

للسيطرة على نوبات الصرع والتشنجات التي يرافقها فقدانٌ للوعيّ لدى البالغين

يتمّ البدء في هذه الحالات بجرعةٍ فمويّةٍ يوميّةٍ مقدارها 15 ميلليغرامًا من الدواء لكل كيلوغرامًا من جسم المريض ويتمّ الزيادة بشكلٍ أسبوعيّ بجرعةٍ تتراوح ما بين 5 إلى 10 ميلليغراماتٍ لكل كيلوغرامًا حتى وصول مرحلة السيطرة الصحيحة على الأعراض، وتُعدّ الجرعة القصوى التي يمكن تناولها هي 60 ميلليغرمًا من الدواء لكل كيلوغرامًا من الوزن يوميًا.

للسيطرة على اضطراب ونوبات الهوس لدى البالغين

يتمّ إعطاء المريض جرعةً يوميّةً من الأقراص متأخرة المفعول مقدارها 750 ميلليغرامًا من الدواء يوميًّا بحيث يتمّ تقسيمها إلى عدّة جرعاتٍ، ويجب على الطبيب بعدها الإسراع في المعايرة التدريجيّة في الجرعة للوصول إلى أقلّ جرعةٍ فعالةٍ أو التركيز المطلوب من الدواء في الدم، أمّا بالنسبة للأقراص طويلة الأمد وممتدّة المفعول فإنّ الجرعة الأوليّة هي 25 ميلليغرامًا من الدواء لكل كيلوغرامًا من وزن المريض يوميًّا.

للوقاية من صداع الشقيقة لدى البالغين

يتمّ إعطاء المريض جرعةً يوميّةً من الأقراص متأخرة المفعول مقدارها 250 ميلليغرامًا من الدواء يوميًّا بحيث يتمّ تقسيمها إلى جرعتان، ويمكن للطبيب بعدها إعطاء المريض جرعةً للمداومة عليها بشكلٍ مستمرّ قد تصل إلى 1000 ميلليغرامًا يوميًا بحدّ أقصى، أمّا بالنسبة للأقراص طويلة الأمد وممتدّة المفعول فإنّ الجرعة الأوليّة هي 500 ميلليغرامًا من الدواء بحيث يتمّ إعطاؤه مرةً واحدةً يوميًا لمدّة أسبوعٍ ويتمّ رفع الجرعة بعد فترةٍ تقارب على الخمس أيامٍ لتصبح 1000 ميلليغرامًا يوميًّا إذا استدعت الجاحة لذلك.

لعلاج نوبات الصرع الجزئيّة المعقّدة لدى الأطفال وغير البالغين

يتمّ البدء بجرعةٍ فمويّةٍ مقدارها 10 إلى 15 ميلليغرامًا لكل كيلوغرامًا من وزن الطفل يوميًا، ومن ثم يتمّ زيادة الجرعة بمقدار 5 إلى 10 ميلليغرامًا لكل كيلوغرامًا من وزن الطفل أسبوعيًا للوصول إلى أفضل سيطرةٍ على الأعراض.

لعلاج نوبات الصرع التي ترافقها غيابٌ في الوعي لدى الأطفال وغير البالغين

يتمّ البدء بجرعةٍ فمويّةٍ مقدارها 15 ميلليغرامًا لكل كيلوغرامًا من وزن الطفل يوميًا، ومن ثم يتمّ زيادة الجرعة بمقدار 5 إلى 10 ميلليغرامًا لكل كيلوغرامًا من وزن الطفل أسبوعيًا للوصول إلى أفضل سيطرةٍ على الأعراض، وفي الحالات التي يتمّ فيها استخدام الأقراص الصيدلانيّة متأخرة المفعول فإنّه يجب الانتباه أنّ الجرعات التي تزيد عن 250 ميلليغرامًا يوميًا يجب أن يتمّ تقسيمها إلى جرعتان يوميًا.

الآثار الجانبية لديفالبروكس الصوديوم

بشكلٍ عام فإنّ استخدام عقار ديفالبروكس الصوديوم قد يتسبّب في حدوث أعراضٍ جانبيّةٍ قد تكون مزعجةً لدى البعض، وتختلف في ظهورها من شخصٍ إلى آخر، ومن أهم وأبرز هذه الأعراض الجانبيّة التي قد ترافق استخدام هذا الدواء ما يأتي:[٤]

  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيّؤ.
  • الشعور بالصداع وآلام الرأس.
  • الشعور بالضعف الجسديّ العام وفقدان الطاقة.
  • الشعور بالدوار والدوخة.
  • الشعور بآلامٍ في البطن.
  • الإصابة باضطراباتٌ في الجهاز الهضميّ مثل حدوث الإسهال، أو الشعور بحرقة في المعدة مع عسرٍ للهضم.
  • الشعور بفقدانٌ في الشهيّة.
  • حدوث تحرّكاتٌ لا إراديّة في العينين وفقدانٌ في النظر.
  • الشعور بتقلّبات في المزاج وتغيّرٍ في طريقة التفكير.
  • حدوث تغيّرات في الوزن مثل فقدانٌ في الوزن.
  • حدوث تساقطٌ للشعر.
  • حدوث مشاكل في الجهاز التنفسيّ مثل جفاف الأنف والتهاب القصبات الهوائيّة.
  • حدوث تغيّراتٌ في الدورة الشهريّة لدى الإناث.
  • زيادةٌ في حجم الثديين وتضخّمهما.
  • الشعور بطعمٍ غريبٍ وغير مقبولٍ في الفم.
  • فقدان السيطرة على حركة الجسد.
  • حدوث ارتفاعٌ في درجة حرارة الجسم.
  • زيادة فرصة الإصابة بالعدوى.

محاذير استخدام ديفالبروكس الصوديوم

بشكلٍ عام فإنّ هناك بعض المحاذير التي يجب الانتباه لها عند استخدام هذا العقار، إذ يجب الانتباه والحذر في الحالات التي يعاني منها المرضى من أمراض أو اضطرابات الكبد أو البنكرياس، إضافةً إلى أنّه يجب الحذر عند استخدامه لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطراباتٍ في النزف، أو مشاكل في الدماغ مثل أورام الدماغ، أو اضطرابات لكلى، كما إنّه يجب الانتباه والحذر في الحالات التي يعاني منها المرضى من تحسسٍ لديفالبروكس الصوديوم أو بعض الأدوية الأخرى مثل حمض الفالبرويك، أو فالبروات الصوديوم[٥] كما إنّه بالرغم من وجوب الحذر عند استخدامه أثناء الحمل إلا أنّه في العديد من الأحيان فإنّ حدوث التشنّجات أثناء الحمل قد يؤدّي إلى إحداث ضررٍ ومشاكل للأم والجنين، لهذا السبب فإنّه يتمّ استخدامه بحذرٍ شديدٍ للسيطرة على نوبات الصرع أثناء الحمل، أي أنّ الفائدة المرجوّة من استخدامه أثناء فترة الحمل تفوق الأخطار المتوقّع حدوثها، لكن من المهم الانتباه أيضًا إلى عدم استخدام هذا الدواء قطعيًا للوقاية من الصداع أثناء فترة الحمل.[٦]

التفاعلات الدوائية لديفالبروكس الصوديوم

بعد الحديث عن محاذير استخدام هذا الدواء فإنّه يجب الانتباه إلى أنّ هناك بعض التداخلات الدوائيّة التي قد تحدث عند استخدامه مع الأدوية الاخرى، كما إنّه يجب الانتباه إلى تداخل هذا الدواء مع الكحول، إذ قد تؤدّي هذه التداخلات إلى زيادة حدوث الأعراض الجانبيّة غير المرغوب بها أو إلى التأثير على مدى فعاليّة الدواء، ومن أهم هذه التداخلات والتفاعلات الدوائيّة مع عقار ديفالبروكس الصوديوم ما يأتي:[٧]

  • دواء كاربامازبين.
  • الأدوية التي تحتوي على حمض السالسيليك.
  • دواء توبيرامات.
  • دواء الريفامبين.
  • مميّع الوارفارين.
  • دواء أميتربتلين.
  • دواء لورازيبام.
  • دواء كلوميبرامين.
  • دواء فلباميت.
  • الادوية التي تنتمي لمجموعة الباربتيورات.

المراجع[+]

  1. "Divalproex Sodium (Oral Route)", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  2. "Divalproex Sodium, Oral Tablet", www.healthline.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  3. "Divalproex Sodium Dosage", www.drugs.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  4. "DIVALPROEX SODIUM", www.rxlist.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  5. "Divalproex SODIUM", www.webmd.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  6. "divalproex sodium", www.uofmhealth.org, Retrieved 2020-05-18. Edited.
  7. "What Is Depakote (Divalproex Sodium)?", www.everydayhealth.com, Retrieved 2020-05-18. Edited.