دعاء طواف الوداع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢٩ ، ١٤ سبتمبر ٢٠١٩
دعاء طواف الوداع

الحج

الحج أحد أركان الإسلام الخمسة، وهو فرض على كل مسلم استطاع أن يؤديه، له مناسك وأركان وردت في سنة الرسول-صلى الله عليه وسلم- عندما حجّ حجتّه الوحيدة المسماة بحجّة الوداع وفيها ذكّر الرسول -صلى الله عليه وسلم- المسلمين بأمور دينهم وأمرهم بالتبليغ، وموسم الحج هو وقت عظيم للدعاء والتقرّب إلى الله تعالى، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن دعاء طواف الوداع.[١]

أركان الحج وواجباته

يبدأ الحجاج بالذهاب إلى مكة لأداء فريضة الحج في شهر ذي الحجة من كل عام، وللحج أركان وواجبات ذكرها أهل العلم في مصنفاتهم نقلًا عن الرسول-صلى الله عليه وسلم- وتم تقسيمها إلى أربعة أركان وسبعة واجبات وهي:

أركان الحج الأربعة

الركن هو ما يتوقف على وجوده وجود الحكم ويكون جزء من العمل، فإذا اختلّ الركن لم يصح العمل، كالركوع والسجود في الصلاة، أما الحج فأركانه أربعة، وهي:[٢]

  • النيّة والإحرام: ومحل النية القلب فينوي الحاج حجته لله عزّ وجل ويكون ذلك عن الإحرام من الميقات.
  • الوقوف بعرفة: لقول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: "الحج عرفة، من جاء ليلة جَمْع قبل طلوع الفجر فقد أدرك".[٣]
  • طواف الإفاضة: ويسمى بطواف الزيارة، يقول الله تعالى: {ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ}[٤].
  • السعي: لقول أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: "قدْ سَنَّ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- الطَّوَافَ بيْنَهُمَا، فليسَ لأَحَدٍ أَنْ يَتْرُكَ الطَّوَافَ بهِمَا"[٥].

واجبات الحج السبعة

الواجب هو الأمر الذي كلّف الله تعالى به المسلم العاقل، ويلزم من فعله الأجر والثواب ويأثم من تركه متعمدّا، والفرق بينه وبين الركن أن الركن لا يسقط بأي حال، والواجب قد يسقط بالنسيان كما قال الحنابلة، وفي الحج من ترك واجبًا غير متعمد لذلك فعليه ذبح شاة، وواجبات الحج هي:[٢]

  • الإحرام من الميقات وهذا يختلف باختلاف البلد القادم منه الحاجّ.
  • الوقوف بعرفة إلى غروب الشمس.
  • المبيت بمزدلفة بعد النفرة من عرفات.
  • المبيت بمنى ليلة الإحدى عشر والثانية عشر من ذي الحجة لمن أراد أن يعجل ومن لم يعجل فيبيت ليلة الثالث عشر من ذي الحجة.
  • رمي الجمرات.
  • الحلق أو التقصير للرجال والتقصير للنساء.
  • طواف الوداع.
  • وهناك أمر واجب فقط لمن كان حجه متمتعًا أو قارنًا وهو الهدي يعني أن يذبح شاةً.

دعاء طواف الوداع

قبل الحديث عن دعاء طواف الوداع لا بدّ من ذكر حكمه، والذي عليه أهل اعلم أنه واجب على كل حاج قبل الخروج من مكة والرجوع إلى بلده فيطوف في البيت سبعة أشواط من غير أن يسعى،[٦] وأما عن دعاء طواف الوداع فالدعاء في الطواف مشروع ومستحب ويسن للمسلم أن يكثر من ذكر الله تعالى ويمكنه أن يقرأ شيئًا من القرآن كما نصّ على ذلك ابن تيمية -رحمه الله- ولم يرد ذِكر مخصوص عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- في دعاء طواف الوداع إلا ما ورد عن عبدالله بن السائب أنه قال: "سمعتُ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- يقولُ بين الرُّكنِ اليَماني والحَجرِ الأسوَدِ: ربَّنا آتِنا في الدُّنيا حسنةً وفي الآخرةٍ حسنةً وقِنا عذابَ النَّارِ"[٧]. وعن ابن عمر –رضي الله عنهما- أنه إذا أراد أن يستلمَ الحجرَ قال: "اللَّهمَّ إيمانًا بك، وتصديقًا بكتابِك، واتِّباعَ سنَّةِ نبيِّك، ويُصلِّي على النَّبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- ويستلمُه".[٨]، وفي دعاء طواف الوداع يدعو المسلم بما شاء من خيري الدنيا والآخرة كما يسأل ربّه عزّ وجل أن يتقبّل حجته ويغفر له ذنوبه ويحط عنه سيئاته.[٩]

المراجع[+]

  1. "الحج في الإسلام"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-20019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "أركان الحج وواجباته وسننه"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019. بتصرّف.
  3. رواه النووي، في المجموع، عن عبدالرحمن بن يعمر الديلي ، الصفحة أو الرقم: 8/95، صحيح.
  4. سورة الحج، آية: 29.
  5. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1277، صحيح.
  6. "حكم طواف الوداع للحاج والمعتمر"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019. بتصرّف.
  7. رواه ابن حزم، في حجة الوداع، عن عبد الله بن السائب، الصفحة أو الرقم: 155، إسناده متصل صحيح.
  8. رواه السخاوي، في القول البديع، عن نافع مولى ابن عمر، الصفحة أو الرقم: 300، رجاله رجال الصحيح.
  9. "ما يقول أثناء الطواف؟"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 04-09-2019. بتصرّف.