دعاء سيدنا يوسف في القرآن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٠ ، ٩ فبراير ٢٠٢١
دعاء سيدنا يوسف في القرآن

أدعية سيدنا يوسف في القرآن

لقد دعا يوسف -عليه السلام- ربه في عدة مواقف ومنها ما يأتي:


  • دعاء يوسف -عليه السلام- وهو في البئر: قال الإمام القرطبي في تفسيره فيما يرويه عن علماء السلف أنّ يوسف -عليه السلام- قد دعا ربه في البئر وقال: "اللهم يا مؤنس كل غريب، ويا صاحب كل وحيد، ويا ملجأ كل خائف، ويا كاشف كل كربة ويا عالم كل نجوى، ويا منتهى كل شكوى، ويا حاضر كل ملأ، يا حي يا قيوم أسألك أن تقذف رجاءك في قلبي، حتى لا يكون لي هم ولا شغل غيرك، وأن تجعل لي من أمري فرجًا ومخرجًا، إنك على كل شيء قدير".[١]
  • دعاء يوسف -عليه السلام- عندما أراد العفة: وقد ورد في القرآن الكريم في قول الله تعالى: {قَالَ رَبِّ اْلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَىَّ مِمَّا يَدْعُونَنِىٓ إِلَيْهِ ۖ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّى كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُن مِّنَ الْجَٰهِلِينَ}،[٢] وقد قال يوسف -عليه السلام- هذا الدعاء عندما جمعت له امرأة العزيز النسوة بعدما راودته عن نفسه، فدعى الله -تعالى- أن يصرف عنه كيدهنّ ويتلطف به فيُجنبه الوقوع في المعصية.[٣]
  • دعاء يوسف -عليه السلام- عندما أتمَ الله تعالى عليه النِعم: وقد ورد في القرآن الكريم في قول الله تعالى: {رَبِّ قَدْ ءَاتَيْتَنِى مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِى مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ ۚ فَاطِرَ السَّمَٰوَٰتِ وَالْأَرْضِ أَنتَ وَلِىِّۦ فِى الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ تَوَفَّنِى مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِى بِالصَّٰلِحِينَ}،[٤] لما أنعم الله تعالى على يوسف -عليه السلام- بما تمنى اشتاق إلى لقاء ربه فتمنى الوفاة على الإسلام وأن يكون مع عباده الصالحين.[٥]


للتعرّف أكثر على دعاء سيدنا يوسف في البئر يمكنك الاطلاع على هذا المقال: دعاء سيدنا يوسف في البئر


كيف كانت حال سيدنا يوسف عندما دعا ربّه؟

دعا يوسف -عليه السلام- ربه وهو في ظلمة الجب خائفًا يرتجي من إخوته أن يشفقوا عليه وأن تأخذهم به رأفة،[٦] وحينما دعا يوسف -عليه السلام- ربه عندما راودته النسوة عن نفسه كان يتملّكه الخوف خشيةً على نفسه من الوقوع في المعصية، فكان يرى أنّ السجن أسهل عليه من ذلك، وأهون عليه من أن يقع في الحرام فالتجأ لله -تعالى- الذي حفظه منذ صغره،[٧] ولمّا اجتمع يوسف -عليه السلام- بأهله كان فرحًأ ممتنًا لله -تعالى- على ما آتاه من نعم، فدعا ربه -تعالى- بأن يتوفاه وهو مسلم من شوقه لله -تعالى- ويُلحقه بآبائه الصالحين.[٥]


هل استجاب الله دعوات نبيه يوسف؟

استجاب الله -تعالى- ليوسف -عليه السلام- حين دعاه وهو في البئر فأرجه منه، وحين دعا ربه ليعفه استجاب الله تعالى له وكانت عفته مثلًا يضرب في كل زمان حيث قال الله تعالى في سورة يوسف: {فَاسْتَجابَ لَهُ رَبُّهُ}،[٨] فصرف عنه كيدهنّ ويسر له السجن الذي فضّله على وقوعه في الحرام،[٣] وتوفى الله -تعالى- نبيّه يوسف طيبًا طاهر القلب والسريرة كما دعا الله تعالى.[٩]

المراجع[+]

  1. شمس الدين القرطبي، تفسير القرطبي، صفحة 144. بتصرّف.
  2. سورة يوسف، آية:33
  3. ^ أ ب شمس الدين القرطبي، تفسير القرطبي، صفحة 184. بتصرّف.
  4. سورة يوسف، آية:101
  5. ^ أ ب شمس الدين القرطبي، تفسير القرطبي، صفحة 269. بتصرّف.
  6. شمس الدين القرطبي، تفسير القرطبي، صفحة 143. بتصرّف.
  7. شمس الدين القرطبي، تفسير القرطبي، صفحة 184. بتصرّف.
  8. سورة يوسف، آية:34
  9. شمس الدين القرطبي، تفسير القرطبي، صفحة 270. بتصرّف.