دعاء للأخ الميت

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٢١ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
دعاء للأخ الميت

مكانة الأخ

قبل الحديث عن دعاء للأخ الميت، يجب التوضيح بأنّ الإسلام اهتم بالعلاقات بين الأفراد، وخصوصا أفراد العائلة الواحدة، ومن هذه العلاقات: علاقة الأخوة بين بعضهم، فالإسلام حثّ على صلة الرحم، والأخ من أقرب الناس رَحِماً، ومما يؤكد على مكانة الأخ أنّ موسى -عليه السلام- اختار أخاه هارون -عليه السلام- وزيراً له من دون غيره من الناس، فقد قال الله تعالى: {وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي * هَارُونَ أَخِي * اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي * وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي}،[١] فالأخ خير معينٍ وسند عند الحاجة، وعن عائشة رضي الله عنها، حيث قالت: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: "خيرُكم خيرُكم لأهلِه، وأنا خيرُكم لأهلي".[٢][٣]

الموت

الموت حقيقة لا يمكن لأحد أنّ ينكرها، فكل المخلوقات قد كتب الله -تعالى- لها الموت، فقد قال سبحانه: {كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ۗ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۖ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ ۗ وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ}،[٤] وإذا كان الأنبياء والرسل قد أتاهم الموت فكيف بمن سواهم، ولو كان أحدٌ باقياً لكان الرسول محمد -صلّى الله عليه وسلّم- خيرُ البشر أولى بذلك، فقد قال سبحانه: {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ ۚ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُمْ عَلَىٰ أَعْقَابِكُمْ ۚ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىٰ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا ۗ وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ}،[٥] ومهما حاول الإنسان الهرب من الموت والبعد عنه فسوف يأتيه، فقد قال سبحانه: {أَيْنَمَا تَكُونُوا يُدْرِككُّمُ الْمَوْتُ وَلَوْ كُنتُمْ فِي بُرُوجٍ مُّشَيَّدَةٍ}،[٦] فعلى كل عبد أنّ يكون مستعداً للقاء الله -تعالى- في أي وقت، فلا يعلم أحدٌ متى يأتيه الموت، والإنسان أمامه فرصة واحدة لن تتكرر، وسوف تنتهي هذه الفرصة بموته، وقد كان عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- يقول: "إذا أمسيت فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك".[٧]

دعاء للأخ الميت

في الحقيقة لم يرد دعاء للأخ الميت بصيغة مباشرة؛ لكن ورد بأكثر من حديث نبوي شريف أدعية يُستحب أن تقال للميت، فعن واثلة بن الأسقع رضي الله عنه، حيث قال: "صلَّى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ علَى رجلٍ منَ المسلمينَ فأسْمعُه يقولُ اللَّهمَّ إنَّ فلانَ بنَ فلانٍ في ذِمَّتِك وحبلِ جِوارِك فَقِهِ من فتنةِ القبرِ وعذابِ النَّارِ وأنتَ أهلُ الوفاءِ والحقِّ فاغفر لَه وارحمهُ إنَّكَ أنتَ الغفورُ الرَّحيمُ"،[٨] كما أنّه يتم الدعاء للميت بما رُوي عن عوف بن مالك رضي الله عنه، حيث قال: "سَمِعْتُ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ وَصَلَّى علَى جِنَازَةٍ يقولُ: اللَّهُمَّ، اغْفِرْ له وَارْحَمْهُ، وَاعْفُ عنْه وَعَافِهِ، وَأَكْرِمْ نُزُلَهُ، وَوَسِّعْ مُدْخَلَهُ، وَاغْسِلْهُ بمَاءٍ وَثَلْجٍ وَبَرَدٍ، وَنَقِّهِ مِنَ الخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الأبْيَضُ مِنَ الدَّنَسِ، وَأَبْدِلْهُ دَارًا خَيْرًا مِن دَارِهِ، وَأَهْلًا خَيْرًا مِن أَهْلِهِ، وَزَوْجًا خَيْرًا مِن زَوْجِهِ، وَقِهِ فِتْنَةَ القَبْرِ وَعَذَابَ النَّارِ. قالَ عَوْفٌ: فَتَمَنَّيْتُ أَنْ لو كُنْتُ أَنَا المَيِّتَ، لِدُعَاءِ رَسولِ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ علَى ذلكَ المَيِّتِ".[٩][١٠]

المراجع[+]

  1. سورة طه، آية: 29-32.
  2. رواه الألباني، في صحيح الترغيب، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 1924، حديث صحيح.
  3. "ملامح تربوية من الأخوة في النسب"، alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-1-2020. بتصرّف.
  4. سورة آل عمران، آية: 185.
  5. سورة آل عمران، آية: 144.
  6. سورة النساء، آية: 78.
  7. "الموت"، saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-1-2020. بتصرّف.
  8. رواه الألباني، في صحيح ابن ماجه، عن واثلة بن الأسقع الليثي أبو فسيلة ، الصفحة أو الرقم: 1227، حديث صحيح.
  9. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن عوف بن مالك الأشجعي، الصفحة أو الرقم: 963، حديث صحيح.
  10. "المأثور من الأدعية للأموات"، islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 2-1-2020. بتصرّف.