خصائص الأسطورة في الشعر الحديث

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:١١ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩
خصائص الأسطورة في الشعر الحديث

الشعر العربي الحديث

يُعرّف الشعر العربي الحديث على أنّه الشعر الذي كُتب باللغة العربية في العصر الحديث، في الفترة الزمنية التي تَلت عصر النهضة، ويتميز الشعر الحديث عن القديم باختلافه في أسلوبه، ومضمونه، وبنيته الموسيقية، وأغراضه وموضوعاته، وفي أنواعه المتجددة، وتعد كل القصائد والدواوين والأشعار التي كتبت في العصر الحديث شعرًا حديثًا، بما في ذلك ما كُتب بأقلام رواد عصر النهضة خلال الحملة الفرنسية على مصر في الفترة ما بين 1798إلى 1801، حتّى هذا الوقت، وقد تميز الشعر الحديث بتوظيف الأساطير والرموز، وسترد في هذا الموضوع خصائص الأسطورة في الشعر الحديث.[١]

تعريف الأسطورة ونشأتها

تُعرّف الأسطورة على أنها قصة خيالية لا تخلو من بعض الحقائق، وتُعنى بتفسير الظواهر والكوارث الطبيعية، وتحمل صفة القداسة، وتتوارثها الأجيال جيلًا بعد جيل، وقد فسّر الإنسان البدائي الظواهر الطبيعية بتفسيرات متعددة، منها أنه جعل لكل ظاهرة طبيعية إلهًا ونسج حولها القصص الخيالية الخارقة، ومن خلال بحثهم طيلة القرون العشرين الماضية خرج الباحثون بأن الأساطير نشأت نتيجة عجز الإنسان عن تفسير الظواهر والكوارث وفهمها، ومن النظريات التي تناولت الأساطير نظرية العالِم الإغريقي هوميروس، حيث يقول إن الأساطير قد تستند إلى الحقائق لو طرح الدارسون العنصر الخارق للطبيعة في الأسطورة، فمن المحتمل مثلًا أن يكون زيوس أحد ملوك كريت القديمة العظام، وهذا السبب في نسج القصص الأسطورية عنه.[٢]

خصائص الأسطورة في الشعر الحديث

ولا بدّ من وقفة عند خصائص الأسطورة في الشعر الحديث، فقد كان للأسطورة في الشعر العربي الحديث دور بالغ الأهمية، ففي وقت من الأوقات كانت الملجأ والمنجى من سطوة الحكام والسلاطين، ومن الظلم والاستبداد الذي سيطر على الحقبة الزمنية في وقت ظهور الشعر العربي الحديث، فقد ابتليت الدول العربية بالحروب والنكبات التي أسهمت في حضور الأسطورة بشكل قوي لدى الشعراء العرب، في هذا العصر، حيث اتُخِذَت رمزًا وقناعًا للمعاني والأفكار، وقد ظهرت في شعر العديد من شعراء العصر الحديث، كأحمد شوقي، وأبي القاسم الشابي، والعقاد، وأدونيس، ومحمود درويش، ونزار قباني، وبدر شاكر السياب، وللأسطورة في الشعر العربي الحديث بشكل عام خصائص ومميزات أهمها:[٣]

  • القداسة:إن بعض الأساطير حدث مقدّس، وجميع أبطال الأساطير هم من الآلهة.
  • التشخيص والتمثيل: ويُعني به إعطاء الحيوانات صفة البشر، فهي تتكلم وتشعر وتحاور.
  • جهل المصدر: ويُعني به أن كاتب الأسطورة مجهول، حيث لا يُعرف من كاتبها.
  • الإلهام: حيث ألهمت الأسطورة الشعراء، لخلق أفكار جديدة، وصور شعرية جميلة، مما ساهم في إعطاء النص الشعري روحًا جديدة.
  • البطولة: ففي كل أسطورة هناك بطل تاريخي خارق، نُسجت حوله قصص من الخيال، ويساهم وجود مثل هذا البطل في شحذ همم القرّاء عبر اطلاعهم على القصائد والأشعار التي تمجد هؤلاء الأبطال.
  • الأخلاقية: ومن خصائص الأسطورة أن لها هدفًا أخلاقيًا، حيث تغرس بعض الأساطير قيمًا أخلاقية وإنسانية لدى الشعوب، فمن الأساطير ما يمجد المرأة وأمومتها وغيرها من الصفات التي تدعو إلى الخير ونُصرة المظلوم.
  • الزمان والمكان: فزمن الأسطورة ومكانها مجهولان على الأغلب، ففي معظم الأساطير الخرافية لا يُذكر الزمان والمكان.


وقد كان ما سبق توضيح خصائص الأسطورة في الشعر الحديث، فالأساطير دائمًا مدخلًا جيدًا لفهم الشعوب القديمة، ومعرفة طرق تفكيرها والثقافة التي يستندون إليها، وتجدر الإشارة إلى أن فكرة كثير من الأساطير مثل أسطورة جلجامش، وأسطورة عشتار، وأسطورة العنقاء، أتت لتعالج الأسئلة الوجودية التي ما برح الإنسان يحاول الإجابة عنها، وتعدّ أسطورة العنقاء من أكثر الأساطير توظيفًا في الشعر الحديث، وتعني الطائر الذي يخلق نفسه من الرماد مجازًا، وهي طائر وهمي بحسب المعنى الوارد في قاموس المعاني، فكرتها متعلقة بالبعث بعد الموت إضافة إلى أن كثيرًا من الأساطير تعالج فكرة الحب وصراع البقاء.[٤]

ويجدر التنبّه إلى أن خصائص الأسطورة في الشعر الحديث ليست جامدة بل متطورة بحسب أسلوب الشعراء في توظيفها في قصائدهم، ويمكن مع مرور الوقت إضافة عدد من خصائص الأسطورة في الشعر الحديث بعد دراسة الشعر ونقده بواسطة النقاد والمختصين.[٤]

المراجع[+]

  1. "الشعر العربي في العصر الحديث"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-07-2019. بتصرّف.
  2. "أسطورة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-07-2019. بتصرّف.
  3. "أسطورة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 15-07-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "تعريف و معنى عنقاء في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 15-07-2019. بتصرّف.