خرافات عن الشيخوخة: صدق أو لا تصدق البعض لا يزال يعتقد بهذه المعلومات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
خرافات عن الشيخوخة: صدق أو لا تصدق البعض لا يزال يعتقد بهذه المعلومات

مصطلح الشيخوخة

يمر الإنسان بعد أن تبصر عيناه نور الحياة بمراحل عمرية عدة، وهي تبدأ من الطفولة وصولًا إلى الشيخوخة، وبينها مرحلة المراهقة ومرحلة البلوغ، ولكل مرحلة عمرية خصائصها وميزاتها وصفاتها الجسدية والنفسية، ولا بد أن تكون مختلفة إلى حد ما بين الذكور والإناث، وفي الحديث عن مصطلح الشيخوخة تتعدد الآراء وتختلف، فالشيخوخة هي تلك الفترة العمرية التي يبدأ بها الإنسان بعد سن الستين عامًا، وهي مرحلة تقل فيها نشاطات الإنسان، ويحب الابتعاد إلى حد ما عن العلاقات الاجتماعية، ويخف نشاطه وحركته نتيجة تغيرات جسدية معينة تحصل معه أو بسبب خرافات قديمة، وبعض الدول تقرر أن سن الشيخوخة عند الرجال يبدأ من الستين وعند النساء من الخمسين، وفي دول أخرى يُحدّد سن الشيخوخة عند الرجال من الخامسة والخمسين وعند النساء من الخمسين، وهذا يعود إلى نسبة أعمار أهل كل بلد.

خرافات عن الشيخوخة: صدق أو لا تصدق البعض لا يزال يعتقد بهذه المعلومات

كثيرة هي الخرافات وطرق التفكير القديمة التي انتشرت وتداولها الناس إلى أن وصلت إلى درجة أن ظنها البعض حقائق ثابتة وصحيحة ولا خلاف أو جدل فيها، بينما البحث والعلم يبين أنها خاطئة ولا أساس لها من الصحة، ومن الخرافات الشائعة والمنتشرة بكثرة أمور تتعلق بفترة الشيخوخة وصفات الأشخاص الذين يعيشون هذه الفترة، وهي للأسف في أغلبها خرافات تسبب أثرًا نفسيًا سلبيًا على كبار السن، ومنها:[١]

الشيخوخة وفقدان الذاكرة

إن مرحلة الشيخوخة لا علاقة لها بفقدان الذاكرة "الزهايمر" على الإطلاق، وكثيرًا ما يربط الناس بين الأمرين، إلا أن دراسات في علم النفس أثبتت بالدليل القاطع أن حالات فقدان الذاكرة في هذه المرحلة العمرية لا تتجاوز الثمانية بالمئة من حالات فقدان الذاكرة.[١]

الشيخوخة والتعب الجسدي

ترتبط مرحلة الشيخوخة عند كثير من الناس بالمرض والتعب والوهن الجسدي وصناديق الأدوية المستمرة التي لا تتوقف، إلا أن الحقيقة والعلم يثبتان أن اتباع نهج سليم وصحي في الحياة سيساعد الإنسان على قضاء فترة الشيخوخة بسلام وصحة وراحة نفسية دون الحاجة لدواء، وما يؤكد هذا أن الكثير ممن هم في مرحلة الشباب يكونون أضعف جسديًا من أشخاص بلغوا مرحلة الشيخوخة.[١]

الشيخوخة وقلة الإنتاجية

الفكر السائد عن الأشخاص الذين وصلوا لمرحلة الشيخوخة أنهم تقاعدوا من عملهم أي حان الوقت ان يجلسوا في المنزل وألا يقوموا بأي عمل، إلا أن الحقيقة خلاف ذلك فكثير من كبار السن يتطوعون في بعض الأعمال بعد تقاعدهم وتبقى إنتاجيتهم عالية، ويبدعون في الأعمال التي يقومون بها، وذلك لأن الإنتاج والعمل والإنجاز يساعد في إفراز هرمون الدوبامين، ويجعلهم أكثر سعادة واطمئنانًا ويحفزهم على المزيد من الإنجاز.[١]

الشيخوخة والكآبة

إن كل ما ذُكر من خرافات سابقة هو الذي أدى إلى خلق خرافة جديدة وهي أن سن الشيخوخة مرتبط بالكآبة، وهذه النتيجة منطقية فمن يعتقد دائمًا أن سن الشيخوخة هو سن فقدان الذاكرة، وهو سن التعب والمرض وتناول الأدوية الكثيرة، وهو السن الذي سيجلس فيه الإنسان بلا عمل ولا هدف، كل هذا سيدفع بالإنسان إلى الاكتئاب والحزن والتوتر، بينما التفكير بعقلانية بعيدًا عن الخرافات وأن الإنسان هو القادر على التحكم بنفسه سيلغي كل هذه السلبية في التفكير.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "10 Myths about Aging", www.fellowshipsquareseniorliving.org, Retrieved 2020-06-09. Edited.