خرافات عن الحب: هل يُعقل أن يصدق عاقل هذه الخرافات؟

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ٩ أغسطس ٢٠٢٠
خرافات عن الحب: هل يُعقل أن يصدق عاقل هذه الخرافات؟

مفهوم الحب

الحبّ هو عبارة عن مجموعة من المشاعر والأحاسيس الإيجابيّة، كما أنّه يتكون من مجموعة من الحالات العقلية والعاطفية ذات التأثير القوي وهذه المشاعر تتراوح بين الأخلاق السامية وحتّى العادات اليوميّة البسيطة الجيدة، ومن أمثلة الاختلاف في المشاعر أنّ حبّ الزوجة لزوجها يختلف عن حبّ الأمّ لأبنائها، كما يختلف عن حبّ الأفعال أو الأشياء كحبّ الطعام مثلًا، ولكن عمومًا الحبّ يعبّر عن ذاك الانجذاب العاطفي القوي الذي يحث للأشياء أو الأشخاص، كما يمثَّل الحبّ بالتعامل الجيد والأخلاق الحميدة كمشاعر الغيريّة أو الإيثار والعمل من أجل سعادة الآخرين، والسعي من أجل الخير العام، ويمكن أن يكون الحبّ وصفًا للتعاملات العاطفيّة بين البشر أو حتّى بين الإنسان ونفسه، كما ويعدّ الحبّ بكلّ أشكاله المتنوعة والمختلفة أساسًا في العلاقات الإنسانيّة بين البشر، وذلك لما له من أهمية نفسيّة وهو أكثر الموضوعات التي تطرّقت لها الأعمال والفنون الإبداعية وسيكون هذا المقال عن خرافات نُسجت حول الحبّ.

خرافات عن الحب: هل يُعقل أن يصدق عاقل هذه الخرافات؟

في الحديث عن الخرافات التي نسجت حول الحبّ، فالجميع يعرف أنّ الحبّ يُعرف بالشعور به، وتتغيّر العواطف والحالات الذهنيّة من شخص لآخر، فقد تكون بسيطة عند شخص ومعقدة عند غيره، وقد تحدث الفلاسفة وعلماء النفس عمّ يتعلق بهذا الأمر، وفصّلوا في المبالغات والخرافات كالآتي:[١]

الحبّ عاطفة لا منطقيّة

وبالطبع فالأمر ليس كذلك، فقد كتب أحد الفلاسفة لأنّ الحبّ عاطفة تعترف بالدرجات، فقد يكون الحبّ قليلًا، وقد يكون كثيرًا وقد يكون معدومًا، كما أنّ العواطف الإنسانيّة قد تتسم بالعقلانيّة التامّة في بعض الأحيان.[١]

عدم التحكّم بمشاعر الحبّ

فقد يعقد البعض أنّه لا يمكن للإنسان أن يجعل نفسه يقع في الحبّ، وهذا خطأ، فأمر النفس في الوقوع فبي الحبّ ممكن، حيث إنّ العواطف تخضع لشيء يسمى التحّكم العقلاني، فالإنسان يستخدم استراتيجيات تفكير تساعده على حبّ شخص ما إذا أراد ذلك.[١]

الحبّ هو حالة فيزيولوجيّة فريدة من نوعها

وهذا الكلام ليس صحيحًا، فالحبّ يشبه تمامًا تفاعل الإنسان مع خطر يقترب منه فتفرز الغدد هرمونات تُعدّ الإنسان للهرب أو للدفاع عن نفسه بطريقة ما، فبسبب ذلك الغموض الذي يحيط بالشريك الجديد تزيد الجاذبيّة الجنسيّة له، فالناقلات التي توجد في الأعصاب ترسلللغدد الكظريّة انّه هناك شيئًا مثيرًا يحدث، وقد يتعامل الجسم مع الحبّ كتعامله مع الكوكايين.[١]

ألم الحبّ الفاشل لا مثيل له

وهذا الأمر غير صحيح فالكثير من الدراسات حول الحبّ تقول بأنّ الألم الناجم عن علاقات الحبّ الفاشلة هو ذاته الألم النفسي أو الجسدي، وذلك لأنّ الخلايا العصبيّة ذاتها تُطلق في الحالات جميعها.[١]

عدم التمّكن من التنبؤ بالحب

وهذا الأمر غير صحيح، فهناك العديد من الدراسات التي تُظهر أنّه من الممكن جدًا التنبؤ بالحب، كالتمكّن من التنبؤ بحلاتالطلاق، وذلك من خلال معاينة تعامل الأزواج مع بعضهم والنزاعات التي تنشأ بينهم، ومقارنة المواقف السلبيّة بالمواقف الإيجابيّة التي تحدث بينهم وتؤثر على علاقتهم بالضرورة.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Myths About Love, Exploded", www.psychologytoday.com, Retrieved 2020-06-10. Edited.