حكم فرد الشعر بالمواد الكيميائية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٣٢ ، ٦ مايو ٢٠٢٠
حكم فرد الشعر بالمواد الكيميائية

الزينة

الزينة في اللغة هو اسم يجمع كل شيء يمكن التزين به، كما أنّه من معانيه تحسين الشيء بوساطة شيء غيره من هيئة أو لبسة أو حلية، وقد وردت الزينة في القرآن الكريم بمعانٍ عدّة كالحسن والحلي والحشمة والملابس، وهي في تعريفها الاصطلاحي ما لم يكن من الخدمات أو من السلع ويسعى الناس إليها على الرغم من ذلك، وينعمون بها ويضحّون للحصول عليها، وهي من حيث الأنواع زينة مكتسبة وزينة خلقية، ومن حيث الاستعمال زينة محرّمة وزينة مباحة، ومن حيث الإظهار والإخفاء زينة باطنة وزينة ظاهرة، وسيتحدث هذا المقال عن أحد الأحكام المتعلقة بالزينة وهي حكم فرد الشعر بالمواد الكيميائية.[١]

حكم فرد الشعر بالمواد الكيميائية

في تبيين حكم فرد الشعر بالمواد الكيميائية فهناك أنواع لهذه المواد وهي الكيراتين وهي مادة طبيعية الأصل وهي موجود في الشعر ولكنّ أنتجت كيميائيًا في المخابر لتستخدم على الشعر المجعد لعلاجه، والثانية هي اليوكو وفيها تتم إعادة هيكلة للشعر المجعد من خلال تعريضه لحرارة عالية، وإضافة مواد كيميائية إليه، وليس هناك ما يظهر أنّ هذه المواد الكيمائية تمنع وصول الماء للشعر في أثناء الغسل أو الوضوء للطهارة، فهي لا تقوم بخلق طبقة عازلة على الشعرة، وبناءً على ذلك فإنّ الوضوء والغسل يصحّان بوجود هذه المواد، ولكن في حال وجود عذر شرعي على المرأة أن تؤجل عملية فرد الشعر حتى تغتسل فشرط الغسل هو تبليل الشعر بالماء كاملًا حتى جذوره وهذا ما قد يتعارض مع هذه العمليات التي تختص بفرد الشعر، ومما سبق يكون أنّه لا مانع من استخدام هذه المواد لفرد الشعر ما دامت لا تعيق الغسل الشرعي، لكنّ على نساء المسلمين أن تنتبه لعدم الإسراف في هذه الأمور والحرص على عدم التشبّه بالنساء الكافرات، وأن يحذرن من استخدام كل ما فيه ضرر للشعر، والله أعلم.[٢]

ضوابط فرد الشعر بالمواد الكيميائية

في الحدث عن ضوابط فرد الشعر بالمواد الكيميائية فإنّ ضابط تغيير خلق الله هو ما يبقى من الزينة كتفليج الأسنان ونشرها، ومثل الوشم، أمّا ما لا يبقى كصبغ الشعر وفرده والحناء وغيره من زينة النساء فلا تعدّ من تغيير خلق الله، وعلى الرغم من أن فرد الشعر يحدث تغييرًا في أصل الشعر ولكنّها مدّة محدودة مهما طالت، ولكنّ هناك ضوابط في استخدام هذه المواد الكيميائية على الشعر وهي كالآتي:[٣]

  • أن لا تكون هذه المواد من المواد الضارّة بالشعر.
  • أن لا تكون موادًا غالية الثمن تصل فيه حدّ الإسراف والتبذير والعجب والمباهاة وهي غير ضرورية في أصلها.
  • أن تكون من المواد المباحة والتي لا تحتوي على ما هو نجس أو محرّم.
  • أن لا تكون مانعة لوصول الماء على الشعر في الوضوء أو الغسل، فإذا ما كان وجودها على الشعر يشكّل طبقة عزل تمنع وصول الماء إليه فلا بدّ من تجنبها.

المراجع[+]

  1. "مفهوم الزينة في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-05-2020. بتصرّف.
  2. "ضوابط ومحاذير في عمليات تجميل الشعر للنساء"، islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 06-05-2020. بتصرّف.
  3. "حكم تمليس الشعر"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-05-2020. بتصرّف.