حكم التسمية باسم عمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٨ ، ٢١ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم عمر

معنى اسم عمر

عمر في اللغة مشتق من العُمر أي الحياة، ويُسمي العرب به تفاؤلًا للمولود بالعمر الطويل المديد، وهو من الفعل عَمرهُ الله أيّ أطال عمره، وأبقاه على قيد الحياة، ومعنى عَمِرَ أحد ما أي أنَّه عاش طويلًا، وعُمر اسم مذكر عربي الأصل، وهو اسم ممنوع من الصرف لأنَّ معدول عن عامر، يحبُّه المسلمون والمسيحيون على حدٍّ سواء، وهو من الأسماء المميزة قديمًا وحديثًا، والتي لها مكانتها في قلوب الناس، فاسم عمر ما زال متداولًا وبشكل كبير في العصر الحالي، تزامنًا مع ظهور أسماءٍ جديدة، لكنَّ اسم عمر يحمل من المعاني الجميلة ما يجعله مميزًا ومُقدَّمًا على غيره، وسيأتي هذا المقال على ذكر حكم التسمية باسم عمر.[١]

حكم التسمية باسم عمر

إنَّ الأصل في الأسماء الإباحة والجواز في الإسلام، ولكن شريطة ألا تحتوي هذه الأسماء على محاذير شرعية كأن يكون الاسم اسم من أسماء الله الحُسنى، أو أن يكون اسم معبّدٌ لغير الله تعالى، أو أن يكون الاسم من أسماء الكفار أو الأسماء التي تدل عليهم دون غيرهم، أو أسماء أصنام أو طواغيت، فقد حرَّم الإسلام تسمية الأبناء بما سبق تحريمًا تامًا، وكره التسمية بالأسماء التي تحمل المعاني غير المحببة أو القبيحة، أو التي تحمل المعاني الشهوانية، أو التسمية بأسماء الملائكة وغير ذلك من مكروهات التسمية، وحضّ الإسلام على التسمية بالأسماء مثل عبد الرحمن وعبد الله، أو التسمية بأسماء الأنبياء والصحابة والصالحين، واسم عمر فيجتمع العلماء على أنّه من أفضل الأسماء، فهو اسم الصحابي الجليل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، إذًا فإنَّ حكم التسمية باسم عمر هو مُباح شرعًا، ومُستحبٌ، والله أعلم.[٢]

شخصيات تحمل اسم عمر

بعد معرفة حكم التسمية باسم عمر، يُمكن التَّعرف على شخصيات مُهمة مرت على التاريخ العربيّ والإسلاميّ حملت هذا الاسم، ومما لا شكَ فيه أنَّ التاريخ العربي يعجُّ بالعظماء الذين أعطوا العظمة لأسمائهم، وتركوا آثارهم التي خلدتهم في النفوس، وخلدت أسماءهم على صفحات التاريخ الناصحة، ومن الشخصيات التي حملت اسم عمر:

عمر بن الخطاب

هو عمر بن الخطاب، يجتمع بنسبه مع الرسول -صلى الله عليه وسلم-، أمه حنتمة بنت هشام المخزومية أخت أبي جهل، لُقبَ بالفاروق، وهو ثاني الخلفاء الراشدين، وأول من نادوه بأمير المؤمنين، وهو من صحابة رسول الله، ومن العشرة المبشرين بالجنة، كان من أزهد الصحابة وأعلمهم، أسلم عمر بن الخطاب في ذي الحجة من السنة السادسة لدعوة النبيّ -صلى الله عليه وسلم-، وكان عمره ست وعشرين سنة، وهاجر مع المسلمين إلى المدينة المنورة بعد ازدياد أذى قريش لهم، وكان الجميع يهاجرون خفية إلا عمر بن الخطاب فقد هاجر أمام قريش مُتحديًا لهم، وبعد الهجرة للمدينة بدأت جوانب جديدة من شخصيته بالظهور، وأصبح من أكبر المؤثرين في الحياة العامة في مدينة رسول الله.[٣]

عمر المختار

عُمر بن مختار بن عُمر المنفي الهلالي، المعروف بعُمر المختار، ولد عام 1858م، ولُقبَ بعمر المختار، وشيخ المجاهدين، وأسد الصحراء، وهو من القادة المقاومين المشهورين في الوطن العربي والإسلاميّ، قاد عمر المُختار حركات المقاومة الليبية ضدّ الإيطاليين وعمره 53 سنة، واستمرت المقامة عشرين عامًا قضاها المُختار في المعارك، حتى قبضت عليه إيطاليا، وحاكموه محاكمة صوريَّة وأصدروا حكمًا جائرًا بإعدامه شنقًا، ونفذوا العقوبة بحقٍّ شيخٍ طاعنٍ في السن، أنهكه المرض، بلغ من العمر 73سنة، في عام 1931م، وقد أعدموه لإضعاف العزيمة لدى مناصريه المقاومين، ولكنَّ النتائج كانت غير ما أرادوه واندلعت الثورات في كل البلاد، حتى انتهت بجلاء إيطاليا عن ليبيا.[٤]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم عُمر في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-07-2019. بتصرّف.
  2. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 19-07-2019. بتصرّف.
  3. "عمر بن الخطاب"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 19-07-2019. بتصرّف.
  4. "عمر المختار"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 19-07-2019. بتصرّف.