حكم التسمية باسم رجاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٤ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم رجاء

معنى اسم رجاء

معنى اسم رجاء حسب قاموس معاني الأسماء، الأمل والتوسُل وقطع الرجاء يكون باليأس، وهو اسم علم مؤنث أصله عربي، ومن المُمكن أن يُطلق على الذُكور، ومن معاني الاسم أيضًا التفضُل، ومن الأسماء ذات الصلة رجائي رجاء رجوان رجية، ومعظم هذه الأسماء تحمل ذات المعاني، والرجاء يُمكن أن يكون من الله تعالى، كما أنها عبادة للخالق، في هذا المقال توضيح عن حكم التسمية باسم رجاء، وحديث عن عبادة الرجاء.[١]

حكم التسمية باسم رجاء

حقوق الأبناء كثيرة لكنها تبدأ باختيار اسم حسن عند الولادة، حيث الاسم يكون مع الشخص في جميع مراحل حياته، والاسم الحسن يُبعد صاحبه عن الانتقاد أو الاستهزاء، فهو يُعد شعار لحامله، فالاسم الذي يحمل معانٍ سلبية يضع صاحبه بمواقف مُحرجة، بالمقابل الاسم الإيجابي يجعل صاحبه واثقًا من نفسه لأن اسمه ليس بغريب عن المجتمع أو عن الدين الإسلامي، والواجب في اختيار الاسم الابتعاد عن الأسماء التي تخص الأديان الأخرى أو الدول الأجنبية، كما ينبغي اختيار اسم لا يحمل معانٍ قبيحة أو شهوانية أو تُسبب معصية أو إثم.[٢]

وبعد البحث تبين أن حكم التسمية باسم رجاء مباح وجائز، ولا حرج فيه، حيث إن الاسم يحمل معانٍ إيجابية تبعث الأمل في النفوس، كما أنه لا يُعد ضمن قائمة الأسماء المحذورة التي تختص بالله تعالى، ولا يختص بأسماء الشياطين، ولا يوجد بالاسم تزكية لصاحبه، كما أنه لا يُعد من أسماء الملائكة التي هي غير مُستحبة عند أهل العلم، ولأن الأسماء أعلام للأشخاص فينبغي على المسلم اختيار اسم للمولود يُناسب الدين والمجتمع لتجنب وقوع الأبناء في الحرج.[٢]

عبادة الرجاء

بعد معرفة حكم التسمية باسم رجاء، يستجوب ذِكر عبادة الرجاء لله تعالى، فالرجاء يكون بحسن التوكل على الله تعالى وبذل الجهد، أما ما يكون بترك العمل والكسل فيُسمى تمني، وجاء في قوله تعالى: {فَمَنْ كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا}،[٣] فالآية الكريمة خير دليل أن الإيمان لا يكون بالتمني، بل بالعمل الصالح وتجنُب الشِرك بالله تعالى، والرجاء عبادة من أعظم العبادات وهي قلبية، وينبغي على المسلم أن يرجو ربه دائمًا، لأن المسلم غالبًا يقع بالذنوب ويرجو غُفرانها، ويعمل صالحًا ويرجو القبول، كما أنه يتمنى القرب من الله ويرجو الوصول إليه.[٤]

والرجاء مُتلازم مع الخوف حيث أن كل منهما يستلزم الاَخر، لأن الخوف دون رجاء يكون يأس، والرجاء دون خوف يكون أمنًا من مكر الله، والمسلم الراجي ربه يكون خائف بسبب عيوبه، ثم ينتقل لفضل الله ورحمته ليُفتح له باب الرجاء، وحصول شيء محبوب بالمُستقبل يُسمى رجاء، ولذلك رجاء المسلم الوصول للجنة، فالعمل الصالح يؤدي إلى الجنة والنظر إلى وجه الله تعالى، ولذلك فإن الرجاء عبادة قلبية تذهب بالمؤمن إلى الجنة مع التوكل على الله والعمل الصالح.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى رجاء في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تسأل عن أسماء حسنة للإناث مع معانيها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة الكهف، آية: 110.
  4. ^ أ ب "الرجاء عبادة قلبية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.