حكم التسمية باسم خولة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ١٩ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم خولة

معنى اسم خولة

اسم خولة من الأسماء العربيّة الأصل، وهو من الأسماء التي اختفت في معظم الدول العربية واقصرت على دولٍ معينة، وهو من الأسماء التي تطبق على الفتيات، وبما أنّ قاموس معاني الأسماء يتحدث عن الأسماء القديمة والحديثة، كاسم خولة ومعناه الظبية وهي الغزالة الصغيرة، واستخدم العرب اسم خولة قديمًا كاسم مؤنث كنية عن جمالها وأنوثتها الفياضة، وهي المرأة المتخايلة التي تمشي بفخرٍ لما لها من الجمال، وأيضًا يطلق اسم خولة على المالكة، وقد جاء اسم خولة من الفعل خَول، والخول هو نعم الله التي اعطاها لعباده، وسيتحدث هذا المقال عن حكم التسمية باسم خولة.[١]

حكم التسمية باسم خولة

مما لا شك فيه أن مسألة تسمية المولود الجديد هي من الأمور المهمة في حياة كلّ الناس، فالاسم عنوان الإنسان والدليل عليه، ومن الضروري وجود اسم للإنسان ليتمّ التفاهم معه، وهو ما سيُدعى به في الآخرة كما في الدنيا، والأصل في الأسماء في الإسلام هو الجواز والإباحة، ولكن هناك قواعد يجب مراعاتها عند تسمية الأبناء، كأن لا يكون في الاسم تعبيد لغير الله عزّ وجلّ، وألا يكون اسم يشتهر به الكافرين، وألا يكون اسم يحمل معانٍ قبيحة أو شهوانيّة، وفي الحديث عن حكم التسمية باسم خولة فهو اسم جميل محبب ويحمل معانٍ جيدة ولا مانع شرعي يمنع التسمية به، كما أنّه من الأسماء الذي اشتهرت به نساء الصحابة الكرام، كالصحابية خولة بنت ثعلبة -رضي الله عنها-، فبناءً على ذلك يكون حكم التسمية باسم خولة جائز شرعًا ولا حرج فيه، والله أعلم.[٢]

الصحابيّة خولة بنت ثعلبة

الصحابيّة الجليلة خولة بنت ثعلبة -رضي الله عنها- وقيل هي خويلة بنت ثعلبة، من النساء اللواتي اشتهرن بالفصاحة والبلاغة والجمال، وكانت من صاحبات النسب الرفيع، وزوجها الصحابيّ أوس بن الصامت -رضي الله عنه-، وأخوه هو عبادة بن الصامت -رضي الله عنه-، وقد شهدت غزوة بدر وغزوة أحد وغيرهما من الغزوات مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وفي هذه الصحابيّة نزلت الآيات الأولى من سورة المجادلة، حيث نادت خولة ربّها قائلة: "اللهم إني أشكو إليك ما نزل فيّ"، فنزل قوله تعالى في سورة المجادلة: {قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ}،[٣]وقصة ذلك أنّ خولة بنت ثعلبة راجعت زوجها أوس في شيء فتطور ذلك ليصبح خلافًا بينهما وغضب زوجها منها.[٤]

بعد مراجعة خولة لزوجها وغضبه منها قال لها: "أنت عليَ كظهر أمي"، فحزنت خولة حزنًا شديدًا وقالت لزوجها وهي تبكي بكاءً شديدًا: "والله لقد تكلمت بكلام عظيم، ما أدري مبلغُهُ"، فخرج زوجها بعد قوله ذاك، ثم عاد بعد وقت قصير، ودخل على زوجته يراودها عن نفسها، فامتنعت عنه حتى تعلم حكم الله في ذلك، وذهبت إلى رسول الله وقصّت عليه ما حدث تستفيه في أمرها وأمر زوجها، فكان رأي النبيّ -عليه الصلاة والسلام- أنّها لم تَحرُم على زوجها، وهي تعيد كلامها وتشرح لرسول الله ما قد يصيبها إن فارقت زوجها، وهو يقول أنّها لم تحرم على زوجها، فسكتت الصحابية الصابرة، وذهبت نحو الكعبة المشرفة، ودَعت الله سبحانه وتعالى.[٤]

وما إن فرغت خولة بنت ثعلبة من دعائها حتى نزل الوحيّ على رسول الله -صلى الله عليهم وسلم- فقال: "يا خُويلةُ قد أنزَل اللهُ جلَّ وعلا فيكِ وفي صاحبِك"، [٥]ثم قرأ عليها الآيات الأولى من سورة المجادلة، وبين بعدها رسول الله كفارة الظهار، وعادت خولة لزوجها وأخبرته بما قال رسول الله عن الكفارة.[٤]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم خولة في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.
  2. "آداب تسمية الأبناء"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة المجادلة، آية: 1.
  4. ^ أ ب ت "خولة بنت ثعلبة"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-08-2019. بتصرّف.
  5. رواه خويلة بنت ثعلبة، في ابن حبان، عن صحيح ابن حبان، الصفحة أو الرقم: 4279، أخرجه في صحيحه.