حكم التسمية باسم انتصار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١٩ ، ١٣ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم انتصار

معنى اسم انتصار

انتصار اسم علم مؤنث أصله عربي، وحسب قاموس معاني الأسماء فإن معاني الاسم تتمحور حول النصر، وغالبًا ما يكون النصر على الأعداء، والانتقام منهم، والانتصار بطبعه فيه ظهور على الخصوم، كما انه انتقام وثأر، والفوز يكون امتناع من الظالم والتغلب عليه، وقيل أن الحياة بلا انتصار ذليلة، وانتصار يُعبر عن مشاعر الأبوين في طلب وتحقيق النصر، ومن الأسماء ذات الصلة والتي تُطلق على الذكور المنتصر بالله وناصر، هذا المقال يوضح حكم التسمية باسم انتصار، وبعض قصص انتصارات المسلمين.[١]

حكم التسمية باسم انتصار

حكم التسمية باسم انتصار جائز ومباح ولا حرج فيه، ويأتي الجواز بالاسم لما يحمله من معاني تحث على عدم التذلل لغير الله تعالى، والرغبة بالانتصار على الخصوم والأعداء، والمشروع في التسمية اختيار الاسم الحسن، بمراعاة حسن المعنى واللفظ، فلا يجوز استخدام اللفظ الخشن وإن كان يحمل معنى صحيح، كما أنه لا يجوز استخدام اللفظ الحسن بحال كان المعنى غير ذلك، وهذا الاسم لا يُصنف ضمن الأسماء المُحرمة أو المحذورة لأنه بالأساس يحمل معاني ترفع الهمة للقمة.[٢]

الإسلام حث على اختيار الاسم الحسن، ولم يحث على اختيار الاسم لمجرد ذكره في القراَن الكريم، فهنالك أسماء وردت بالكتاب الكريم لا يجوز التسمية بها مثل، فرعون وهامان وقارون، والصحابة -رضوان الله عليهم- تجنبوا هذه الأسماء رغم محبتهم وتعلُقهم بالقراَن الكريم، وكذلك أهل العلم لم يتسحبوا التسمية بذلك، ولا عمل المسلمون بها، بل أن أكثر الأسماء المتداولة عند المسلمين عبد الله وعبد الرحمن ومحمد وأحمد ونحو ذلك، ومن الأسماء الحميدة التي تحمل معاني عظيمة ربما تنعكس على صاحبها.[٢]

انتصارات المسلمين

بعد التعرف على حكم التسمية باسم انتصار، وتوضيح معنى الاسم، وجب ذكر بعض انتصارات المسلمين والتي أثرها يمتد منذ مئات السنين وسيبقى بإذن الله حتى يرث الله الأرض وما عليها، بدأت الانتصارات للمسلمين في أول مواجهة لهم مع قريش بعد هجرة النبي -عليه الصلاة والسلام- والصحابة من مكة المكرمة إلى المدينة المنورة، ونص القراَن الكريم على النصر كما جاء في قوله تعالى: {وَلَقَدْ نَصَرَكُمُ اللّهُ بِبَدْرٍ وَأَنتُمْ أَذِلَّةٌ فَاتَّقُواْ اللّهَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}،[٣] وجاء بتفسير الاَية الكريمة أن الله تعالى نصر المسلمين على المشركين رغم قلة العدد والعدة، فخافوا الله بفعل أوامره واجتناب نواهيه، لعلكم تشكرون له نعمه.[٤]

وانتصر المسلمين في حروب الردة التي قامت بعد وفاة النبي -علية الصلاة والسلام- وكان سبب هذ الحروب أن قبائل العرب إرتدت عن الإسلام عدا المدينة المنورة ومكة المكرمة والطائف، المرتدين انقادوا خلف مسيلمة الكذاب والذي ادعى النبوة، والأسود العنسي والكاذبة سجاح، وساندهم عدد ممن رفضوا دفع الزكاة للخليفة أبي بكر الصديق، وكانت نتيجة الحروب انتصار الصحابة -رضوان الله عليهم-، وبعد تحقيق النصر عادت الجزيرة العربية للإسلام كما كانت.[٥]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم انتصار في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 08-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "حكم التسمية بكل ما يبدو في ظاهره حسنا مما ورد في القرآن الكريم"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 08-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة ال عمران، آية: 123.
  4. "الغزوات التي انتصر فيها المسلمون"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 08-08-2019. بتصرّف.
  5. "حروب الردة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-08-2019. بتصرّف.