حكم التسمية باسم إلهام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٩ ، ٢٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم إلهام

معنى اسم إلهام

معنى اسم إلهام حسب قاموس معاني الأسماء، الوحي والإيحاء، وهذا يكون من الله -عز وجل- يُلقيه كأمر في نفس الإنسان، والاسم يُطلق على الذكور والإناث، وأصله عربي، والإلهام يتنوع ومنه في العُزلة ويكون ما يُلقي الله به من أمر في نفوس العِباد الأصفياء لهدايتهم وطمأنت قُلوبهم، وإلهام علوم النفس هو إيقاعه بالقلب ويبعث الطمأنينة في الصدور، وهنالك إلهام الشعر حيث يُلقي الشاعر ما في نفسه من أفكار على شكل صور شِعرية، هذا المقال يُبين حكم التسمية باسم إلهام، وعن وحي الله تعالى لأم موسى -عليه السلام-.[١]

حكم التسمية باسم إلهام

حث الدين الإسلامي على اختيار اسم حسن للمواليد، لأن الاسم يُصاحب الشخص بالدنيا والاَخرة، ولذلك وصى الإسلام بالابتعاد عن الأسماء السيئة التي مُمكن أن تُسبب مشاكل، ومن الأسماء الممنوعة ما يكون رمز لدولة أجنبية مُعينة، أو رمز لدين اَخر، كما أن من الأسماء المحذورة التي هي تخُص الله سبحانه وتعالى، ولا يجوز التسمية بالأسماء التي لا تليق إلا بالنبي محمد -عليه الصلاة والسلام- ومنها سيد الناس وسيد ولد اَدم، وعلى الوالدين تجنُب الأسماء التي لها علاقة بالأصنام المعبودة من دون الله تعالى، أو التي تحمل معانٍ تجعل القلب ينفُر منها.[٢]

بعد البحث والتحري تبين أن حكم التسمية باسم إلهام جائز ومباح، ولا حرج فيه، لأن الاسم يحمل معانٍ إيجابية تُبعد صاحبها عن الوقوع بالإحراج، كما أنها ليست من أسماء الملائكة المُتجنب التسمية بها، والإلهام رُبما ينقل حياة شخص من الضلال إلى النور بإذن الله تعالى، كما أنه خالٍ من المعاني الشهوانية أو التي تُثير الفتنة أو المعاصي، وبما أن التسمية بفواتح سور القراَن الكريم غير مُستحبة فإن إلهام لا يُعد من هذه القائمة حيث لم تُفتتح سورة بالكتاب الكريم بهذه الكلمة.[٢]

وأوحينا إلى أم موسى

بعد التعرف على حكم التسمية باسم إلهام، ومعنى الاسم، يستجوب ذِكر وحي الله تعالى إلى أم النبي موسى -عليه السلام-، بدأت القصة بأن أم موسى خافت من فرعون بأن يقتل ابنه الوليد، فقد كان الطاغية فرعون يقتل فيه الأطفال الذكور، فأوحى الله لها كما جاء في قوله: {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ}،[٣] اشتملت الآية الكريمة على أوامر الله وهي أرضعيه ومن ثم ألقيه، كما نهى الله تعالى أم موسى بأن لا تخاف ولا تحزن، وبشرها بأن وليدها سيعود لديها ويكون من المُرسلين، والجدير ذكره أن الوحي لم يُكن وحي نبوة، وإنما إلهامًا أو ربما رؤيا بالمنام، وهذا الإلهام من لُطف الله بها، حيث إن موسى -عليه السلام- أبى الرضاعة من جميع المرضعات، وقبل والدته ليعود إليها كما وعد الله سبحانه وتعالى.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى إلهام في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "الأسماء المحرمة والمكروهة"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  3. سورة القصص، آية: 7.
  4. "في ظلال آية: وأوحينا إلى أم موسى.."، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.

34 مشاهدة