حكم التسمية باسم آمال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٤ ، ١٣ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم آمال

اختيار اسم المولود

للأبناء على الآباء حقوق كما للآباء على أبنائهم حقوق، فمن حقوق الأبناء ما هو ماديٌّ كتأمين المسكن والملبس والطعام، ومنها ما هو معنوي كاختيار الأم الصّالحة وحفظ النّسب واختيار الاسم الحسن وغير ذلك، فيتوجبّ على الآباء أن يختاروا الأسماء الحسنة لأبنائهم، كالأسماء العربيّة الأصيلة التي تحمل معاني العفّة والطّهر والتفاؤل والخير، أو أن يختاروا من أسماء الأنبياء والصّحابة والسلف الصالح، وقد أوصى الرسول الكريم باختيار الأسماء الحسنة للأبناء حيث قال: "إنكم تُدعونَ يومَ القيامةِ بأسمائكُم وأسماءِ آبائكُم فأحسِنوا أسماءكُم"،[١]فالإسلام قد عُنيَ عناية فائقة بأمر تحسينِ اسمِ المولود تقديرًا منه لمدى أهميته، ومن الأسماء التي قد يقع الاختيار اسم آمال والذي سيتم في هذا المقال توضيح معناه وبيان حكم التسمية باسم آمال.[٢]

معنى اسم آمال

في مستهلّ الحديث عن حكم التسمية باسم آمال لا بدّ التعرف على معنى الاسم في معاجم اللغة العربية، حيث يبحث الآباء عن أسماء مميزة لأبنائهم تحمل معاني الخير والسعادة على اعتبار أنّ لكلّ امرئٍ من اسمه نصيب، واسم آمال من الأسماء التي يحبها كثير من الأشخاص لما يحمله هذا الاسم من التفاؤل والمعاني اللطيفة، وقد جاء في معجم المعاني في قاموس معاني الأسماء أنّ اسم آمال من الأسماء العربية الأصيلة التي تطلق على المولودة الأنثى، وهو صيغة الجمع من كلمة "أمل" ومعناه التفاؤل والأمنيات التي يأمل الشخص في تحقيقها والطموح والرغبة في تحقيق الأهداف، ومن معاني اسم آمال الرجاء في تحقيق الأحلام وهو التعلق بشيء ما والترقب وانتظار الغد الواعد والأشياء الجميلة.[٣]

حكم التسمية باسم آمال

حرصًا من الإسلام على أن يكون اسم المولود متوافقًا مع الشريعة الإسلامية وضع أهل العلم بعضًا من القواعد والآداب يتوجب على الآباء معرفتها قبل انتقاء الاسم لمولودهم، وسيتم المرور على هذه القواعد قبل بيان حكم التسمية باسم آمال، وهي على النحو الآتي:[٤]

  • من الأسماء ما هو محرّم كتلك التي تحمل في معناها نوعًا من الشرك، كأن يكون الاسم فيه تعبيدٌ لغير الله، أو أن يكون من الأسماء والصفات التي خصّها الله تعالى لنفسه كالقدّوس أو الودود وغيرها.
  • توجد مجموعة من الأمور لو تواجدت في الاسم يُعدّ مكروهًا، ومنها التسمية بأحد أسماء الكفار والفاسقين اقتداءً بهم، كما يجب الانتباه إلى معنى الاسم فيُكره أن يحمل معاني الإثم والمعصية أو الكره والبغضاء، أو التسمية بأحد أسماء الحيوانات كالقرد والحمار.
  • يُعدّ تسمية المولود بأسماء الملائكة من الأمور المكروهة شرعًا، وكذلك التسمية بأسماء سور القرآن الكريم مثل "طه ويس" وغيرها.
  • أمّا الأسماء المستحبة فيجب أن تكون منتقاةً بحسب الشريعة الإسلامية، كأن يكون الاسم قد ورد في القرآن الكريم بمعناها الحسن.
  • وتجدر الإشارة إلى أنّ كلّ اسمٍ عربيّ يتبع هذه القواعد يُعدّ مباحًا، ولكن يُستحبّ الاختيار بين الأسماء ذات المعنى المحبب واللفظ السهل الجميل قليل الحروف، ليسهل على سامع الاسم معرفته.
وبناءً على ما سبق يتبين حكم التسمية باسم آمال بأنّه من الأسماء التي يجوز التسمية بها في الإسلام لكونه خاليًا من المحاذير الشرعية، فهو من الأسماء العربية التي تحمل في طيّاتها التفاؤل والخير، كما لا يوجد في معناه ما يستوجب تحريمه، والله تعالى أعلم.[٥]

المراجع[+]

  1. رواه النووي، في المجموع، عن أبو الدرداء، الصفحة أو الرقم: 8/436، إسناده جيد.
  2. "اختيار الاسم الحسن للمولود"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-08-2019. بتصرّف.
  3. "معنى إسم آمال في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 28-08-2019. بتصرّف.
  4. "أحكام تسمية المولود"، www.aliftaa.jo، اطّلع عليه بتاريخ 28-08-2019. بتصرّف.
  5. "حكم تسمية المولودة بـ: أمال"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 28-08-2019. بتصرّف.