حقائق غريبة عن العلكة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حقائق غريبة عن العلكة

العلك أو العلكة ويطلق عليه أيضا لبّان في بعض الدول العربية, يستخدم كمادة صمغية أو كعادة مضغ لدى العديد من الشعوب والحضارات, إلا أن الأمريكيين وحدهم استطاعوا بفكرهم التجاري والمادي ومجازفاتهم المالية في الإعلان عن العلك, وأصبح كنمط من سلوك الشعب الأمريكي وكعادة منتشرة بكثرة, ثم انتشر بين باقي شعوب العالم.

وهذه بعض الحقائق الغريبة عن العلكة :

صنعت اكبر قطعة من العلكة من ما يعادل 10,000 قطعة من العلكة.

لإنبات كل كمية النعناع اللازمة لصناعة العلكة يلزم 53 ميل مربع من الأراضي الزراعية, أي ما يقارب 30,550 من ملاعب كرة القدم.

أول إعلان تجاري عن العلكة قدم في سنة 1850م.

الذين تتراوح أعمارهم من 12- 24 سنة هم الأشخاص الذين يمضغون العلكة أكثر من أي فئة عمرية أخرى.

لماذا لون وردي؟ لأن لون أول قطعة علكة ناجحة كان وردي, وهو اللون الوحيد الذي كان بحوزة مخترع العلكة في ذاك الوقت, وبقي هذا اللون هو الغالب في جميع أنواع العلكة إلى اليوم.

يستخدم رجال المباحث العلكة لتحديد هويات المجرمين عن طريق مضغهم العلكة ومقارنة سجلات أسنانهم.

اخترع اليابانيون (علكة المزاج) التي يتغير لونها تبعا لمزاج الشخص إن كان سعيدا أو حزينا أو غاضبا.

ويقال إن مضغ العلكة يمنع البكاء.

إذا ابتلعت العلكة لن تبقى عالقة في معدتك لسبع سنين كما يقال, وإنما سيتخلص منها الجسم كما يتخلص من أي أطعمة أخرى غير مهضومة.

يشكل السكر نسبة 60-70% من العلكة.

أطفال أمريكا الشمالية ينفقون حوالي نصف مليار دولار على العلكة كل عام، وهو ما يعادل 40 مليون قطعة في كل يوم، 1.6 مليون قطعة كل ساعة، أو 26,000 كل دقيقة أو 444 قطعة في الثانية الواحدة.

القرفة والنعناع والفراولة هي من أكثر النكهات انتشارا في العلكة.

مضغ العلكة أثناء تقطيع البصل يمكن أن يساعد الشخص للتخلص من تكوين الدموع.

كان الرقم القياسي لأكبر بالون من العلكة في عام 1994 بقطر 23 بوصة.

أظهرت الدراسات أن مضغ العلكة يساعد على التركيز وتحسين الذاكرة, وتساعد على تخفيف التوتر في العضلات وزيادة اليقظة.

تركيا هي أكثر دولة لديها مصانع للعلكة, وأميركا تأتي بعدها.

مضغ العلكة يحرق حوالي 11 سعره حرارية في الساعة.

مضغ العلكة أثناء السفر بالطائرات يمنع أذنيك من التفرقع, مضغ العلكة يجعلك تفرز 250% أكثر من اللعاب وهذا يجعلك تبلع أكثر مما يحافظ على التوازن في ضغط الأذن.

مضغ العلكة بعد تناول الطعام يساعد في منع الحرقة.