حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا: تاريخها، أطرافها، أسبابها، نتائجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٦ ، ١٤ يوليو ٢٠٢٠
حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا: تاريخها، أطرافها، أسبابها، نتائجها

أطول الحروب في التاريخ

إنَّ الحروب حتى لو كانت قصيرة فهي مؤلمةٌ ومهلكة للأطراف المشاركة فيها، ولكنَّ البشرية اضطرَّت في فترات مختلفة لخوض العديد من الحروب والنزاعات التي استمرَّ بعضها لعقودٍ وبعضها لقرون طويلة، وقد يكون الجنود الذين فقدوا حياتهم فيها لم يشهدوا اندلاعها فقد بدأت قبلَ ولادتهم وكبروا خلال أحداثها وشاركوا فيها، ومن أهم تلك الحروب وأطولها الحروب الدينية في شبه الجزيرة الإيبيرية أو حرب الاسترداد التي استمرت لمدة 781 سنة من عام 711م وحتى 1492م والتي خاضها المسيحيون ضدَّ المسلمين لاستعادة الأندلس، الحروب الفارسية الرومانية من عام 92 قبل الميلاد وحتى عام 629م لمدة 721 سنة، حرب أراوكو والتي استمرت لمدة 282 سنة في محاولة الإسبان للسيطرة على أمريكا الجنوبية من عام 1536م وحتى 1818م، الحروب البيزنطية والسلجوقية التي استمرت 260 سنة من عام 1048م حتى عام 1308م، وأخيرًا الحرب الهولندية أو حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا والتي سيدور الحديث حول تاريخها وأطرافها وأسبابها ونتائجها في هذا المقال.[١]

حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا

تعدُّ حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثون عامًا من أطول الحروب التي وقعت في تاريخ البشرية جمعاء، إلا أنَّ ما ميَّز تلك الحرب أنَّها كانت عبارة عن صراعٍ سلميٍّ بحت، ولم يتمّ فيها إطلاق نيران أبدًا ولا حتى رصاصة واحدة، لذلك عدّها بعض المؤرخين والباحثين من أطول الحروب وأقلها خسائر في الأرواح عبر التاريخ، وبالرغم من عدم تأكيد المصادر على إعلان الحرب بشكل صريح ودقيق، إلا أنَّ انتهاء الحرب وإعلان السلام كان قد أُعلن عنه في عام 1986م أي بعد ثلاثمئة وخمس وثلاثين عامًا على إعلانها، وفيما يأتي سيتمُّ التعرُّف على حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا: تاريخها، أطرافها، أسبابها، نتائجها بشكل مفصَّل.[٢]

تاريخ حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا

ترجعُ جذور تاريخ حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا إلى الحرب الأهلية الثانية التي وقعت في إنجلترا بين البرلمانيين والملكيين والتي يطلق عليها الحرب الأهلية الإنجليزية الثانية، وقد وقعت بين عام 1642م وعام 1652م، وفي تلك الحرب قاتل أوليفر كرمويل جيوش الملكيين وقد كان كرمويل أحد القادة العسكريين الإنجليز الذين عرفوا بالقادة الديكتاتوريين، وقد حقَّق العديد من الانتصارات على الملكيين وأجبرهم على التراجع إلى حدود مملكة إنجلترا، وهذا ما جعل من مقاطعة كورنوال التي تقع في جنوب غرب إنجلترا آخر معاقل الملكيين في غرب إنجلترا، وبقي القائد كرمويل يقاتل حتى عام 1648م عندما أصبحت مقاطعة كورنوال بالكامل تحت سيطرة البرلمانيين، أمَّا الملكيين فقد كان اهتامهم ينصبُّ على الجيش الذي كان قد أعلن ولاءه الكامل لأمير ويلز في تلك الفترة، وفي نفس الوقت كان الملكيون قد أُجبِروا على الانسحاب من جزر سيلي التي تقع قرب شاطئ كورنللي والتي كان يحكمها السير الملكي دون كرنفيل.[٣]

في تلك الفترة كان الجيش الهولندي قد أبرمَ تحالفًا مع البرلمانيين في إنجلترا، فقد كانت هولندا تتلقى مساعدات كثيرة من عدد من الحكام الإنجليز خلال حرب الثمان سنوات سابقًا بدءًا من الملكة إليزابيث الأولى، وفي نفس الوقت كانت هولندا قد ضمنَت حصولها على الاستقلال من المملكة الإسبانية من خلال معاهدة مونستر التي تمَّ توقيعها في عام 1648م، لذلك قرَّرت هولندا أن تبقي على تحالفها مع إنجلترا والتي كانت العلامات في تلك المرحلة تشيرُ إلى أنها ستخرج من الحرب الأهلية منتصرة، ولذلك تكبَّد الجيش الهولندي خسائر كبيرة بسبب معاركه مع الأسطول التابع للملكيين والموجود في جزر سيلي والذي وجدَ نفسه في مواجهة مباشرة مع الهولنديين بعد تحالفهم مع البرلمانيين، وتعدَّدت خسائر هولندا بين سفن وبضائع هولندية وغير ذلك.[٣]

الأطراف المشاركة في حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا

بعد وقوف الجيش الهولندي إلى جانب البرلمانيين في الحرب الأهلية الإنجليزية الثانية، أُجبِرَت جيوش الملكيين المتمركزة في جزر سيلي على خوض قتال مع الجيش الهولندي ما أدَّى إلى وقوع خسائر كبيرة في جانب هولندا، وفي الثلاثين من مارس في عام 1648م وصل الأميرال الهولندي مارتن هاربر تزون ترومب إلى جزر سيلي مطالبًا الملكيين بتعويضات عن خسائر هولندا التي تكبدتها في السفن والبضائع الهولندية، لكنَّ هولندا لم تتلقَ إجابةً عن ذلك، وبما أنَّ إنجلترا كان معظمها تحت سيطرة البرلمانيين فقد أعلنت هولندا مباشرةً الحرب على جزر سيلي بالتحديد دون غيرها، وقد وردَ في مذكرات وايتلوك أنَّ إحدى الرسائل التي تعود إلى تاريخ 17 إبريل من عام 1651م جاء فيها: "أنَّ ترومب قدم إلى بندينس وأخبر أنه كان في سيللي ليطالب بالتعويض عن البضائع والسفن الهولندية التي أخذت، ولما لم يتلق جوابًا مرضيًا فقد أعلن، حسب ما كان مكلفًا، الحرب عليهم".[٣]

ولذلك ففي حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا كانت الأطراف الأساسية المشاركة في الحرب هي الجيش الهولندي ضدَّ الجيش الملكي المتمركز في أرخبيل سيلي المكوَّن من عدة جزر في جنوب غرب شواطئ المملكة المتحدة فقط، أمَّا البرلمانيين في بريطانيا فقد كانوا حلفاء للجيش الهولندي وكانوا داعمين له، ولذلك فإنَّ القوات التابعة للبرلمانيين تحت قيادة روبرت بلاك أجبرت الأسطول الملكي على الاستسلام بعد فترة قصيرة من إعلان الحرب في شهر يونيو من عام 1651م، وبعد استسلام أسطول الملكيين غادر الأسطول الهولندي من مياه جزر سيلي بعد أن أصبح بأمان وغير مهددٍ ومن دون أن يطلق رصاصة واحدة، وبما أنَّ الهولنديين كانوا قد أعلنوا الحرب على جزء صغير من إنجلترا فقط وهو جزء مبهم ومنسي فقد نسيَ أولئك أن يعلنوا انتهاء الحرب رسميًّا فيما بعد.[٤]

أسباب حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا

إنَّ مختلف الحروب في التاريخ يكون لها عادةً أسباب بعيدة وهي دوافع مختلفة لها جذور عميقة تسبق بداية الحرب بسنوات كثيرة، وهي غير الأسباب المباشرة والتي تكون سببًا قريبًا وشرارةً تقدحُ في جسد جميع الخلافات السابقة وتؤدي إلى اندلاع الحرب بشكل مباشر وفوريٍّ دون سابق إنذار، وكذلك كانت حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا، فكانت لها أسباب بعيدة وهي الصراعات الكثيرة التي ضربت في المنطقة، وأجبرت هولندا على التحالف مع البرلمانيين في إنجلترا خلال الحرب الأهلية الإنجليزية الثانية، ما أدَّى إلى دخولها مباشرة في الصراع الناشب بين الملكيين والبرلمانيين أنصار البرلمان في ذلك الوقت، وأمَّا الأسباب المباشرة والقريبة التي أدَّت إلى اندلاع حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا سيتمُّ ذكرها فيما يأتي:[٥]

  • الحرب التي وقعت بين جيش الملكيين الموجود في جزيرة سيلي والجيش الهولندي نتيجة تحالف الأخير مع جيش البرلمانيين في إنجلترا.
  • تكبُّد الجيش الهولندي خسائر كبيرة خلال صراعه مع الجيش الملكي المتمركز في أرخبيل سيلي.
  • المطالبة الجادَّة من قبل هولندا للجيش الملكي بتعويضات عن جميع الخسائر التي ألحقها بها خلال الحرب إلى جانب البرلمانيين بما فيها من سفن وبضائع.
  • رفض الجيش الملكي دفع التعويضات أو عدم الاستجابة لتلك المطالب، وعودة الهولنديين بنتائج غير مرضية عن تلك المطالبات.

نتائج حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا

بعد أن تمَّ إعلان الحرب بشهور قليلة أجبَرت القوات البرلمانية أسطولَ الجيش الملكي على الاستسلام وانتهت الحرب مباشرةً دون إطلاق نار من قبل أي طرف، ولكنَّ هولندا نسيَت أن تعلن عن انتهاء الحرب رسميًّا، إلا أنَّه في عام 1985م حاول رئيس مجلس سيلي والذي كان عالمًا في التاريخ أيضًا نبشَ أحداث تلك الواقعة، فأرسل إلى السفارة الهولندية في العاصمة لندن من أجل الردِّ على الشائعات التي تذكر أنَّ جزر سيلي ما تزال في حالة حرب مع هولندا، وبعد كثير من البحث عثر الموظفون في السفارة الهولندية على ما يؤكد تلك الشائعات ويشير إلى أنَّ حالة الحرب ما تزال قائمة ولم يتمّ إعلان السلام رسميًّا، عند ذلك دعا دنكن رئيس مجلس سيلي السفيرَ الهولندي رين هويديكوبر لزيادة الجزيرة وتوقيع معاهدة سلام بين الطرفين، وفي السابع عشر من إبريل من عام 1986م تمَّ التوقيع على معاهدة إعلان السلام رسميًّا بعد 335 سنة على إعلان الحرب،[٦] وفيما يأتي سيتمُّ ذكر نتائج حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عامًا:

  • حصول هولندا على دعم البرلمانيين والوقوف إلى جانبهم في الحرب.[٢]
  • إجبار الملكيين على الاستسلام في سيلي بعد الضغط عليهم من قبل القوات البرلمانية.[٧]
  • تطبيق ضغط كبير على الملكيين في سيلي من أجل الاستجابة لمطالب الهولنديين.[٤]
  • انتهاء الحرب من دون وقوع خسائر في الأرواح من الأطراف المشاركة في الحرب.[٨]
  • عودة الأسطول الهولندي ومغادرة المنطقة دون وقوع إصابات أو خسائر إلى هولندا.[٣]

المراجع[+]

  1. "أطول حروب في تاريخ البشرية"، ar.histoire-ucad.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عاما"، ar.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ت ث "حرب الثلاثمائة وخمس وثلاثين سنة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "حرب الثلاثمئة وخمسة وثلاثين عاما "، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  5. "قصة حرب الـ 335 سنة"، www.qssas.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  6. "حرب الثلاثمائة وخمس وثلاثين سنة"، www.kachaf.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  7. "11 الحروب التي استمرت لفترة أطول مما ينبغي - أفضل قصة - 2020"، ar.fullersociety.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.
  8. "حرب 335 عاما "، mrk-fy-ltrykh-1.jimdosite.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-07-13. بتصرّف.