حديث شريف عن الزراعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حديث شريف عن الزراعة

أجر الزراعة

جعل الله تعالى لمن يعمل في الزراعة أجرًا عظيمًا؛ لمكانة هذه المهنة العظيمة بين المهن والأعمال الأخرى في الحياة، فالزراعة تعتمد كلَّ الاعتماد على التوكل على الله تعالى وفيها ما فيها من الاعتماد والثقة بربِّ السماوات والأرض، فالفلَّاح يبذر البذار وينتظر الغيث من الله -عزَّ وجلَّ- وهو كامل الثقة بغيث الله سبحانه، إضافة إلى أنّ هذه المهنة ذات قيمة إحيائية عالية لأنها تعتمد على إعادة إحياء الأرض بعد جدبها وموتها، لذلك جعل الله تعالى لها أجرًا كبيرًا عظيمًا، وسيتم في هذا المقال ذكر حديث شريف عن الزراعة مع شرحه وتفسيره.

حديث شريف عن الزراعة

يظهر فضل الزراعة وأجرها وتشجيع الإسلام عليها واضحًا في السنة النبوية الشريفة، فقد وردت كثير من الأحاديث النبوية التي تتحدث عن الزراعة، وممّا جاء من حديث شريف عن الزراعة ما يأتي:

  •  في حديث شريف عن الزراعة روى جابر بن عبد الله -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: " لا يَغرسُ مسلمٌ غرسًا، ولا يزرع زرعًا، فيأكل منه إنسانٌ ولا دابةٌ ولا شيءٌ، إلا كانت له صدقةٌ" [١] [٢].
  • وردَ في الحديث الذي رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- قال: "إن النبيَّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- كان يومًا يُحَدِّثُ، وعِندَه رجلٌ من أهل البادية: أن رجلًا مِن أهلِ الجنَّةِ استأْذَنَ رَبهُ في الزَّرْعِ، فقال له: ألستَ فيما شِئتَ؟ قال: بلى، ولكني أُحِبُّ أنْ أزْرَعَ، قال: فبَذَرَ، فبادَرَ الطَّرْفَ نباتُهُ واسْتِواؤُهُ واستِحْصادُهُ، فكانَ أمْثَالَ الجِبالِ، فيقول الله: دونكَ يا ابنَ آدمَ، فإنه لا  يُشْبِعُكَ شيءٌ"، فقال الأعرابيُّ: والله لا تجِدُهُ إلا قرشيًا أو أنصاريًا، فإنهم أصحابُ زرعٍ، وأما نحنُ فلسنا بأصحابِ زرعٍ، فضحِكَ النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم" [٣] [٤].

تفسير حديث عن الزراعة

بعد ما وردَ من حديث شريف عن الزراعة في الإسلام، سيتم المرور على حديث شريف عن الزراعة أيضًا وشرحه وتفسيره وذكر مناسبته، وقد جاء في الحديث عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "إنْ قامَتِ السَّاعةُ وفي يدِ أحدِكُم فَسيلةً فإنِ استَطاعَ أن لا تَقومَ حتَّى يغرِسَها فلْيغرِسْها" [٥].

مناسبة حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن الزراعة

جاء هذا الحديث ليكونَ جلسةً تربوية نبوية عظيمة، وحديثًا تُعانق معانيه النجوم في السماء، يعلو فيطول الغيوم ويهطل فيقارع الغيث، وهو من الأحاديث التي كان رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يعلَّمها للصحابة واثقًا من أنهم سينقلونها للناس أجمعين، ففي هذا الحديث درس تعليمي وتجسيد لقيمة عظيمة تدخل تحت حكم الإصلاح في الأرض ولكن بصيغة أُخرى تجعل من السنة النبوية الشريفة منهاجًا وسبيلًا عظيمًا من سبل الهداية والصلاح، ولا شكَّ أن مناسبة هذا الحديث هي درس من الدروس التي كان يلقِّنها القدوة لأصحابه الكرام معلِّمًا وهاديًا وسراجًا منيرًا.

تفسير حديث الرسول عليه الصلاة والسلام عن الزراعة

تتضِّح في حديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أسمى قيم الإصلاح في الأرض، حيث يقول رسول الله: إذا قامت الساعة أي إذا جاء يوم القيامة وبدأت أهواله اليوم الآخر وأوشكت الأرض على الفناء وأدركها أحدكم وفي يده فسيلة -والفسيلة هي الشجرة الصغيرة التي يزرعها الإنسان وينتظر إنتاجها- والمقصود إذا بدأت أهوال يوم القيامة وأدرك هذه الأهوال أحد منكم وفي يده شجرة صغيرة فإذا استطاع أن يغرسها فليغرسها، وفي هذا الحديث تظهر الدعوة الصريحة إلى الإصلاح والإعمار الدائم على هذه الكوكب، لأن الله تعالى استخلف البشر على هذه الأرض، قال تعالى: {وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [٦]، وفي الحديث أيضًا تظهر الأهمية الكبيرة التي أعطاها الله تعالى للزراعة والغرس، فغذا قامت الساعة لن يبقى هنالك قيمة للغرس والزراعة، ولكنَّ القصد من كلام رسول الله هو إظهار أهمية الزراعة وقيمتها العظيمة في الإسلام، والله تعالى أعلم. [٧]

المراجع[+]

  1. الراوي: جابر بن عبدالله، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الجزء أو الصفحة: 1552، حكم المحدث: صحيح
  2. أفضل الكسب الزراعة, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-01-2019، بتصرّف
  3. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 2348، حكم المحدث: صحيح
  4. يريد أن يسأل الله في الجنة عن حقيقة الروح وبعض أفعاله تعالى, ، "www.islamqa.info"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-01-2019، بتصرّف
  5. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الأدب المفرد، الجزء أو الصفحة: 371، حكم المحدث: صحيح
  6. {البقرة: الآية 30}
  7. معنى حديث "إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة..", ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 02-01-2019، بتصرّف