تعبير عن المدرسة للصف السادس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ١ يوليو ٢٠١٩
تعبير عن المدرسة للصف السادس

تعبير عن المدرسة للصف السادس

عند كتابة موضوع تعبير عن المدرسة للصف السادس فإنّه سيتم الحديث عن البيت الثاني للطالب، فهو يقضى فيها معظم أوقات نهاره، ويُعايش فيها بيئة اجتماعية تختلف عن بيئة الأسرة في المنزل، وللمدرسة تأثير كبير على تكوين شخصية الطفل، ويتنامى هذا التأثير مع مرور الوقت، فالمُعلّمون لهم تأثير على طلابهم من خلال المساهمة في العملية التربوية جنبًا إلى جانب مع أسرة الطفل فضلًا عن العملية التعليمية المُمنهجة، بالإضافة إلى الصداقات التي يتّخذها الطالب في المدرسة، والتي لها تأثير مباشر على شخصيته، وقد يكون هذا التأثير إيجابيًا أو سلبيًا تبعًا لطبيعة الأصدقاء وتوجهاتهم الفكريّة أوالفنيّة أوالرياضيّة.

وفي إطار كتابة موضوع تعبير عن المدرسة للصف السادس لا بُدَّ من الإتيان على ذكر أهمية المدرسة في بناء الجيل الصاعد، فالأطفال الذي يدخلون إليها يكونون غير قادرين على كتابة أسمائهم أو لفظها، لكنهم وبعد مرور العديد من السنوات يصبحون مؤهلين لاختيار الفرع الأكاديمي الذي يسبق الدخول في مرحلة التعليم الجامعي المتخصص، ليخوضوا غِمار أحد التخصصات التي تؤهلهم إلى الانخراط وبقوة في سوق العمل، وتحقيق أحلام الطفولة بالوصول إلى مكانة اجتماعية أو مهنية أو أكاديمية محددة.

ولا تستطيع المدرسة وحدها أن تفعل كل شيء للطالب، فلا بدَّ أن يشعرَ بالمسؤولية تجاه المدرسة وما تبذله له من إمكانيات، سواء على مستوى الكادر التعليمي المتخصص، أو على مستوى الوسائل التعليمية التي بدأت بالتطور في السنوات الأخيرة، حيث دخلت العديد من وسائل التعليم الذكية في المنظومة التعليمية، وأصبح عملية التعليم ذات طابع مرن يشعر فيها الطالب بأنه في قلب العملية التعليميّة، ويستطيع تطبيق معظم ما يتعلمه على الواقع العملي، ومن أبرز هذه الوسائل الألواح الذكية، وشاشات العرض المرئي، والمواقع التعليمية المختلفة، وتطبيقات الذكاء الاصطناعي المرتبطة بشتّى أنواع المعرفة.

وفي ختام كتابة تعبير عن المدرسة للصف السادس لا بُدَّ من التأكيد على أهمية وجود تواصل بين أسرة الطالب والكادر التعليمي في المدرسة من أجل الوقوف على جميع المشكلات التي قد يواجهها الطالب، سواء كان ذلك مختصًا بالمواد الدراسية والتحصيل الدراسي، أو كانت هذه المشكلات مرتبطة بالحياة الاجتماعية أو الأسرية، كما يقع على عاتق الآباء متابعة أبنائهم في مرحلة التعليم المدرسي، خاصة في السنوات الدراسية الأولى التي لا يستشعر الطالب فيها بالمعنى الحقيقي لأهمية العلم والتعليم، وكل ذلك يسهم في أن يصبح الأبناء من روّاد النجاح والتميّز.