تعبير عن الترابط بين أبناء الوطن

تعبير عن الترابط بين أبناء الوطن
تعبير عن الترابط بين أبناء الوطن

الترابط بين أبناء الوطن يجعل الحصى جبلًا

الترابط بين أبناء الوطن غاية شريفة تسعى إليها جميع الأوطان، ويجعل من الحصى جبلًا، ويُضفي رونقًا على إنجاز الوطن ليكون دومًا في الطليعة، فالترابط الوطني نتاج التربية الواعية التي تسعى المجتمعات الراقية إلى تعزيزها وزيادة قوّتها، فأنتَ حينما تتكاتف مع أبناء وطنك تخلق الحبّ والسلام والأمن في وطنك.

يُسهم الترابط الوطني في خلق حالة من الانسجام في الوطن، حيث يجعل قلبكَ مليئًا بالحب والفرح والخير، وحتى في وقت الحزن تظلّ القلوب مترابطة، ممّا يزيد من الألفة والمحبة؛ لهذا لا بدّ من الحفاظ على ترابطك بين أبناء الوطن؛ باعتباره نسيجًا متناسقًا يخلو من أيّ خيوطِ شاذّة عن هذا النسيج.

الترابط الوطني بين أبناء الوطن هو المعول الذي يهدم الصعاب ويُسهل طريق الإنجاز، ويجعل من السهل صعبًا، وهو الطريقة الأمثل كي يُحرز وطنك مراكز متقدمة في مختلف المجالات؛ لهذا لا بدّ من التشديد على أهمية ترابط مع أبناء وطنك باعتباره من أهم القواعد التي يرتكز عليها الوطن، خاصة في ظلّ التطورات والتغيرات المجتمعية.

إنّ العصي المجتمعة لا يُمكن كسرها، بينما يُمكن كسرها فُرادى، وهذا بحدّ ذاته يجعل كلّ المجتمعات تترابط أكثر كي تتراص قلوبها وأرواحها، وتُصبح كالأشجار المتجاورة التي تقف في وجه الريح العاتية، فتنتصر الأشجار باتحادها وقوتها ومجابهتها للتحديات؛ لهذا لا بدّ من تعاونك لتجاوز الصعاب.

الترابط بين أبناء الوطن حقيقته كالبنيان المرصوص

الترابط بين أبناء الوطن يجعل الوطن سدًا منيعًا واقفًا في وجه كل الصعاب؛ لأنّ هذا الترابط حقيقته كالبنيان المرصوص الذي لا يستطيع أحدٌ اختراقه أو هدمه، فاليد الواحدة لا تصفق، بينما الأيدي الكثيرة تستطيع أن تنجز الكثير في وقتٍ قصير وجهدٍ قليل، فلا تقلّلوا من شأن هذا الترابط.

الترابط يجعل من وطنك مثل الصخرة القوية الصامدة التي لا يستطيع أحدٌ التأثير عليها أو التعدّي على مكانتها، لأنّ حقيقة الترابط تكمن في تأثيره الكبير في النفوس، والشعب الذي اعتاد على الاتحاد والقوة والترابط سيشعر بينه وبين نفسه بالكثير من الأمان، وأنه في وطنٍ يهابه الجميع؛ لذا لا بدّ من الدفاع عن الوطن.

الترابط بين أبناء الوطن يجعلك متفرغًا للإبداع والتميز، بدلًا من أن تنشغل في الفرقة والفتنة والاختلاف؛ لأنّ الترابط يجعل قلبك مترابطًا، ويجعل من روحك كما لو أنها ورودٌ تنشر عطرها معًا في حديقة واحدة، لتنشر عبيرها الأخّاذ، ويزهو الوطن بنا.

الوطن يحتاج إلى ترابطنا دومًا ووقوفنا معًا ضدّ أيّ عدوان، فهو أنه وطنٌ قوي لا يلتفت إلى أيّ تهديدٍ، فهو يرى نفسه مثل القمر في كبد السماء وحوله النجوم الكثيرة التي تستهدي به، فالترابط يُعطي الكثير من المعاني الإيجابية لنفسك، ويجعلك تُفكر في طريقة الإنجاز والإبداع والتميز بعيدًا عن كلّ أسباب التنافر التي يردمها الترابط.

الترابط الوطني حياة للوطن، فهو كالأنشودة الجميلة التي يُردّدها الجميع بصوتٍ واحد، فتمتلئ حناجرنا بالخير والفرح والحياة، فنكون يدًا واحدة دومًا لا تنثني ولا تلين، فلا يستطيع أيّ حاقد أو حاسد أن يدخل بينا، ويحسب لنا الجميع حسابًا لأنهم يرون فينا درعًا قويًا وحصنًا منيعًا يلوذ عن الوطن شرّ المحن.

الترابط بين أبناء الوطن ثماره نافعة

إنّ ترابطك مع أبناء الوطن له ثمارٌ نافعة، فهو مثل الشجرة المثمرة التي تُعطي دون حساب، فهو يجعلك في صفٍ واحد ضد الأعداء، فلا يستطيع أحد أن يُسبّب الأذى لك أو لوطنك؛ لأنّك تقف في وجه جميع المحن معًا، وكأنهم جسدٌ واحد قوي متماسك إذا اشتكى أي جزء في هذا الجسد تألّم الجميع.

الترابط له فوائد كثيرة، فهو كمن يجلس إلى جانب بائع العطر، إن لم يشترِ منه لا بدّ وأنّه سيبتهج برائحة عطره، كما أنّه مثل السحابة الممطرة التي تُمطر على الأرض الجرداء فتجعلها خضراء يانعة مليئة بالنباتات المفيدة؛ لأنّ الترابط لا يأتي إلّا بالخير، شرط أن يكون مبنيًا على نية خالصة لوجه الله تعالى.

أرى أنّ الترابط يُعزّز التعاون بين أبناء الوطن؛ حيث يكون إبداعهم عظيمًا في مختلف المجالات، ويتقدمون بسرعة كبيرة لأنهم يملكون عقولًا تضم أبناء الوطن، فيظهر الإبداع متجليًا فيهم، فالترابط والتكاتف هو الذي يجدد الأمل في نفوس أبناء الوطن، ويجعل تفكيرهم في المستقبل المشرق.

الترابط بين أبناء الوطن تحقيق لمبدأ الإخوة

آخر ما أُشير إليه حول الترابط بين أبناء الوطن أنّه تحقيقٌ لمبدأ الإخوة الذي يجتمعون على هدفٍ واحد، ويحلمون بالغد الأجمل وهم يمسكون يدًا بيد، ويسيرون في دروب النجاح والتميز والفلاح، لأنّ الترابط الوطني زرعَ فيهم حبّ الوطن وحبّ بعضهم بعضًا.

الترابط بين أبناء الوطن يجعل من قلبك نقيًا لا يحمل الحقد أو الضغينة، كما لو أنّها قلوب أطفال أبرياء لا يحملون إلّا الحب، فالترابط سببٌ في القرب والمودة، وسببٌ في أن يظلّ الجميع مستظلّين تحت سقف الخير والأمان والسكينة، والترابط هو الحقيقة الثابتة التي يجب أن تتمسك بها،.

يستشهدون به كأنّه دستورٌ ثابت وقانون لا يمكن تغييره، فالترابط حياة جديدة وروحٌ مسكونة بالخير والجمال، وحديقة وردٍ زاهية الألوان، وطيورٌ تشدو بالمحبة والفرح، وتحلم دومًا بالحرية والطيران، فإن أردتَ أن تتنفس هواء وطنك وتنصهر في ترابه الطاهر، عليكَ أن تحرص على ترابطك مع أبناء الوطن، وأن تكون جامعًا للخير بينهم.

مَن أراد أن يبني وطنًا قويًا ومنيعًا لا بدّ أن يبدأ بتقوية أواصر المحبة والترابط بين أبناء الوطن، ثم يسعى لتثبيتها وجعلها الأولوية الثابتة لدى الجميع، كي يظلّ الوطن نبعًا متدفقًا من الماء الصافي الذي لا يعكره أيّ خلاف، ولا يستعدي عليه أيّ ظرف.

24 مشاهدة