تاريخ ظهور رموز إيموجي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٢ ، ٨ ديسمبر ٢٠١٩
تاريخ ظهور رموز إيموجي

الإيموجي

قبل التعرّف على تاريخ ظهور رموز إيموجي لا بدّ من أخذ نبذة بسيطة عن الإيموجي، فالإيموجي هو مصطلح ياباني يعني الآيديوجرامات - أي رموز من فن الجرافيك التي تمثل فكرة ما - والوجوه المستخدمة في الرسائل الإلكترونية وصفحات الويب، ولهذه الرموز أنواع مختلفة؛ يشمل ذلك تعبيرات الوجه ورموز الطقس والحيوانات، وكلمة emoji أصلها ياباني فالحرف e يعني صورة، وكلمة moji تعني رمز أو حرف، وبدأت هذه الرموز على الهواتف المحمولة اليابانية في عام 1997، وأصبح لهذه الرموز التعبيرية شعبية كبيرة في العالم في عام 2010 بعد إضافتها إلى العديد من أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة، وفي عام 2015 أطلقت قواميس إكسفورد على رمز الوجه المبتسم مع دموع الفرح اسم "كلمة العام"[١].

الفرق بين الرموز التعبيرية النصية والإيموجي

لقد غيّر الإنترنت إلى حد كبير لغة الاتصال بين الناس، نظرًا لأنّ لغة الجسد والنبرة اللفظية لا تُترجم في الرسائل النصية أو رسائل البريد الإلكتروني، فقد طُوّرت طرقًا بديلة لنقل المعنى الدقيق والمشاعر، وتاريخ ظهور رموز إيموجي يُظهر أن أول هذه الطرق هي الرموز التعبيرية النصية Emoticons وهي علامات الترقيم والحروف والأرقام التي تُستخدم لإنشاء أيقونات تصويرية تعرض بشكل عام المشاعر[٢].

ظهرت رموز إيموجي بعد مزحة كانت عواقبها سيئة في جامعة كارنيجي ميلون عام 1982م، حيث تسببت نكتة - تم نشرها على لوحة الرسائل بموقع الإنترنت زعمت أن هناك تسرب في الزئبق - بحالة اضطراب في الجامعة، وبسبب هذا الارتباك اقترح الدكتور سكوت فاهلمان بأنّ النكات وغير النكات، يجب تعليمها برموز مثل الوجه الضاحك والوجه العابس، وسرعان ما أصبحت هذه الرموز رائجة على الإنترنت، أما الإيموجي فهي أحدث من Emoticons ولا يمكن الخلط بينهما لأنّ الإيموجي عبارة عن وجوه، وكائنات ورموز مصورة، وتكون الوجوه على شكل وجه أصفر دائري كارتوني بتعابير مختلفة، ويوجد أيضًا رموز المباني والحيوانات والزهور والرموز الرياضية، وغير ذلك الكثير[٢].

تاريخ ظهور رموز إيموجي

كما ذُكر سابقًا فإنّ الرموز التعبيرية النصية سبقت ظهور الإيموجي، لكن تمّ إصدار أول هاتف محمول معروف في دولة اليابان ويتضمن مجموعة من الإيموجي في الأول من شهر تشرين الثاني عام 1997، وشملت المجموعة 90 رمزًا تعبيريًا، لكن كان هذا الهاتف غالي الثمن ولم يكن متداولًا، وفي عام 1999م قام شيغيتاكا كيورتا بصنع أول مجموعة استخدمت بشكل واسع، حيث كان جزءًا من فريق يعمل في شركة للهواتف، واستلهم كيورتا الإيموجي من رموز علم الطقس التي تستخدم في النشرات الجوية، ومن إشارات الشوارع، ومن الرموز التي تستخدم في المانغا اليابانية والتي تستخدم رموز للتعابير عن المشاعر، مثل رمز المصباح للتعبير عن الفكرة الجديدة، فأنشأ أول مجموعة تحتوي على 180 رمزًا[١].

منذ عام 2010 إلى الآن تم دمج بعض مجموعات الإيموجي في ال unicode وهو نظام قياسي لفهرسة الأحرف، والذي سمح باستخدامها خارج اليابان وتوحيدها عبر أنظمة التشغيل المختلفة، وبحلول عام 2017 أصبح هناك 2666 إيموجي موجود في قائمة ال unicode، وهذه الرموز أصبحت متاحة في أجهزة أبل والأجهزة التي تعمل بنظام الأندرويد وغيرها الكثير[١].

لكن الجدير بالذكر أنّ تاريخ ظهور رموز إيموجي ربما يعود إلى قبل ذلك بكثير، إلى قبل 3700 سنة، حيث عثر علماء آثار من إيطاليا وتركيا أثناء تنقيبهم بمنطقة كركميش -وهي مدينة في سوريا تقع على الحدود مع تركيا- على جرة تعود إلى عام 1700 قبل الميلاد، عليها علامات بالطلاء مكونة من خط منحني يمثل ابتسامة ونقطتين أعلاه تمثل العيون، وقال علماء الآثار أنّ هذا بلا شك وجه مبتسم، فربما لم يعد تاريخ ظهور رموز إيموجي يعود إلى العصر الحديث[٣]!

الإيموجي ووسائل التواصل الحديثة

خلال التعرف على تاريخ ظهور الإيموجي، لا بدّ من معرفة تطبيقاتها بمختلف وسائل التواصل الحديثة، فقد تطورت الإيموجي كثيرًا، حتى إنّه أصبح بالإمكان اختيار ألوان الإيموجي حسب الرغبة، وهناك بعض الإيموجي طُورت من قبل شركات خاصة مثل الذي قامت بتطويره شركة أبل والتي تسمح فقط لعملائها باستخدامه، وقامت أنظمة التشغيل مثل الأندرويد بإضافة مجموعة الإيموجي إلى لوحة مفاتيحها، أما بالنسبة لموقع فيسبوك وتويتر، فهم يستبدلون جميع الإيموجي الخاصة بunicode المستخدمة على مواقعهم الإلكترونية بإيموجي خاصة بهم، ويحتوي فيسبوك على مجموعات مختلفة لموقعه الرئيسي ولخدمة ال messenger الخاصة به، حيث يوفر موقع الفيسبوك فقط تغطية كاملة للإيموجي، أما بالنسبة لتويتر فقد أصدرت مجموعة Twemoji وهي رموز الإيموجي الخاصة بتويتر مع مكتبة Javascript[١].

الإيموجي وثقافة الشعوب

بعد التعرف على تاريخ ظهور رموز إيموجي، لا بدّ من التعرف على أثر رموز الإيموجي على ثقافة الشعوب وكيف اندمجت هذه الرموز معها، وسبب سهولة اندماجها هو أنها مفهمومة لدى جميع الشعوب واللغات فهي لا تحتاج إلى ترجمة، وسيم ذكر بعض من مظاهر تأثر الثقافة الشعبية بالإيموجي[١].

  • في عام 2009 عُرض في فيلم "مون Moon " روبوت يدعى Grety والذي يتواصل باستخدام نبرة صوت محايدة مع شاشة تعرض رموز الإيموجي تمثل مشاعره وعواطفه.
  • في عام 2014 حصلت مكتبة الكونغرس على نسخة مزودة بالإيموجي من الرائعة العالمية موبي ديك لمؤلفها هارمان مالفيل وقد صنعت هذه النسخة بواسطة فريد بننسون.
  • تم عمل عرض موسيقي بعنوان Emojiland بلوس أنجلوس في عام 2016 بعد أن تم اختيار بعض الأغاني التي تم عرضها في نفس المكان في عام 2015.
  • في عام 2016 حصل متحف الفن الحديث على المجموعة الأصلية من الإيموجي التي وزعتها شركة NTT Docomo في عام 1999.
  • وفي شهر تشرين الثاني من عام 2016 عُقد أول مؤتمر بعنوان الإيموجي في سان فرانسسيكو.
  • في 28 أيلول عام 2017 أصدرت شركة sony picture Animation فيلم Emoji Movie، وهو فيلم رسوم متحركة ثلاثي الأبعاد، وقد نال شهرة واسعة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج "Emoji", en.wikipedia.org, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What’s the Difference Between Emoji and Emoticons?", www.britannica.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.
  3. "History's 1st Emoji? Ancient Pitcher Shows a Smiley Face", www.livescience.com, Retrieved 29-11-2019. Edited.