بحث حول السلام بين الشعوب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
بحث حول السلام بين الشعوب

بحث حول السلام بين الشعوب

عند كتابة بحث حول السلام بين الشعوب فإنّه سيتمّ تناول أحد أهمّ الموضوعات التاريخيّة، والتي سادت بين المجتمعات الإنسانية القديمة، حيث كان الناس فيما مضى يعيشون ضمن جماعات مُنظّمة ويستخدمون ما يُتاح لهم من موجودات الطبيعية في تناول الغذاء، حيث كانوا يصطادون بعض أنواع الحيوانات، ويستفيدون من الأشجار المثمرة فيحصلون على ثمارها، أمّا بالنسبة للماء فقط كان نقص الماء ووجود أماكن محدّدة تحتوي على مياه الشرب كالأنهار والآبار سببًا في إثارة الشعوب وحدوث بعض النزاعات من أجل تأمين الماء للشرب وسقاية المزروعات.

وعندَ كتابة بحث حول السلام بين الشعوب فلا بدّ من الإتيان على ذكر أحوال القبائل العربية وأفراد هذه القبائل من الحرب والسلام، فقد كانت الثقافة العربية الدارجة فيما بينهم سببًا في حروب دامت لسنواتٍ طِوال، مثل حرب داحس والغبراء وغيرها، وكان القبائل العربية تتباهى بفرسانها المهرة الذي تظهر معادنهم في الفروسية والقتال في هذه الحروب الدامية، ومع مجيء الإسلام عمل النبيّ محمد -صلى الله عليه وسلم- على إشاعة السّلام بين الناس، حيث كان بادرة السّلام الأولى بعد الهجرة النبوية من مكة إلى المدينة بالمؤاخاة بين المهاجرين والأنصار وجمع راية المسلمين تحت عقيدة الإسلام، بالإضافة إلى كتابة المعاهدات مع يهود المدينة المنورة.

ومن أبرز المواقف التي يجبُ الحديث عنها في إطار كتابة بحث حول السلام بين الشعوب ما تجلى من تطبيق مفهوم السلام والتسامح بين الشعوب يوم فتح مكة المكرمة من قبل النبي الكريم -صلى الله عليه وسلم - حين قال لأهلها يوم الفتح "اذهبوا فأنتم الطلقاء"، وكان ذلك بعد أن لقي النبي -عليه الصلاة والسلام- من أهل مكة هو وأصحابه الكرام -رضوان الله عليه- شتى أنواع التعذيب والتضييق ما دعاهم إلى الفرار بدين الله إلى مكان تقوم فيه دولة الإسلام من أجل أن تصل رسالة السلام التي دعا إليها القرآن الكريم إلى كلّ الأرض.

وفي ختامِ كتابة بحث حول السلام بين الشعوب لا بدّ من الإشارة إلى الحالة شديدة التوتّر التي تعيشها العديد من شعوب العالم، ويظهر ذلك بشكل جليّ على مستوى الدولة الواحدة، حيثُ النّعرات الطائفيّة والمشاكل الإقليميّة التي تظهرُ في بعض الدول والتي تؤدّي إلى الاقتتال الداخليّ وإثارة حالة من الشّقاق بين أفراد الدولة الواحدة، وقد تكون هذه المشكلات على النطاق الدولي من خلال الحروب التي تُقام بين دول بأكملها، حيث يعيش أفراد هذه الدول حالة من النزاع مع شعوب الدول المعادية لها، ومن أشهر الحروب التي قامت بين الدول في العالم الحرب العالمية الأولى والحرب العالمية الثانية، وراح ضحية هذه الحروب الدامية ملايين الناس، وهذا يؤكّد على أهمية أن يشيع السلام بين شعوب الأرض لحقن الدماء وإيقاف شلّال الدم بين البشر.