الهندسة الكهربائية ومستقبلها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٠ ، ٢٢ يناير ٢٠٢٠
الهندسة الكهربائية ومستقبلها

الهندسة

الهندسة هي تطبيق العلوم والرياضيات لحل المشكلات، حيث يكتشف المهندسون كيفية عمل الأشياء وإيجاد استخدامات عملية للاكتشافات العلمية وغالبًا ما يحصل العلماء والمبتكرون على الفضل في الابتكارات التي تعمل على تطور البشر وللتعرف على الهندسة الكهربائية ومستقبلها لا بدّ من التعرف أكثر على الهندسة، فتاريخ الهندسة جزء من تاريخ الحضارة الإنسانية، فأهرامات الجيزة وستونهنج وبارثينون وبرج إيفل في فرنسا، كل هذه الأعمال الهندسية تقف كدليل على التراث الهندسي، فالهندسة هي استخدام المبادئ العلمية في بناء الآلات والهياكل من مثل الجسور والطرق والأنفاق والسيارات، ويشمل تخصص الهندسة عدة مجالات مع التركيز بشكل خاص على مجالات معينة من الرياضيات التطبيقية[١].

الهندسة الكهربائية ومستقبلها

الهندسة الكهربائية هي أحد فروع الهندسة الجديدة نسبيًا، وتُعدَّ من أصعب تخصصات الهندسة وأهمها، وهو يهتم بالتطبيقات العملية للكهرباء بجميع أشكالها، ومن أهم أفرعها هندسة الإلكترونيات المعنية باستخدام الطيف الكهرومغناطيسي، وسيتم التعرف على الهندسة الكهربائية ومسقبلها فيما يأتي[٢]:

الهندسة الكهربائية

يعود تاريخ الهندسة الكهربائية إلى أواخر القرن التاسع عشر، وهو يتعامل مع تكنولوجيا الكهرباء، ويعمل مهندسيها على نطاق واسع من الأجهزة والأنظمة بدءًا من من الرقائق الصغيرة ووصولًا إلى مولدات الكهرباء الضخمة، وشملت التجارب المبكرة مع الكهرباء البطاريات البدائية، ومنذ بداياته نما مجال الهندسة الكهربائية وتفرّع إلى عدد من الفئات المتخصصة، بما في ذلك أنظمة توليد ونقل الطاقة والمحركات والبطاريات وأنظمة التحكم، وأيضًا للهندسة الكهربائية دورٌ مهم في مجال الإنشاءات حيث تساهم بعمل أنظمة الإنارة للأبراج والأبنية والطرق والجسور، وتشمل الهندسة الكهربائية على هندسة الإلكترونيات التي تشعبت بدورها إلى العديد من الأفرع مثل أنظمة ترددات الراديو والاتصالات والاستشعار عن بعد ومعالجة الإشارات والدوائر الرقمية، والإلكترونيات الضوئية، ووُلد مجال الإسلكترونيات مع اختراع الأنبوب المفرغ الحراري عام 1904 بواسطة من قبل جون أمبروز فليمنج، حيث يعمل بشكل رئيس كمضخم تيار وهو أساس جميع الإلكترونيات[٣].

مستقبل الهندسة الكهربائية

قد يصعب التنبؤ بالهندسة الكهربائية ومستقبلها بالبعض يتنبأ بزيادة أعداد التوظيف في المستقبل القريب، والبعض يقول أنّ مهندس الكهرباء قد يتحول إلى فنيّ، لكن مجال الهندسة الكهربائية سيستمر بالتقدم والنجاح عن طريق استغلاله للاكتشافات الرياضية، وتحليل النظم وعلوم المواد، وبانفتاح المجالات العلمية على بعضها ستُخلق آفاق جديدة في مجال الهندسة الكهربائية[٤].

ظهرت العديد من التطبيقات في الهندسة الكهربائية تضمنت دراسات حول الومضات الكهربائية الحمراء والتي أسموها بالعفاريت والتي تتواجد حول العواصف الرعدية، وقام مهندس الكهرباء فيكتور باسكو في ولاية بنسلفانيا بتطوير نموذج يوضح كيفية تطور هذا النوع من البرق، ولدى بعض مهندسي الكهرباء دراسات حول الموجات الصوتية وكيفية تطوير آلة صوت في اتجاه واحد، ويستكشف المهندس الكهرباء ميشيل ماهربيز طرقًا للتواصل مع المخ لاسلكيًا، ويقول البعض أن ارتفاع وتيرة الابتكار والتطوير قد تزيد من الطلب على مهندسي الكهرباء والإلكترونيات في مجال البحث والتطوير[٣].

مجالات عمل مهندس الكهرباء

بعد التعرف على الهندسة الكهربائية ومستقبلها لا بد من التعرف على عمل مهندسي الكهرباء حيث يقوم بشكل رئيس على تصميم وتطوير واختبار تصنيع المعدات الكهربائية والإشراف عليها، مثل المحركات الكهربائية وأنظمة الرادار والملاحة وأنظمة الاتصالات ومعدات توليد الطاقة، ويقوم مهندسو الإلكترونيات بتصميم وتطوير المعدات الإلكترونية، مثل أنظمة البث والاتصالات من مشغلات الموسيقى إلى أنظمة تحديد المواقع العالمية GPS، وأيضًا المعالجات الدقيقة في الهواتف المحمولة وفعليًا أي أداة تنتج أو تستهلك الكهرباء فقد صممها مهندس كهربائي، ويعمل أيضًا في تصميم أنظمة الإنارة وتصميم الدوائر الكهربائية لأداء وظائف معينة مثل تلبية متطلبات السلامة وتحقيق الكفاءة في الطاقة قبل تنفيذ تصميم الأجهزة الكهربائية[٣].

المراجع[+]

  1. "What is Engineering? | Types of Engineering", www.livescience.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  2. "electrical-and-electronics-engineering", www.britannica.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت "What Is Electrical Engineering?", www.livescience.com, Retrieved 5-1-2020. Edited.
  4. "Future Trends in Electrical Engineering Education", ieeexplore.ieee.org, Retrieved 5-1-2020. Edited.