النظام الغذائي لمرضى فيروس سي

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٤٩ ، ١١ يوليو ٢٠١٩
النظام الغذائي لمرضى فيروس سي

فيروس سي

فيروس سي هو فيروس يصيب الكبد ويسبب التهاب الكبد، ويمكن أن ينتقل فيروس سي من شخص لآخر عن طريق الدم أو سوائل الجسم الأخرى، وفي حالة عدم علاج فيروس سي فقد يؤدي إلى تليف الكبد أو تندب الكبد وفي نهاية الأمر تلف الكبد وفقدان وظيفته، ومن المعروف أن كل ما يأكله الشخص أو يشربه يمر عبر الكبد ليتم تحويله إلى طاقة أو مواد كيميائية مهمة للجسم؛ لذلك يحتاج الشخص المصاب بفيروس سي إلى تعديل نظامه الغذائي واتباع النظام الغذائي لمرضى فيروس سي، لأن كل الأطعمة التي يتناولها تمر على الكبد المصاب، وبالتالي يمكن أن يؤدي اتباع نظام غذائي غير صحي إلى المزيد من تلف الكبد مع تفاقم فيروس سي.[١]

طرق انتقال فيروس سي

ينتقل فيروس سي عن طريق التعرض لدم أحد المصابين بالفيروس، وقد يحدث هذا من خلال تعاطي المخدرات بالحقن، أو استخدام نفس الحقنة لأكثر من شخص، أو نقل الدم من شخص مُصاب بالفيروس، ويمكن أن يُسبب فيروس سي التهاب الكبد الحاد أو المزمن، وتتراوح شدته من مرض خفيف يدوم بضعة أسابيع إلى مرض خطير مدى الحياة، وعلى مستوى العالم، يعاني ما يقدر بنحو 71 مليون شخص من التهاب الكبد الوبائي المزمن بسبب فيروس سي، وهناك عدد كبير منهم مُصابون أيضًا بتليف الكبد أو سرطان الكبد، ويُقدّر عدد الأشخاص اللذين يموتون بسبب فيروس سي بحوالي 399000 شخص كل عام، ومعظمهم بسبب تليف الكبد وسرطان الكبد، لحسن الحظ يمكن للأدوية المضادة للفيروسات أن تُعالج أكثر من 95% من المصابين بعدوى فيروس سي، مما يقلل من خطر الوفاة بسبب سرطان الكبد وتليف الكبد.[٢]

تأثير فيروس سي على النظام الغذائي

يمكن أن يؤثر فيروس سي على شهيّة الشخص المصاب بهذا المرض، ويمكن اتباع برنامج غذائي خاص به بإحدى الطرق الصحية التي تحت وصاية أخصائي التغذية، ومن هذه الطرق:[١]

  • تليف الكبد: غالبًا ما يعاني الأشخاص المصابون بتليف الكبد من فقدان الشهية والطاقة، وقد يحتاجون إلى الحد من الملح في نظامهم الغذائي.
  • الانترفيرون: قد يصف الطبيب أقراص الانترفيرون -وهو علاج مضاد للفيروسات- للمصابين بفيروس سي، ومن الآثار الجانبية للانترفيرون والتي يمكن أن تؤثر على النظام الغذائي: فقدان الشهية والغثيان والقيء والتهاب الفم والحلق.
  • الحالات الطبية الأخرى: قد يتزامن وجود حالات طبية أخرى إلى جانب فيروس سي، والتي يمكن أن تحتاج إلى إجراء تغيير في النظام الغذائي، وتشمل هذه الحالات: ارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، والسكري، أو أمراض الكلى.

أهمية اتباع النظام الغذائي لمرضى فيروس سي

يُعدّ الحصول على العناصر الغذائية الصحيحة أمر بالغ الأهمية؛ وذلك لدعم الجهاز المناعي بالجسم، والسيطرة على وزن الجسم ضمن المعدل الطبيعي، فمن المهم أن يبقي وزن الجسم ضمن المعدل الطبيعي خاصةً في حالة الإصابة بفيروس سي؛ فإن زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي يمكن أن تؤدي إلى تنكس دهني كبدي، وهي حالة ناجمة عن زيادة الدهون في الكبد، ويمكن أن تزيد من صعوبة السيطرة على فيروس سي، كما يُعاني الأشخاص المصابون بفيروس سي من زيادة خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني؛ ولذلك يُعدّ من المهم ضبط كمية السكر التي يتناولها المصاب بفيروس سي، كما أن اتباع النظام الغذائي لمرضى فيروس سي يمكن أن يُحسّن صحة الكبد المصاب بفيروس سي ويقلل من فرصة الإصابة بتليف الكبد.[١]

النظام الغذائي لمرضى فيروس سي

في معظم حالات التهاب الكبد المصاحب لفيروس سي، لا يلزم اتباع نظام غذائي خاص، ولكن هناك بعض الأطعمة التي يُفضّل تناولها وبعض الأطعمة الأخرى التي يُفضّل تجنبها عند الإصابة بفيروس سي هي:[١]

الأطعمة المُفضّل تناولها في النظام الغذائي لمرضى فيروس سي

هناك العديد من الأطعمة الغنيّة بالعناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم والتي يُفضّل إدراجها ضمن النظام الغذائى لمرضى فيروس سي، وتشمل:

الفواكه وخضراوات

تُوفّر الفواكه والخضروات العديد من العناصر المهمة لصحة الجسم مثل:

  • الألياف.
  • حمض الفوليك.
  • فيتامين أ.
  • فيتامين سي.
  • فيتامين ب 12.
  • فيتامين ب 6.

وللحصول على أكبر مجموعة من الفيتامينات والعناصر الغذائية، يجب تناول ما لا يقل عن خمس وجبات يوميًا من الخضراوات والفواكه، مع تغيير الأنواع في كل مرة.[٣]

البروتين

تُعدّ الأطعمة التي تحتوي على البروتين مهمة جدًا؛ فإن البروتين يساعد في إصلاح واستبدال خلايا الكبد التي تضررت بسبب فيروس سي، وهذه أفضل مصادر البروتين في النظام الغذائي لمرضى فيروس سي:

  • الأسماك والمأكولات البحرية.
  • الدجاج ولكن بدون الجلد.
  • المكسرات.
  • البيض.
  • منتجات الصويا.

وتعتمد كمية البروتين التي يجب تناولها يوميًا على العمر والجنس ومستوى النشاط، وعادةً ما تكون الكمية المناسبة من 140 إلى 185 جرامًا من البروتين يوميًا، وإذا كان الشخص مصابًا بتليف الكبد، فقد يوصي الطبيب بتناول كمية أكبر من البروتين لتقليل خطر هدر العضلات وتراكم السوائل.[٣]

الألبان

تُعدّ منتجات الألبان مثل الحليب والزبادي والجبن مصدرًا جيدًا للبروتين والكالسيوم، ويُفضّل أن يتناول الشخص البالغ حوالي 1-3 حصص من الألبان يوميًا، بما يُعادل كوب واحد كبير.[٣]

الحبوب الكاملة

الحبوب الكاملة مصدر جيد للألياف الغذائية، والتي تعزز وظيفة الأمعاء، وتقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، كما تحتوي على عناصر غذائية هامّة مثل فيتامينات ب، الزنك، المغنيسيوم، الحديد، وتشمل مصادر الحبوب الكاملة:

  • خبز الحبوب الكاملة.
  • القمح.
  • الحنطة السوداء.
  • الأرز البني أو الأرز البري.
  • الشوفان.

وتعتمد كمية الحبوب التي يجب تناولها على العمر والجنس ومستوى النشاط، وفي المتوسط يجب على البالغين تناول حوالي 85 إلى 113 جرامًا من أطعمة الحبوب الكاملة يوميًا.[٣]

الأطعمة المُفضّل تجنبها في النظام الغذائي لمرضى فيروس سي

يمكن أن يؤدي تناول بعض الأطعمة إلى المزيد من تلف الكبد مع تفاقم فيروس سي، أو الإصابة بأمراض أخرى تزيد من خطر فيروس سي؛ لذلك من المهم تجنب هذه الأطعمة في النظام الغذائي لمرضى فيروس سي، وتشمل هذه الأطعمة:

الأطعمة التي تزيد الوزن

قد يؤدي الأكل الزائد إلى زيادة الوزن أو السمنة، مما قد يزيد من خطر الإصابة بمرض السكري؛ لذلك يجب تجنب الأطعمة التي قد تكون سببًا في زيادة الوزن مثل:[٣]

  • الأطعمة الدهنية.
  • الأطعمة المُعالجة.
  • الأطعمة المُجمدة.
  • الأطعمة المُعلبة.
  • الوجبات السريعة.

الملح

من المهم تجنب الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الصوديوم؛ فهذه الأطعمة المالحة يمكن أن تؤدي إلى احتباس الماء، وبالتالي زيادة ضغط الدم، والذي يُمكن أن يكون أمرًا خطيرًا بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من تليف الكبد؛ لذلك قد ينصح الطبيب بتقليل الملح في النظام الغذائي لمرضى فيروس سي إلى حوالي 2 جرام أو أقل كل يوم.[٣]

السكريات

عادةً ما تكون نسبة الدهون في الأطعمة السكرية مرتفعة، مما قد يؤدي إلى زيادة الوزن؛ لذلك يُفضّل التقليل من الأطعمة السكرية أو استبدالها بالفواكه.[٣]

الأطعمة غير المطبوخة جيدًا

الأطعمة النيئة أو غير المطبوخة جيدًا يمكن أن تحتوي على بكتيريا قد تؤدي إلى تفاقم فيروس سي؛ لذلك يجب تجنب تناول الأطعمة غير المطبوخة جيدًا مثل السوشي والبيض النيئ واللبن غير المُبستر.[٣]

هل يمكن ممارسة التمارين الرياضية لمرضى فيروس سي؟

نعم، بل يُفضّل ممارسة التمارين الرياضية لمرضى فيروس سي؛ حيث أن ممارسة التمارين الرياضية يمكن أن تجعل الشخص يشعر بأنه أقوى، كما يمكن أن تساعد أيضًا في علاج الاكتئاب الذي يمكن أن تسببه بعض أدوية التهاب الكبد، ولكن لأن الشعور بالتعب العام هو أحد الأعراض الرئيسية لالتهاب الكبد، فقد يشعر المُصاب بأن التمارين الرياضية لن تؤدي إلا إلى تعبه واستنزافه أكثر، ولكن في الواقع تساعد التمارين الرياضية على الحصول على المزيد من الطاقة؛ لذلك يُفضّل ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة -مثل المشي- لمدة 30 دقيقة في 5 أيام على الأقل في الأسبوع، وإذا كان هذا كثيرًا بالنسبة للمريض، فيُفضّل البدء بعشر دقائق يوميًا ثم زيادة الوقت تدريجيًا.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث "What to eat if you have hepatitis C", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 08-07-2019.
  2. "hepatitis-c", www.who.int, Retrieved 08-07-2019.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "Hepatitis C Diet: Foods to Eat and Avoid", www.healthline.com, Retrieved 08-07-2019.
  4. "Hepatitis C: Diet and Exercise", www.webmd.com, Retrieved 08-07-2019.