الماء: الفترة المناسبة لإعطاء الماء للطفل وأهميتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
الماء: الفترة المناسبة لإعطاء الماء للطفل وأهميتها

الماء

يعد الماء واحداً من أهمّ مكوّنات جسم الإنسان، كما أنّه واحد من أهم العناصر الموجودة في الطبيعة، وهو أساس الحياة لجميع الكائنات الحية، لهذا السبب فإنّ الماء يحظى بأهمية كبيرة جدًا نظزًا لفوائده الضرورية للعمليات الحيوية والوظيفية في جسم الإنسان، فتوفير الماء يعني توفير الحياة للإنسان، فالماء يشكل قرابة الستين بالمئة من الجسم، وله العديد من الفوائد وتختلف الاحتياجات بناءًا على عدة عوامل سواءًا كانت بيئية كالطقس الحار، أو سلوكية كالنشاط البدني القوي والإفراط بالتعرق وفقدان السوائل، أو مرضية يتم فيها فقد كميات كبيرة من الماء يجب تعويضها كالإسهال والتقيء والحمى والحروق وغيرها من الأمراض، كما ويعتمد شرب الماء على الفئة العمرية فيختلف الإستهلاك من فئة لأخرى ابتداءًا من مرحلة الطفولة إلى مراحل متقدمة من العمر، وفي المراحل الأولى من العمر تتعرض الأمهات للحيرة والإرباك إذا كان الطفل عطشان أم لا ويبقى محور إهتمامهم حول الفترة المناسبة لإعطاء الماء للطفل وأهميتها عليهم والكثير من الأسئلة حول الماء وصحة الطفل.[١]

الفترة المناسبة لإعطاء الماء للطفل وأهميتها

في الفترة الأخيرة كان هنالك العديد من الأسئلة الشائعة لدى الأمهات عن ما هي الفترة المناسبة لإعطاء الطفل الماء وأهميتها له وهذا شيء مبشر بوعي بعض الأمهات، لكن في بعض البلاد تمارس الأمهات بعض السلوكيات الخاطئة تجاه أطفالها إعتقادًا منها على أنها تحميه وتقوي صحته، وعلى رأسها إعطاء الماء للرضيع خلال فصل الصيف، معتقدة أن ذلك يحميه من الجفاف ويخلصه من العطش وذلك في المراحل الأولى من عمره دون أن تعي الأثار الجانبية التي ممكن أن تؤثر على الطفل في هذه المرحلة جراء شربه لماء.[٢]

الفترة المناسبة لإعطاء الماء للطفل

على الرغم من أنه يبدو من غير الطبيعي عدم توفير المياه للأطفال في وقت مبكر، إلا أن هناك أدلة مشروعة على سبب عدم حصول الأطفال على الماء حتى يبلغوا حوالي 6 أشهر، فتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن الأطفال الذين يتم إرضاعهم من الثدي لا يحتاجون إلى مياه إضافية، لأن حليب الثدي يزيد عن 80 في المئة من الماء ويوفر السوائل التي يحتاجها الطفل، فالطفل يتغذى بشكل جيد، إما من خلال حليب الثدي أوالحليب الصناعي أو كليهما، لا ينبغي أن تكون حالة ترطيبه مصدرًا للقلق من الأمهات، فلا ينصح بإعطاء الطفل الماء قبل الستة أشهر لعدة أسباب منها أن الماء يميل إلى ملء الطفل، مما يجعله أقل اهتمامًا بالرضاعة، هذا يمكن أن يساهم في الواقع في فقدان الوزن وارتفاع مستويات البيليروبين، ويمكن أن يؤدي توفير الماء للطفل إلى التسمم بالمياه، مما يمكن أن يخفف من مستويات المغذيات الأخرى في جسم الطفل، كما ويؤثر الإفراط في الماء على الكلى مما يؤدي إلى اختلال التوازن.[٣]

أهمية الماء للطفل

يحتاج الأطفال إلى شرب الكثير من الماء طوال العام وخاصة في الصيف للحفاظ على صحتهم ورطوبتهم ونشاطهم، لأن الجفاف الخفيف إلى أعراض مثل التعب والصداع وضعف التحمل على المدى الطويل، ويؤثر النقص المزمن في السوائل لديهم على الكلى والكبد والدماغ ويمكن أن يؤدي إلى الإمساك، الأمر الذي يمكن أن يكون مشكلة كبيرة، بالإضافة إلى أن للماء دور في حماية الأطفال من السمنة، فالأطفال الذين لم يشربوا أي ماء عادي استهلكوا ضعف السعرات الحرارية التي يستهلكها الأطفال الذين يستهلكون الماء من المشروبات السكرية مما يؤدي لحدوث بعض المشاكل الصحية،[٤] بالإضافة إلى أن الماء يُقوّي الذّاكرة ويُنشّطها، ويساعد على اكتمال نموّ المخّ بالشّكل الصحيح،ويُعزّز عملية الهضم ويُنشّط الدورة الدموية، وينقل العناصرَ الغذائيّة والأكسجين إلى خلايا الجسم، ويُنظّم درجة حرارة الجسم، ويخلص الجسم من السّموم والشّوائب وغيرها من الفوائد التي تعود على الإدراك والصحة العقلية والجسدية للطفل.[٥]

كمية الماء التي يحتاجها الطفل حسب العمر

تعتمد الكمية اليومية من الماء التي يحتاجها الطفل على عوامل عدة مثل العمر والوزن والجنس، بالإضافة لدرجة حرارة الهواء والرطوبة ومستوى النشاط والصحة العامة، وقد تبدو كمية المياه التي يحتاجها الطفل أو المراهق كل يوم كبيرة، ولا تكون فقط من خلال مياه الشرب لكن من خلال الطعام أيضًا، فتحتوي الفواكه والخضروات على محتوى مائي أعلى بكثير من الأطعمة الصلبة الأخرى، ويساعد هذا المحتوى العالي من الماء لتناول المزيد من هذه المجموعات الغذائية،[٦] فتوصيات الأطفال لشرب الماء من سن 6 إلى 12 شهرًا عندما يكون الطفل في مرحلة تقديم الأطعمة الصلبة المهروسة، يمكن من خلالها إدخال الماء، فبمجرد إدخال المواد الصلبة من عمر 4 إلى 6 أشهر، ينخفض ​​تناول حليب الأطفال، وشرب الماء وكميته يتوقف على كيفية إدخال المواد الصلبة، وأنواع المواد الصلبة التي يتم إدخالها، وعدد المرات التي يتم استهلاكها فيها، لذلك قد لا يحتاج الطفل إلى أكثر من 2 إلى 4 أونصات من الماء على مدار 24 ساعة بهذا العمر، أما الأطفال من سن 12 شهرًا فما فوق، تكون قد حددت الأم للطفل روتينًا يتضمن الإفطار والغداء والعشاء، ونظرًا لزيادة نشاط الطفل، وانخفاض تناول الحليب، وتناول الطعام المتنوع، سيزداد تناول الماء بشكل طبيعي، ويوصى بأن يحصل الطفل الذي يبلغ من العمر سنة واحدة على كوب واحد من الماء، وتزيد كمية الماء كل عام,[٧] وتقديرًا يجب أن يكون استهلاك الماء للأطفال الصغار من 2 إلى 4 أكواب، الاطفال من عمر4-8 سنوات 5 أكواب، ومن عمر9-13 سنة من7 إلى 8 أكواب، ومن عمر 14 وما فوق من8 إلى 11 أكواب.[٨]

هل من تأثير لإعطاء الطفل ماء في عمر مبكر

إن توفير الماء للأطفال الصغار دون سن الستة أشهر يعرضهم لخطر الإصابة بالإسهال وسوء التغذية وقد لا تكون المياه نظيفة وتتسبب في إصابة الطفل بالعدوى، فالرضاعة كافية لترطيب الطفل، وكلما شعرت الأم بأن طفلها يشعر بالعطش يمكنها إرضاعه، وهذا سوف يروي عطش الطفل، وحماية الطفل من الالتهابات، والمساعدة على الاستمرار في النمو بشكل جيد، فالطفل لا يحتاج إلى الماء قبل بلوغه 6 أشهر، حتى في المناخ الحار، وهذا ما توصي به منظمة الصحة العالمية للرضاعة الطبيعية الحصرية للأطفال خلال الأشهر الستة الأولى من الحياة.[٢]

المراجع[+]

  1. "What you should know about dehydration", www.medicalnewstoday.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  2. ^ أ ب "Why cant we give water to a breastfeeding baby before the 6 months, even when it is hot?", www.who.int, 2020-05-15, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  3. "When Should My Baby Drink Water?", www.healthline.com, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  4. "Not Just One Reason Kids Dont Drink Enough Water", www.webmd.com, 2020-05-15, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  5. "Why Is Water Important? 16 Reasons to Drink Up", www.healthline.com, 2020-05-15, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  6. "Water: How Much Do Kids Need?", www.eatright.org, 2020-05-14, Retrieved 2020-05-14. Edited.
  7. "When Should My Baby Drink Water?", www.healthline.com, 2020-05-15, Retrieved 2020-05-15. Edited.
  8. "Smart Sips for Healthy Kids", www.webmd.com, 2020-05-15, Retrieved 2020-05-15. Edited.