المأكولات الشعبية في الأردن أيام العيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٦ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
المأكولات الشعبية في الأردن أيام العيد

ثقافة الأردن

إنّ تاريخ الأردنّ يرجع إلى عدّة قبائل استوطنت فيه، ومنها: الأدوميّون والمؤابيون والعمونيّون، وقبل استقرار الدّين الإسلامي في الأردن كانت الدّولة تحت الحكم الأشوري والفارسي والرّوماني، وبقيت آثار الحكم إلى الوقت الحاضر، والدّليل على ذلك وجود المدرّج الرّوماني في العاصمة عمّان وهو من أحد الأماكن الأثريّة العريقة، بالإضافة إلى مدينة جرش، ومن الجدير بالذّكر أنّ الأردنّ يتمتّع بعادات وتقاليد مميّزة حيث خضعت للعادات العربيّة الأصيلة، والأردنّ لم يختلف عن بقيّة الدّول العربيّة في عاداته وتقاليده ولا سيما في أيام العيد، حيث تميّز شعبه بالكرم وحسن الضّيافة والمُعاملة، وممّا يميّز الأردنّ التجانس بين الثّقافات والشّعوب مع الدّول المُجاورة لها؛ كسوريا وفلسطين، وممّا يجدر ذكره أنّ الأردنّ يغلب فيه الطّابع البدوي القبلي، ومن المعلوم أنّ الثّقافة عند البدو والقبائل تتميّز بالتعاضد عدا عن المأكولات التي يجتمعون عليها؛ كالمنسف، حيث يُقدّم هذا الطّبق في المناسبات وخصوصًا في أيّام العيد، وفي هذا المقال سيتم التّعرُّف على المأكولات الشعبية في الأردن أيام العيد.[١]

تقاليد وطقوس العيد في الأردن

تختلف العادات والتقاليد من دولة لأخرى بشكل عام، والفرق في هذا الاختلاف وجود مناسبة معيّنة، مثل: حفلات الخطوبة وحفلات الزفاف والأعياد وما شابه ذلك، وتجدر الإشارة هنا إلى أنّ هذه التقاليد بشكل عام لا تختلف عن بقيّة الدّول العربيّة الإسلاميّة الأخرى، لكنّها تختلف في المأكولات التي يقدّمونها والوقت الذي يذهبون فيه لزيارة أقاربهم، فتقاليد وطقوس العيد في الأردنّ تبدأ في أواخر رمضان المُبارك حيث يبدأ الشّعب الأردني بإعلاء التّكبيرات وشراء ملابس العيد وتجهيز السّكاكر والحلويّات الخاصّة بالضّيوف وتجهيز الأماكن المُخصّصة للعب، وفي أول يوم من أيّام العيد يبدأ التّكبير بصوت مُرتفع من قِبَل الصغار والكبار حيث تتوجّه جميع العائلات إلى صلاة العيد مع ملازمة التّكبير، وهذا يحصل في عيد الفطر والأضحى، وبعد عودتهم من صلاة العيد تجتمع كل العائلات بلباسهم الجديد وابتساماتهم وكلماتهم الطّيّبة لتناول وجبة الإفطار التي تتكوّن من اللّحم وخاصّة في عيد الأضحى، حيث تلتزم بعض العائلات بسنّة الذّبح لتوزيع ذبيحتهم على الفقراء والمُحتاجين، وبعد تناولهم وجبة الإفطار يستعدّون لاستقبال الأقارب والجيران وزيارتهم وتبادل الهدايا والعيديّات والتّهاني والتّبريكات،[٢]بالإضافة إلى اصطحاب الأطفال إلى مدينة الألعاب أو المطعم أو الرّحلات التّرفيهيّة؛ كزيارة مدينة العقبة وجرش وغيرها، ويُجدر بالذّكر أنّ هنالك العديد من المأكولات الشعبية في الأردن أيام العيد حيث تكون مميّزة لغالبيّة تناولها وتقديمها من قِبَل النّاس.[٣]

المأكولات الشعبية في الأردن أيام العيد

وبعد أن تمّ التّعرُّف على تقاليد وطقوس العيد في الأردنّ، لا بُدّ من التّعرُّف على المأكولات الشعبية في الأردن أيام العيد، ومن هذه المأكولات: المنسف، حيث يعدّ الطّبق الأكثر شعبيّة وهو طبق بدوي أصيل معروف من الأجداد قديمًا حيث يتكوّن من الأرز والجميد السّاخن واللّحم، ويُقدّم عادة في اليوم الأوّل من أيّام عيد الأضحى، كما أنّه يُقدم في الأتراح، وبعض العائلات تقدّمه في أعراسهم وحفلاتهم الخاصّة، ومن المأكولات التي تُقدّم في العيد: كنافة البدو أو اللّزاقيات التي يقدمونها في عيد الفطر، ويُقدّمون أيضًا المعمول والسّكاكر والهريس بالإضافة إلى التّمر المحشو بالمكسّرات والكليجة، ومن المأكولات أيضًا: الخاروف المحشي واللّحم المشوي في حال خروج الأردنيين إلى التّنزّه في أيام العيد.[٤]

المراجع[+]

  1. "الأردن"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 27-04-2020. بتصرّف.
  2. " أشهر عادات العرب في عيد الأضحى وأغربها"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-04-2020. بتصرّف.
  3. "Visting Jordan during Eid Al Fitr ", www.tripadvisor.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  4. " أكلات أردنية عمرها مائة عام وعام"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-04-2020. بتصرّف.