التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠
التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم

تعريف عادة وضع الإصبع في الفم

ماذا يقصد بمص الإصبع؟

عادة وضع الإصبع في الفم أو عادة مص الإصبع هي سلوك يظهر لدى الأطفال في الأشهر الأولى من العمر على شكل وضع الإصبع داخل الفم وإغلاق الشفتين عليه مع حركات مص وحركة في الوجنتين واللسان وفي هذه الأثناء يتم في العادة الإمساك بقطعة قماش أو الأنف أو اللعب بالشعر أو الأذن باليد الأخرى. و هذه العادة تعد طبيعية خلال مراحل النمو الأولى من عمر الطفل، إلاأنه يجب التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم لمنع ظهورها في السنوات اللاحقة من عمره  وتحولها إلى أحد الاضطرابات السلوكية وأيضًا من أجل تجنب الأضرار والآثار السلبية لهذه العادة.[١]

مص الإصبع سلوك يظهر لدى الأطفال في الأشهر الأولى من العمر على شكل وضع الإصبع داخل الفم وإغلاق الشفتين عليه مع حركات مصّ وحركة في الوجنتين واللسان.

الأشكال التي تظهر عليها عادة وضع الإصبع في الفم

من أجل التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم يجب معرفة الأشكال التي تبدو عليها هذه عادة مص الإصبع بحيث تختلف من طفل إلى آخر، كما يمكن أن تظهر في وقت معين أو في أوقات مختلفة من اليوم، ويمكن توضيحها كما يأتي:[٢]

وضع إصبع الإبهام في الفم

يكون ظفر إصبع الإبهام إلى الأسفل داخل الفم، وبقية أصابع اليد تكون شبه مغلقة على شكل قبضة وهو الشكل الأكثر انتشارًا.

وضع إصبع السبابة في الفم

يكون إصبع السبابة في الفم ويكون إصبع الخنصر في وضع رأسي داخل الفم عموديًا على الفك.

وضع مقدمة أو طرف الإصبع الأطول من اليد في الفم

يعد هذا الشكل من أشكال وضع الإصبع في الفم ليس شائع بشكل كبير وإنما يظهر عند القليل من الأطفال.

وضع الإصبع بشكل دائم في الفم

بحيث يضع الطفل إصبعه في فمه في أغلب الأوقات.

وضع الإصبع في الفم بشكل مؤقت

بحيث يظهر هذا السلوك عند النوم ليلًا، أو قبل النوم عمومًا ليلًا أو نهارًا.


أسباب عادة وضع الإصبع في الفم

إن أفضل طريقة لإيجاد الحلول هي معرفة الأسباب، ومن هذا المنطلق ومن أجل التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم عند الطفل يجب أولًا تحديد السبب الذي أدى إلى تشكيل هذه العادة أو اللجوء إليها كبديل لأمر ما، ومن هذه الأسباب: [٢]


  • عدم حصول الطفل على الرضاعة الطبيعية، أو الفطام المبكر للطفل.
  • عدم شعور الطفل بالراحة والأمان والطمأنينة.
  • عدم شعور الطفل بالحب والعطف والحنان.
  • شعور الطفل بالجوع وعدم أخذه حاجته الكافية من الطعام.
  • شعور الطفل بالملل وبالتالي وضع إصبعه في فمه من أجل التسلية .
  • معاناة الطفل من مشكلة قلق الانفصال عن الأم.
  • محاولة الطفل لفت انتباه الوالدين نتيجة شعوره بأنها يتجاهلانه ولا يهتمان به.
  • شعور الطفل بالخوف والقلق أوالغضب والعصبية .
  • شعور الطفل بالراحة والمتعة والسعادة نتيجة للشعور الذي ينشأ لديه جراء وضع إصبعه في فمه.

التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم

تشكل عادة وضع الإصبع في الفم القلق لدى الأمهات، ذلك بسبب ما قد ينتج عنها من أضرار سلبية، ويمكن التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم عن طريق تحديد السبب، ومن ثم اتخاذ الإجراء المناسب بناءً عليه، ومن هذه الإجراءات:[١]

  • تلبية الحاجات الأساسية للطفل من طعام وحب وعطف وحنان من خلال التغذية السليمة والكافية ومداعبته وتقبيله.
  • إذا كان السبب في هذه العادة هو محاولة لجذب انتباه الوالدين فيفضل اتباع أسلوب التجاهل.
  • استخدام التعزيز كأحد أساليب تعديل السلوك، وذلك في حال عدم قيام الطفل بوضع إصبعه داخل فمه.
  • توجيه الطفل من خلال توضيح الآثار السلبية لوضع الإصبع في الفم، وتذكيره بشكل مستمر بعدم تكرار السلوك دون توبيخ أو عقاب إذا كان عمر الطفل يسمح له بفهم تلك الآثار.
  • إذا ارتبطت العادة بوجود أمر مثير معين مثل لعبة أو غيرها فيجب التخلص من ذلك المثير.
  • استخدام أسلوب التنفير وذلك من خلال وضع مادة ذات طعم مر أو لاصق الجروح على الإصبع بحيث تمنع الطفل من الشعور بالسعادة والراحة المرتبط بعادة وضع الإصبع بالفم.
  • استخدام أسلوب الإيحاء، وذلك من خلال وضع زيت الزيتون على الإصبع وإخباره بأن هذا علاج للإصبع ولا يجب العبث به أو مسحه أو وضعه في الفم.
  • إشغال يد الطفل بالألعاب المناسبة للأطفال المتنوعة والمفيدة، ودمجه مع الأطفال لتجنب شعوره بالملل الذي ينتج عنه ممارسة هذه العادة.
  • استخدام جهاز الإبهام وهو عبارة عن جهاز مصنوع من البلاستيك يوضع على إصبع الإبهام ويثبت على الرسغ، ويوضع لمدة يوم كامل ويتم إزالته في اليوم التالي ويكرر استخدامه في حال تكرار وضع الإصبع في الفم.
  • التوجه للعلاج السلوكي، وذلك من خلال اللجوء إلى الطبيب النفسي وطلب المساعدة في حال عدم استجابة الطفل للأساليب السابقة.

المضاعفات والآثار المحتملة لعادة وضع الإصبع في الفم

ما الذي يترتب على على عدم التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم؟ 

يترتب على عدم التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم حدوث العديد من الآثار الصحية التي تتعلق بشكل مباشر بالفم والأسنان واللسان وأيضا في الأصابع، كما تؤدي بشكل غير مباشر إلى مشاكل نفسية لدى الطفل ومن هذه الآثار :[٣]

الآثار الصحية

تظهر هذه الآثار على شكل تشوه في مقدمة الفك وسقف الحلق وبروز في الأسنان العلوية للخارج وتراجع في الأسنان السفلية للداخل، ومشاكل في عملية الإطباق وظهور مشاكل واضطرابات في النطق، إضافة إلى تفلطح وتشوه شكل الإصبع والتهاب الإظفر، عدا عن دخول بعض أنواع الجراثيم إلى الجهاز الهضمي في حال كان الإصبع ملوث.

الآثار النفسية

تظهر الآثار النفسية لهذه العادة من خلال ما يقوم به الآباء أثناء محاولة التخلص من عادة وضع الإصبع في الفم بطريقة غير سليمة واستخدام أساليب العقاب الصارمة كالضرب والتوبيخ والصراخ وغيرها مما يشعر الطفل بأن والديه يكرهانه ويتولد لديه مشاعر الخوف والعدوان اتجاههما، اضافة إلى احتمال ظهور مشكلات جنسية لدى الطفل.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "مص الإبهام"، ، اطّلع عليه بتاريخ 2020-03-25. بتصرّف.
  2. ^ أ ب د.أسامة فاروق مصطفى، مدخل إلى الاضطرابات السلوكية والإنفعالية، صفحة 147. بتصرّف.
  3. د.حكمت الحلو، مشكلات الأطفال السلوكية في البيت والمدرسة، صفحة 75. بتصرّف.