التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٩ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٩
التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة

رهاب الأصوات المرتفعة

يُعرف الرهاب أو الخوف أو الفوبيا؛ بمجموعة من أعراض القلق التي تحدث نتيجة للتعرّض لحالات أو أشياء محدّدة، ويُعرف الرهاب المحدّد بأنّه الخوف المستمر وغير المنطقي والذي ينتج عن وجود فكرة معينة لحالة محدّدة، وعادة ما لا تكون هذه الحالة مسبّبة لخطر حقيقي [١]، ويُعدّ رهاب الأصوات المرتفعة واحدًا من الأنواع المحدّدة للرهاب، ومن الممكن أن يصيب الأشخاص من مختلف الأعمار، فعند الأشخاص الطبيعيين وعلى سبيل المثال، يؤدّي استخدام المنبّه إلى حالة ذعر مؤقّتة لا تدوم أكثر من عدّة ثوان، أمّا عند الذين يعانون من رهاب الصوت المرتفع، فإنّ الصوت يمكن أن يقودهم إلى حالة من الجنون والذعر، وسيتم الحديث في هذا المقال عن طرق التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة وبعض طرق التعايش معه. [٢]

التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة

قبل الحديث عن طرق التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة أو علاجه، لا بدّ من الإشارة إلى أنّ العلاج يمكن أن يتفاوت، تبعّا لشدّة الخوف الحاصل عند المريض، وتبعًا لدرجة التفاعل الاجتماعي التي يستطيع المريض تحقيقها من تلقاء نفسه، ومن الممكن أن تتضمّن طرق العلاج ما يُعرف بالعلاج بالتعرّض، حيث يتمّ وضع المريض في بيئة يتمّ فيها تحريض مخاوفه، ولكن بطريقة مسيطر عليها، كما إنّ العلاج الكلامي يمكن أن يكون مفيدًا، وهو العلاج باستشارة طبيب الأمراض النفسية والعقلية حول محرّضات الخوف وأساس مشكلة القلق عند الشخص، وذلك من أجل مساعدة المريض في التصرّف بعقلانية أكبر حيال رهاب الأصوات المرتفعة، وبالإضافة إلى ذلك، هناك العديد من التقنيات التي يمكن أن يُجريها الشخص على ذاته، من أجل المساعدة في التخلص من هذه المشكلة، كالتدريب على الاسترخاء العضلي، والالتزام بمجموعات الدعم النفسي والعلاج بالتنويم المغناطيسي والعلاج بالأدوية، بالإضافة إلى الحديث الإيجابي مع الذات، والطرق الأخرى التي تساعد في تحسن ردّة الفعل تجاه الأصوات المرتفعة. [٣]

التعايش مع رهاب الأصوات المرتفعة

في سياق الحديث عن التخلص من رهاب الأصوات المرتفعة، لا بدّ من التطرق إلى أساليب التعايش مع هذه المشكلة، فالهدف الأساسي للعلاجات المهنية أو العلاجات الطبية والنفسية التخصّصية، هو مساعدة المريض في السيطرة على خوفه من الصوت المرتفع بشكل فعّال، من أجل تحريره من هذه المشكلة بشكل عام، ولكن يمكن تطوير بعض التقنيات التي قد تساعد في التعايش مع هذه المشكلة، حيث يمكن القيام بما يأتي: [٢]

  • عدم الهرب من المشكلة التي يعاني منها الشخص، بل مواجهتها بدلًا من تجنّبها، ويمكن الاستعانة بالأصدقاء والعائلة والطبيب للمساعدة في تحقيق ذلك.
  • البحث عن مجموعات الدعم، حيث يمكن مقابلة الأشخاص الآخرين الذين يعانون من نفس المشكلة في مجموعات الدعم، ويمكن التفاعل معهم وتبادل الأفكار والاستراتيجيات الأساسية والتي يمكن أن تساعد في التعايش مع المخاوف التي يملكها الشخص.

المراجع[+]

  1. "Specific Phobias", www.webmd.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What is Phonophobia or Fear of Loud Noises & How is it Treated?", www.epainassist.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.
  3. "The Fear of Loud Noises or Ligyrophobia", www.verywellmind.com, Retrieved 25-12-2019. Edited.