اضطراب قلق الانفصال عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٥ يوليو ٢٠٢٠
اضطراب قلق الانفصال عند الأطفال

صحة الطفل النفسية

إنّ الصحة النفسية مهمة بقدر أهمية الصحة الجسدية وقد تفوقها أهمية، ويمكن تعريف الصحة النفسية بشكل عام بأنّها حالة يصل بها الإنسان إلى التوافق النفسي مع ذاته ومع الآخرين، ويكمن ذلك في تمتعه بالقدرة على مواجهة الصعوبات والأزمات المختلفة بشكل صحي وإيجابي، مع إمكانيته لاستعمال طاقته الكامنة وتوظيفها بشكل جيد للوصول إلى حالة الاستقرار،[١] ولابدّ من الاهتمام في صحة الطفل النفسية بحيث توفر له الأسرة كافة سبل الوقاية من المرض النفسي، وأيضًا كافة السبل للتمتع بصحة نفسية، وذلك من خلال توفير حياة مستقرّة لهذا الطفل، ويمكن ضمان صحة الطفل النفسية من خلال نشأته في أسرة تتمتع بالاستقرار النفسي، حيث يكون فيها دور الوالدين واضح وموزع بشكل صحيح، لتتضح لديه الصورة الذاتية، بالأخص في عمر الخمس سنوات؛ لأنّه عمر بداية تكوّن الشخصية، ومن أهم الوسائل التي تُنمّي الصحة النفسية لدى الطفل هي الحوار معه، وترك مجال حرية التعبير عن رأيه، وعدم تعريضه لأيّ نوع من أنواع الإساءة والعنف.[٢]

اضطراب قلق الانفصال عند الأطفال

هو اضطراب يعاني فيه الطفل من القلق المفرط من الانفصال عن والديه أو الأخوة أو الأجداد، وقد اعتبرت جمعية علم النفس الأمريكية اضطراب قلق الانفصال بأنّه مبالغة مفرطة في الشعور بالخوف عند حدوث موقف يتعرض فيه الطفل للانفصال عن عائلته، وهذا الخوف لا يُصنّف بأنّه اعتيادي في هذه المرحلة العمرية، وتتراوح شدّة الأعراض من عدم الارتياح قبل الانفصال والقلق الشديد من الانفصال، وهذا الاضطراب يترك آثار نفسية عميقة عند الطفل، فتتأثر حياة الطفل من جميع النواحي كالناحية الاجتماعية والعاطفية والأسرية وحتى صحته البدنية.[٣]

ويعاني الطفل في الشهور الأولى من عمره بالقلق من الغرباء والبكاء إذا ابتعدت الأم عنه، ولكن هذا يكون طبيعي وهي مخاوف تكيفية طبيعية لكنّها تختفي عند سن الثالثة، ولكن في حال زاد هذا القلق وأصبح الطفل يصاب بحالة من الهلع والذعر عند رؤية الغرباء ويلتصق التصاقًا تامًا بأمه، ويصعب أن تنفصل عنه حتى لو لفترة بسيطة، هنا يمكن تصنيفه بأنّ الطفل مصاب بقلق الانفصال.[٤]

كيفية علاج اضطراب قلق الانفصال عند الأطفال

يحدث هذ الاضطراب بسبب العوامل النفسية والاجتماعية التي تحيط بالطفل، كغياب الأم المتكرر أو التغير في مكان السكن أو تغيّر المدرسة، ويمكن علاجه بالعديد من الطرق، ومن أهم الطرق لعلاج اضطراب قلق الانفصال الآتي:[٥]

  • العلاج المعرفي السلوكي: ويتم ذلك عم طريق تعريض الطفل لمواقف انفصالية ولكن مع الحفاظ على حالة الاسترخاء لديه ليتخلص من القلق، ولا بد من استخدام استراتيجيات معرفية وتدريباتاسترخاء لضمان نجاح هذه العملية.
  • العلاج الأسري: ويبدأ بإقناع الوالدين بأنّ هذه التصرفات هي اضطراب حقيقي وليس مجرد دلع من الطفل، ولا بدّ من علاجه بالتفهم، وعدم ترك الطفل بشكل مفاجئ في سنوات عمره الأولى، وكذلك حلّ المشاكل الأسرية بعيدًا عن الأطفال.

المراجع[+]

  1. "تعريف الصحية النفسية"، www.uobabylon.edu.iq، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-20. بتصرّف.
  2. "عشر نقاط لضمان الصحة النفسية لدى الأطفال"، www.sayidaty.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-20. بتصرّف.
  3. "قلق الانفصال لدى الاطفال ... د دیار الجباری"، www.researchgate.net، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-20. بتصرّف.
  4. "قلق الانفصال لدى الاطفال ... د دیار الجباری"، www.researchgate.net، اطّلع عليه بتاريخ 25/07/2020. بتصرّف.
  5. "الاطفال و مشكلة قلق الانفصال : اسباب و حلول"، www.hiamag.com، اطّلع عليه بتاريخ 2020-05-20. بتصرّف.